معجم معارك جهاد الليبين ضد الطليان الفاشست (معركة وادي الوخيم) 2


إخوانى وأخواتى الاعزاء

معركة وادي الوخيم 3ـ 6ـ 1922 م


المقدمة

معركة وادي الوخيم 3/6/1922 م نسبة إلى وادي الوخيم الذي يقع تحت سفخ الجبل الغربي شرق مدينة الجوش بمسافة 3 ك م تقريبا ، وهي من أولى المعارك التي تصدى لها المجاهدون للزحف الايطالي المنطلق من زواره قاصدا القضاء على حركة المقاومة بالجبل الغربي ، وقد شارك في هذه المعركة مجاهدون من عدة مناطق من الرجبان والزنتان والصيعان والحرابة وغيرهم .
جاءت هذه المعركة نتيجة لتقدم الايطاليين نحو الجبل بدعوى تأمين رجوع البربر إلى أوطانهم كما يزعم قراتزياني قائد الحملة الايطالية الذي قام باحتلال الجوش وكان معه 3000 رجل و 300 فارس ومدفعان ، وتسنده جيوش اخرى إيطالية من الجهة الشرقية في غريان من ناحية العزيزية ، وخلال زحف قراتزياني نحو الجوش وصله خبر ، بأن مجموعة من مجاهدي الزنتان يقيمون في الوخيم لمواجهته ، وعندما وصل الى ابار الحمراء في 2/6/1922 م لم يجد المياه ، لان المجاهدين ردموا الابار ، وكانت درجة الحرارة مرنفعة ونتيجة لذلك مات كثير من جيشه عطشا ، فأتجه إلى ابار سواني الكردي ، وهي قريبة من الوخيم .
وفي يوم 2/6/1922 م أرسل قراتزياني مجموعة من الكشلفة إلى الوخيم لمراقبة المجاهدين والبحث عن مصادر المياه ، فحاصرهم المجاهدون بقوات كبيرة العدد وصبوا نيرانهم عليهم فلم ينج منهم إلا القليل حيث كانت خسائرهم ضابطين ومجموعة كبيرة من العسكريين .



تعداد قوات المجاهدين
تعرضت له الرواية الشفوية بصورة تقريبية حيث ذكر المجاهد ابراهيم الخنجاوي
" كان عدد المجاهدين يتراوح ما بين 300 و 400 لبنما يقدر المجاهد عمر محمد الكيش عدد المجاهدين بحوالي ألفي مجاهد ، ويتفق معه في ذلك المجاهد عبدالسلام العبيدي والمجاهد علي خليفة شايف بينما المجاهد على محمد الاطرش يذكر أنه حضر مع فزعة مكونة من 75 مجاهدا .

تعداد قوات العدو
يذكر قراتزياني أن قواته مكونة من 3000 بندقية و 300 فارس ومدفعان ، ويقدر المجاهد عبدالسلام العبيدي عدد قوات العدو بحوالي 6000 مسلح ، بينما المجاهد على بن حنبولة يذكر بأن العدد الاجمالي للقوات الايطالية 1100 رجل .

