العصر الحجري القديم الاعلى



العصر الحجري هو فتره من عصر ما قبل التاريخ و التي استعمل فيها الإنسان عامة الحجارة لصنع الأدوات. ًًصنعت الأدوات من أنواع عديدة من الحجارة بتقطيعها أو نحتها لتستعمل كأدوات للتقطيع و كأسلحة.

وينقسم العصر الحجري إلى ثلاثة أقسام رئيسية:

العصر الحجري القديم: بدأ مع ظهور الإنسان على سطح الأرض، واستمر حتى العام 10000 قبل الميلاد. وكان الإنسان في هذا العصر يعتمد على التنقل من مكان لآخر، والعيش على الصيد. ويصنع أدواته من العظام والحجارة. وفي هذا العصر تعلم البشر إشعال النار.
العصر الحجري الحديث: ويبدأ من العام 10000 حتى العام 4000 قبل الميلاد، وفيه استقر الإنسان حيث دجن الحيوانات وعمل في الزراعة.
عصر الحجر والمعادن: وهو العصر الذي بدأ بعد العام 4000 قبل الميلاد، وفيه تعرف الإنسان على المعادن وطرق صهرها.
يقصد بها العصور التي سيقت معرفة الإنسان للكتابة والتدوين وهي فترة زمنية طويلة من عمر الإنسان تمتد من بداية حضارة الإنسان حتى الألف الثامنة قبل الميلاد وفيها صنع الأواني من أدواته من الحجر العادي وهناك أثار ونقوش في في عديد من المناطق ترجع إلى هذا العصر
العصر الحجري القديم (Palaeolithic) هو أطول أقدم العصور الحجرية وأطولها، بدأ في العالم (إفريقيا) منذ حوالي 2300000 سنة خلت، وانتهى في حدود 12000 ق.م، وهو عصر عاش فيه الإنسان متنقلاً، معتمداً في غذائه على الصيد وجمع النباتات والثمار، واستخدم بعض الأدوات التي صنع بعضها من حجر الصوان، والتي أصبحت المادة الرنيسية في دراسة أحوال (القناصون - الجماعون) من البشر في العصور السحيقة

عصر حديديالعصر الحديدي هو تلك الفترة من العصور التاريخية التي برز فيها استعمال الإنسان للحديد في صناعة الأدوات والأسلحة. ويعتبر العصر الحديدي آخر العصور الرئيسية في نظام الحقب الثلاث ويسبقه العصر البرونزي. وتختلف تاريخيا بداية العصر اعتمادا على المنطقة الجغرافية ولكن عموما تعتبر بداية العصر الحديدي في القرن الثاني عشر قبل الميلاد في مناطق الشرق الأوسط والهند واليونان، وفي القرن الثامن قبل الميلاد في مناطق وسط أوروبا، والقرن السادس قبل الميلاد في مناطق شمال أوروبا.

تميز العصر الحديدي بتطور صناعة الحديد أكثر من الصناعات المعدنية الأخرى، حيث أن تطور عملية صهر وتقسية الحديد وتوافر مصادر إنتاج الحديد جعلت منه يتوفق على البرونز كما جعلته أرخص ثمنا. مما أدى إلى استبدال البرونز بالحديد في معظم الصناعات.


عصر برونزي
العصر البرونزي (Bronze Age) هو عصر ظهور علم السبائك، وهذا العصر بداية ظهور علم الفلزات عندما عرف الإنسان الأول كيف يصهر أملاح النحاس الغفل مع الفحم النباتي في البواتق والأفران لصهرها بالحرارة واختزال هذه الأملاح. وكان يخلط النحاس الغفل مع القصدير أو الأنتيمون ويصهرهما معا. وكان البرونز يستخدم في صناعة الأدوات والمعازق والمجارف والسكاكين. لأنه أكثر حدة وأطول عمرا من النحاس.


موسوعة حضارة العالم ، أحمد محمد عوف


عصر نحاسي

العصر النحاسي The Chalcolithic period من اليونانية خالكس khalkos و ليثوس lithos حجر النحاس أو العصر النحاسي Copper Age، المعروف أيضا بإسم الإينيو ليثيك Eneolithic هو فترة من فترات تطور الحضارات البشرية التي بدأ معها استخدام الأدوات المعدنية إلى جانب الأدوات الحجرية. ويتجنب علماء الآثار ربط تسميته بالحجري، مع أن البعض يسميه العصر الحجري النحاسي ، ‘لا أن البعض ويفضلون تسميته العصر النحاسي ، وخاصة الأوروبيين منهم.

