يبدو أن نجم هجوم منتخب إنجلترا العصبى المزاج واين رونى سيضطر للانتباه إلى كل ما ينطق به خلال كأس العالم. فقد ذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن طاقم الحكام البرازيلى الذى من المقرر أن يدير مباراة إنجلترا الافتتاحية بمونديال جنوب أفريقيا أمام الولايات المتحدة، اليوم السبت، يواظب على حضور دورة تعليمية مكثفة فى الشتائم الإنجليزية، وأن هؤلاء الحكام بالتالى لن يتنازلوا عن حقهم إذا ما وجهت إليهم أى كلمات أو عبارات خارجة.
وأشارت التقارير إلى أن حكم مباراة إنجلترا البرازيلى كارلوس سيمون ومساعديه تلقوا قائمة من ٢٠ كلمة من الشتائم الإنجليزية، وأنهم أصبحوا مستعدين تماماً لأى تجاوزات كلامية من اللاعبين.
وأثار رونى ضجة يوم الاثنين الماضى عندما تلقى إنذاراً فى مباراة إنجلترا الودية الأخيرة قبل كأس العالم، بعدما سب حكم المباراة الجنوب أفريقى، وحذر الحكم جيف سيلوجيلوى ومدرب المنتخب الإنجليزى فابيو كابيللو اللاعب لاحقاً بضرورة التحكم فى أعصابه. وقال سيلوجيلوى: «من الجائز جداً أن يطرد فى كأس العالم بسبب ذلك، وقد طرد رونى بالفعل خلال مونديال ٢٠٠٦ بألمانيا».
ويخطط الحكام إلى الاستماع لكلمات رونى جيداً خلال مباراته الأولى بمونديال ٢٠١٠، وقال ألتيمير هاوسمان، أحد مساعدى سيمون: «يجب أن نتعلم الكلمات التى يقولها اللاعبون خاصة أن جميع اللاعبين يسبون، ونحن نعرف هذا الأمر جيداً».
من جانبه، أكد ستيفن جيرارد، قائد المنتخب الإنجليزى لكرة القدم، أن المدرب الإيطالى للفريق فابيو كابيللو وجه تعليمات مشددة للاعبين بعدم توجيه أى شتائم للحكام طوال مباريات بطولة كأس العالم ٢٠١٠. ولكن جيرارد أصر على أن إنجلترا لن تسقط فى فخ سباب الحكام رغم المفهوم السائد بأن السب أمر سائد فى الدورى الإنجليزى