بداية المعركة
أرسل قراتزياني فرقا من المجندين لاستطلاع مواقع المجاهدين ، فحاصرهم المجاهدون بقوات كبيرة ولم يتمكنوا من فك الحصار إلا بصعوبة وكانت الخسائر ضابطين ومجموعة كبيرة من العسكريين ، ويذكر قراتزياني في كتابه نحو فزان " أن المجاهدين قاموا بالقضاء على ما يقرب من مئة رجل وهم يبحثون عن الماء
وبالنسبة الى عملية الحصار التي قام بها المجاهدون يذكر التليسي بأنها أستمرت خمسة أيام ، ويذكر الطاهر الزاوي بأنها أستمرت عشرة أيام ، هذا كما يؤيد المصدر الاول المجاهد ابراهيم خليفة سالم بينما يذكر المجاهد ابراهيم خليفة الخنجاوي بأن المعركة استمرت يوما كاملا ، والمجاهد سعيد منصور الدلو يقول أن المعركة استمرت أربعة أيام ، والمجاهد على خليفة شائف يذكر بأن المعركة استمرت ثمانية أيام ، والمجاهد مصباح امبارك الزهراني يدكر أن المعركة استمرت ليلة ونهار فقط .
بالنسبة إلى هذه المعركة قد تكون يوما واحدا فقط ، أما الحصار فهو تسعة أيام ، لان منذ بداية المعركة في 3/6/1922 م لم يتحرك الايطاليون من أماكنهم إلى أن حدثت معركة الجوش في 12/6/1922 م ، وبهذا قد يكون العدو قد تأخر عن التقدم لمدة 9 أيام ينتظر وصول المدد ، وقد ذكر قراتزياني في كتابه نحو فزان أنه أستفاد بالوقت في انتظار كتيبة المدد ، وهذا قد يوضح لنا شيئا عن قوة المجاهدين وضعف قوات العدو وبقائها في انتظار المدد ، وبالمقارنة بين المصادر المكتوبة والشفوية يقع العقيد أ . بيلاردنيلي في خطأ ، بوصف قواتهم بقيادة قراتزياني بالجرأة والسرعة في خوض معارك الوخيم 3/6 / 1922 م والجوش 12/6 / 1922 م والسلامات 18 / 6/ 1922 م من خلال عمليات محكمة ومظفرة ، وهذا لا يتفق مع ما كتبه قراتزياني نفسه الذي ذكر أنهم واجهوا الجهد والعناء من قبل المجاهدين .
لم يستطع الايطاليون فك الحصار رغم استخدامهم للطائرات التي اتخدت مطارا في سواني الكردي ، كما يذكر الزاوي ، إلا عند وصول النجدة من رقدالين إلى سواني الكردي ويذكر المجاهد محمد أحمد التركي ان الانتصار في البداية كان حليف المجاهدين وبعد أن استخدم الايطاليون الطائرات في هجومهم استطاعوا أن يؤثروا علينا ، ويذر المجاهد على محمد النيش أن العدو هاجمهم بأربع طائرات مما سبب في انسحاب المجاهدين نحو السلامات .

خسائر المعركة
في الجانب الايطالي وكما يذكر قراتزياني بأن مجموعة الاستطلاع التي أرسلها لاستكشاف مواقع المجاهدين والبحت على المياه ، قام بالقضاء عليها المجاهدين ولم ينج إلا القليل ، هذا كما تتعرض موسوعة معاركنا الاستعمارية إلى ذكر الخسائر الايطالية وهي ضابطين ومجموعة كبيرة من العسكريين ، ويذكر المجاهد عبدالسلام العبيدي عبدالله من الرجبان أن عدد الشهداء كان ما بين 20 و 30 شهيدا وقتلى الطليان يتراوح ما بين 200 و 300 قتيل

قائد المعركة
بالنسبة لقائد المعركة في الجانب الايطالي هو قراتزياني كما تذذر المصادر المكتوبة
أما بالنسبة لقائد المجاهدين هو محمد فكيني وعلى الشنطة وهذا بأجماع المجاهدين ولم تذكر المصادر المكتوبة قائد المجاهدين ما عدا قراتزياني الذي ذكر فكيني لانه قتل من الايطاليين 30 رجلا وذكره ايضا الطاهر الزاوي حيث يقول قبل وصول الطليان الى ابار الكردي اعترضتهم جماعة فكيني وبهذا يكون القائد الفعلى للمجاهدين في معركة الوخيم هو محمد فكيني وعلى الشنطة
وبالختام / كلمة حق ، وتحية ، وشكر
من نادي الطفل والأسرة إلي جميع الإخوة إدارة وموظفين وعلى رأسهم الدكتور محمد الطاهر الجراري لهذا الصرح الكبير ألا وهو مركز دراسة جهاد الليبيين ضد الغزو الايطالي
في معاملتهم لنا ووقوفهم وتعاونهم وتزويدنا بالمعلومات علما بان المركز ساهم بعدد لا بأس به من الكتب لإنشاء مكتبة النادي
فحقا تحية لهذه الإدارة النموذجية في ليبيا وهذا ما لمسناه من خلال حسن استقبال ومعاملة واهتمام وتجاوب يستحقوا عليه التقدير وهذا ما يلاحظه من يزروه بداية من مدخله
فمزيدا من التقدم
ــــــــــــــــــــ
المصدر / نشرة الشهيد العدد المزدوج السابع والثامن أكنوبر
للعام ( 1986 ـ 1987 )
1986 ــ 1987
الصفحة 111


يتبع


http://up101.9ory.com/v/10/10/30/02/09349514530.gif


يارب الموضوع يعجبكم

تسلموا ودمتم بود
عاشق الوطن