فترة العصر النحاسي هي فترة إنتقالية وهي خارج نظام الحقب الثلاث العصور التقليدي، وتقع بين العصر الحجري الحديث والعصر البرونزي. ويبدو ان النحاس لم ينتشر بشكل واسع في البداية ، وان محاولات صناعة سبائك منه مع القصدير بدأت بسرعة، مما يجعل التمييز بين حضارات العصر النحاسي وعصورها صعبا.

وبسبب عدم الوضوح هذا ، فإن هذه التسمية تستخدم من قبل علماء الآثار في بعض أجزاء العالم فقط. وخاصة في جنوب شرق أوروبا وغرب ووسط آسيا ، حيث ظهر هناك حوالي الألف الرابع قبل الميلاد.

ويعتبر شعب البيكر الأوروبي كثيرا من الأحيان من شعوب العصر النحاسي، كما تعتبر من حضارات العصر النحاسي حضارات غرب آسيا التي كانت من أولى الحضارات المتمدنة. والعديد من الشواهد الحجرية الكبيرة في أوروبا رفعت في تلك الفترة ، وتشير بعض النظريات ان مجموعة اللغات الهندو-اوروبية المفترضة (لغة يتوقع العلماء أنها وجدت) نشأت في تلك الفترة.

أوتزي الرجل الثلجي، الذي وجد في أوتزتالر في جبال الألب والتي أرخت بقاياه إلى حدود 3300 قبل الميلاد ، كان يحمل فأسا نحاسية و سكينا من حجر الصوان. يظهرا أنه كان في منطقة من أوروبا كانت تمر في تلك الفترة التاريخية.

عصر حجري حديث

العصر الحجري الحديث أحد العصور الزمنية وفق نظام التقسيم الثلاثي، و تختلف التحديدات الزمنية للعصور حسب البيئات الطبيعية، إلا أن أهم ميزة للعصر الحجري الحديث هو ما صطلح على تسميته الثورة الزراعية، أو الثورة النيولينية، في منطقة غرب آسيا، و يؤرخ في منطقة الهلال الخصيب كالتالي



الفترة النطوفية المتأخرة: 12000- 10200 ق.م
العصرالحجري الحديث ما قبل الفخاري: 10200- 6400 ق.م
العصر الحجري الحديث الفخاري: 6400- 5000 ق.م
كما أن هنك تقسيمات فرعية لكل من هذه الفترات متعلقة بتفاصيل محلية

عصور ماقبل التاريخ


تؤكد اللقى الأثرية التي تم العثور عليها حتى الآن بأن اليمن مر بمختلف مراحل العصور الحجرية،

يأتي ذلك في الوقت الذي لم تغطي فيه الأبحاث الكشفية التي تقوم بها البعثات الأثرية سوى مناطق متفرقة من اليمن. وعلى الرغم من عدم اكتمال أعمال المسح والبحث الأثري، يمكن رسم صورة مكتملة عن عصور ما قبل التاريخ وعلى النحو الأتي:

1 - العصر الحجري القديم:

تعد اللقى الأثرية التي عثرت البعثة اليمنية السوفيتية المشتركة في وادي جردان من أقدم الآثار في اليمن، حيث عثرت على موقعان يحتويان على أدوات ترجع إلى عصر (الاولدوي) وهو أقدم مرحلة من مراحل العصر الحجري، ويعود تاريخها إلى حوالي مليون سنة. كما عثرت على أول آثار لكهوف من العصر الحجري القديم، يتم العثور عليها في الجزيرة العربية. ويمثل موقع (جبل تلع) في محافظة لحج والمواقع المكتشفة في وادي الجيزي غرب الغيضة في محافظة المهرة نموذجاً للآثار التي تعود إلى العصر الآشولي الذي ينتمي إلى العصر الحجري القديم الأدنى. ثم جاءت البعثة الفرنسية لتؤكد من خلال أعمال البحث التي قامت بها، بأن التلال المحيطة بمدينة شبوة عاصمة مملكة حضرموت تحتوي على آثار تدل على أن المنطقة سُكنت في العصر الحجري القديم، كما أكدت أعمال البحث التي قامت بها البعثة الإيطالية وجود العديد من المخلفات الحضارية التي تعود إلى العصر الحجري القديم الأدنى والأوسط، والعصر الحجري الحديث، وذلك في منطقة وادي (يلا) قرب مارب. وفي محافظة المهرة توجد العديد من الموقع منها وجدت بالقرب من قشن وبالقرب من ساحل الخليج العربي.

2 - العصر الحجري الحديث:

تنتشر المواقع الأثرية التي تعود إلى العصر الحجري الحديث في العديد من مناطق الأودية، فعلى سبيل المثال عُثر على بعض اللقى الأثرية من العصر الحجري الحديث (حوالي4800 ± 400 ق.م) في وادي (العطف) جنوب مدينة شبوة. وفي مدينة حريضة عثرت البعثة البريطانية على أدوات حجرية من العصر الحجري الحديث وذلك في وادي عمد حول حريضة. وهناك أيضاً الرسوم الصخرية التي اكتشفت في عدة مناطق من محافظة صعدة وبالقرب من مدينة رداع في محافظة البيضاء، والتي تصور مجموعات بشرية وحيوانية وبعض الرموز الغامضة، بالإضافة إلى الكهف الأثري المكتشف حديثاً في محافظة الضالع. وفي محافظة المهرة وجدت معظم مواقع هذا العصر في منطقة ثمود وفي منطقة سناو، وفي حبروت.

3- العصر النحاسي:

أثبتت أعمال البعثة الإيطالية وجود عصر نحاسي من خلال الآثار التي تم العثور عليها في منطقة العرقوب وضلاع الأعماس، وبني بخيت من آثار في محافظتي صنعاء وذمار. كذلك ما عثر عليه في منطقة بهائس، ومواقع العصر النحاسي عادة متكون متداخلة مع مواقع العصر البرونزي.

4 - العصر البرونزي:

بالإضافة إلى عشرات المواقع من العصر البرونزي في مناطق خولان الطيال والحدأ. كما ساهمت البعثة الأمريكية التابعة لجامعة شيكاغو، في الكشف عن العديد من المواقع الأثرية من خلال عمليات المسح والتنقيب التي قامت بها في مناطق مختلفة من محافظتي إب وذمار، ومن أهم النتائج العثور على موقع (حمة القاع) على بعد (10كم) شرق مدينة معبر، الذي يمثل مدينة كاملة من العصر البرونزي، لم تتعرض للتدمير البشري. كما أن الفحص الذي قامت به هذه البعثة بواسطة الراديو كربون لعينة من بقايا التربة أخذت من على عمق (6أمتار) في سد أضرعة أظهر أن عمرها يبلغ حوالي 4970 ± 80 ق.م. وأهم مواقع عصر البرونز في محافظة المهرة توجد بالقرب من مدينة الغيضة، وهي عبارة رسوم ومخربشات صخرية. إلى جانب ذلك اكتشفت عدة مواقع تعود إلى العصر البرونزي في العديد من المناطق الأخرى، منها (بدبدة) في خولان الطيال، وكذلك منطقة حضور همدان. وتشير تلك المواقع إلى انتشار ثقافة العصر البرونزي في مختلف مناطق جنوب الجزيرة العربية. وتنتشر في محافظة مارب وخاصة في صرواح وجبل الرويك والثنية أعداد كبيرة من المقابر البرجية تعود إلى العصر البرونزي. وفي محافظة لحج يوجد موقع صبر، الذي يمثل مرحلة الانتقال من عصر البرونز إلى عصر الحديد، والذي يبدأ حوالي 1000 ق . م ، وهو بداية العصر الكتابي.


العصر الحجري. ماذا يعنى.........


العصر الحجري هو الوقت الذي بدا فية نمو الحضارات البشرية قبل ان يستعمل الانسان المعادن وكانت الادوات والاسلحة مصنوعة من الحجر وتاريخ بداية هذا العصر ونهايتة كانت مختلفة باختلاف اجزاء العالم ففي اسيا وافريقيا واوروبا بدا العصر الحجري قبل 2,000,000 سنة .

في الاجزاء المتقدمة من الشرق الاوسط وجنوب شرق اسيا فقد انتهى العصر الحجري حوالي 6000 قبل الميلاد لكنها بقيت حوالي 4000 قبل الميلاد في اوروبا وبقية اجزاء اسيا وافريقيا . اما قي امريكا فقد بدأ العصر الحجري عندما وصل اول انسان الى العالم الجديد قبل 30,000 سنة وانتهى حوالي 2500 قبل الميلاد.

خلال العصر الحجري حدثت تغيرات كبيرة بالمناخ وفي الضروف الاخرى اثرت على الثافة الانسانية وقد انقسم العصر الحجري وفقا لذالك الى ثلاث فترات : العصر الحجري القديم ( باليوليثيك ) و العصر الحجري الاوسط ( ميزوليثيك ) و العصر الحجري الحديث( نيو ليثيك ) .

كان العصر الحجري القديم الأطول . بدأ منذ حوالي مليونان سنة, عندما استخدمت ألادوات الحجرية بواسطة المخلوقات و انتهت بنهاية العصر الجليديّ الأخير حوالي 13,000 قبل الميلاد .

كان الصيد والبحث عن الطعام المعيار الذي عرفت به هذة الفترة وقد استخدمت تشكيلة من الادوات البسيطة لاغراض معينة ,وفي الفترة حول 100,000 سنة كان لدى الثقافات البدائية عدة انواع من الادوات وقد كانو يستخدمو الادوات العضمية (المصنوعة من العضم).

في نهاية العصر الحجري القديم صنع الانسان العديد من الادوات المتخصصة كالابر والرماح .وقد كان الانسان خلال هذة الفترة يرسم على جدران الكهوف ويعيش فيها .

بعد 13,000 قبل الميلاد أنماط مناخ معتدلة أكثر تسبّبت في التّوفّر الكبير للطعام . في مناطق الغابة المعتدلة و الاستوائيّة وقد تكيف الانسان مع هذة الفترة وعرفت هذة الفترة بالعصر الحجري الاوسط ( ميزوليثيك ) .

في الشرق الاوسط وامريكا اللاتينية بدا ت القرى الزراعية بالتطور في سنة 8000 تقريبا قبل الميلاد وعرفت هذة الفترة بالعصر الحجري الحديث ( نيوليثيك) واصبحت فية الادوات اكثر تنوعا,وفي 6000 قبل الميلاد تقريبا ظهرت الاواني الفخارية في الشرق الاوسط واستخدم النحاس لاول مرة في بعض المناطق ,اما في الكثير من المناطق الاخرى فلم يعرفو العصر الحجري الحديث الا فيما بعد .


حياة الإنسان فى العصر الحجرى القديم



ولم يبدأ قيام الحياة الإنسانية على ضفاف الأنهار، وإنما قامت على الجبال والهضاب المنتشرة، حيث كانت الظروف الطبيعية القاسية تتحكم فى الإنسان، وكانت وسائل حياته محدودة وبدائية. عاش الإنسان حياة غير مستقرة، وتنقل من مكان إلى آخر بحثاً عن الغذاء، وسكن الكهوف واحترف صيد الحيوانات والطيور، وأعتمد على جمع البذور والثمار من النباتات والأشجار.






صنع إنسان هذا العصر أدواته من الحجر، مثل السكين والمنشار والبلطة، وكانت كبيرة الحجم خشنة. وفى أواخر هذا العصر الحجرى القديم عرف الإنسان النار عن طريق احتكاك الأحجار الصلبة ببعضها بقوة، وساعد اكتشاف النار على تطوير الحياة القديمة، فاستخدمها فى الطهو والإضاءة، وإبعاد الحيوانات المفترسة، وصيد الحيوانات.


حياة الإنسان فى العصر الحجرى الحديث



بعد أن قلت الأمطار وساد الجفاف واختفت النباتات فى أواخر العصر الحجرى القديم، اضطر الإنسان إلى ترك الهضبة واللجوء إلى وادى النيل بحثاً عن الماء. فى هذه البيئة الجديدة اهتدى الإنسان إلى الزراعة، وأنتج الحبوب مثل القمح والشعير، واستأنس الحيوان واعتنى بتربيته كالماشية والماعز والأغنام، وعاش حياة الاستقرار والنظام والإنشاء بدلاً من حياة التنقل.




الإنسان القديم يستأنس الحيوانات.



أقام الإنسان المساكن من الطين والخشب، فظهرت التجمعات السكانية على شكل قرى صغيرة، واعتنى الإنسان بدفن موتاه فى قبور، كما تطورت فى هذا العصر صناعة الآلات والأدوات حيث تميزت بالدقة وصغر الحجم، أيضاً صنع الأوانى الفخارية.




وهكذا يمكن القول أن العصر الحجرى الحديث تميز بعدة مميزات، وهى: التحول إلى الزراعة والاستقرار، واستئناس الحيوان، وارتقاء صناعة الأدوات والأسلحة، وبناء المساكن والقبور، وأخيراً صناعة الفخار.


حياة الإنسان فى عصر استخدام المعادن



عصر استخدام المعادن هو العصر الذى يلى العصر الحجرى الحديث، وينتهى ببداية عصر الأسرات. فى هذا العصر عرف الإنسان القديم المعادن، مثل النحاس والبرونز والذهب، ومن هذه المعادن صنعوا أدواتهم وآلاتهم وحليّهم، وكان النحاس أوسع المعادن انتشاراً.




أيضاً فى هذا العصر تطورت صناعة نسيج الأقمشة، والأخشاب، والأوانى الفخارية، وبنيت المساكن من اللّبن بدلاً من الطين والبوص، وفرشت بالحصير المصنوع من نبات البردى، وصنعت الوسائد. وأهم ما يميز هذا العصر ظهور بعض العبادات، مثل تقديس الإنسان لبعض الحيوانات


المكتشفات الأثرية
العصر الحجري القديم

العصر البرونزي المتقدم

العصر البرونزي الأوسط

العصر البرونزي المتأخر

العصر الحثي

حفريات عام 1961 وتشويه الحقائق التاريخية .


--------------------------------------------------------------------------------

فيما يلي لمحة موجزة عن المكتشفات الأثرية ومكتشفات ما قبل التاريخ ، ففي الوقت الذي حصلت فيه هذه المكتشفات لم يعرف إلا القليل عن سياق ما قبل التاريخ حيث يتسنى وضعها في منظورها الصحيح، أما الآن فما يعرف هو أكثر بكثير ، لأن المكتشفات اللاحقة أضفت إيضاحات من حيث تقدير التواريخ ووصف الثقافات التي تنتمي إليها

ومن الجدير ذكره ، ومن خلال الحفريات الأثرية الأخيرة في القدس، وما صاحب ذلك من ظهور مفاجآت معلوماتية ثابتة قلبت كافة النتائج المشوهة التي نشرت في السابق بالاعتماد على ما نشر في التوارة

القدس في العصر الحجري القديم - 4000 ق.م
كشفت الحفريات في نزلات( وادي الكدرون )عن وجود آبار في الطبقة "21" من طبقات القدس الحضارية، وشكلت هذه الآبار الحلقة الأولى التي تربط ما بين القدس كموقع وجذور حضارتها الضاربة عميقا في التاريخ وتعود هذه المكتشفات الأثرية للعصر الحجري المتأخر ، حيث تطابقت مع الموجودات الأثرية المكتشفة في أريحا وشكيم ولاخيش وتل العجول "في غزة" ونتيجة ذلك -وبأعلى درجات من الدقة - حصلت البعثة التي تقوم على الحفريات على المعلومات التي حددت بها تاريخ القدس بستة آلاف عام من الحضارة، وأثبتت زيف وبطلان تاريخها بثلاثة آلاف عام فقط، والذي اعتمد على مقولة أنها مدينة داوود وأن بدايتها كانت في عصر داوود

القدس في العصر البرونزي المتقدم -3200 ق.م
في الموقع الذي كانت تلتقي فيه وديان وأنهار مدينة القدس ، وعند نقطة التقاء وادي الجوز مع وادي الكدرون تم اكتشاف المدينة التي تعود للعصر البرونزي الأول والمصنفة باعتبارها الطبقة العشرين من طبقات القدس الحضارية وتميزت هذه المدينة بالآتي :
-التخطيط المعماري الدائري في شكل البيوت
-إدخال الشكل المربع في الاحواش وحفر الآبار فيها
-الاعتماد على الأعمدة الكبيرة وسط البيوت
-الشكل الدائري للأسوار

وقد عثر فيما بعد على قواعد الأعمدة التي كانت تحمل سقوف الأبنية، إضافة إلى الموجودات الفخارية الدالة على حضارة تلك الحقبة كما دلت المكتشفات الأثرية على اهتمام الإنسان بالزراعة، حيث وجدت المواد والأدوات الزراعية الدالة على أن المنطقة كانت صالحة للزراعة، وقد فوجئ العلماء كثيرا بوجود سلم متواصل من الحضارة في الطبقات الأرضية للمدينة ينتمي لتلك الفترات المتباعدة

وقد أمكن من خلال دراسة هذا العصر تأريخ الموجودات الأثرية على قاعدة العلم الاستجرافي وليس على قاعدة الإشعاع الكربوني حسب جدول التناسب . ونتيجة ذلك توسعت الدراسات حتى شملت دراسة مخطوطات مصر في فلسطين والسجلات التي كانت تربط المدن الفلسطينية والمصرية وكذلك العلاقات الاقتصادية والتجارية العسكرية

العصر البرونزي الأوسط ( 2000-1550ق .م )
من مميزات العصر البرونزي الأوسط تداخل الدين مع التاريخ ، وظهور سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام بدأت أحداث هذا العصر في القرن العشرين ق.م أي قبل ظهور سيدنا إبراهيم بمائتين وخمسين عاما ، حيث نقرأ في سجلات الفراعنة التي كانت بمثابة أرشيف للمدن الكنعانية في فلسطين، الكثير من الحقائق عن الحياة العامة وسكانها وعلاقة السكان بحكام المدينة، ونقرأ أيضا عن أن موقع المدينة كان بلدة سلوان حاليا ، وحكمها في القرن العشرين قبل الميلاد "شاسان " "ويفارآم " لكن السجل الذي يخص المدينة في القرن التاسع عشر ق.م تحدث عن ملك القدس مؤرشفا حسب الأبجدية بحرفين فقط هما أ - ب ، وهذان السجلان هما الوحيدان اللذان تحدثا عن القدس في هذا العصر ، ولم نجد فيهما أدنى ذكر إلى أن سيدنا إبراهيم قام بزيارة القدس وقدم الضحية فيها ، كما أن المذبح الذي يتحدثون عنه يعـود للقرن العشرين ق. م لا لفترة سيدنا إبراهيم

دلت الموجودات الأثرية التي تعود للقرن الثامن عشر ق. م على توسيع المدينة نحو الشرق، وأهم هذه الموجودات هي السور وبوابته الكبيرة وبقايا الأبراج التي اكتشفت بالقرب من عين سلوان، وهذا يعني أن العين كانت داخل حدود المدينة في القرن الثامن عشر ق. م وحسب سجلات المدينة كانت البوابة المكتشفة تدعى (بوابة النبع )، وهي إحدى البوابات التي صمدت أمام هجمات نبوخذ نصر وهكذا كانت القدس مدينة كنعانية، لها من العراقة والأصالة والتحصين ما جعل لاسمها مكانا بين سجلات المدن التي استعصيت على الفتوحات التي شنها الفراعنة على فلسطين

العصر البرونزي المتأخر ( 1550-1200 ق . م )
من أهم الآثار التاريخية التي وثقت للعصر البرونزي المتأخر هي رسائل العمارنة المتبادلة آنذاك بين ملك القدس (عبده حبه ) والفراعنة والتي كتبت باللغة (الأكدية) كما يشتمل هذا العصر أيضا على الاتفاقات السياسية والعسكرية والتجارية التي جمعت بين مدن فلسطينية ثلاث هي : شكيم (نابلس ) - لاخيش ( تل أثري قرب الخليل ) -كيلة ( القدس ) ولعل الأهم في ذلك أن الرسائل الستة التي وجدت في سجل العمارنة وتحمل الأرقام ( 289-290-291-292-293-294) تنفي الوجود اليهودي في هذا العصر

ومن التفاصيل التي وردت في رسائل العمارنة
-علاقة مدينة القدس بملوك الفراعنة "امنحوتب الثالث" والرابع ( إخناتون )
-احتواء أرشيف العمارنة على ( 350 رسالة مكتوبة ) باللغة الأكدية أرسلت من ملوك المدن الكنعانية إلى امنحوتب الرابع ، وتتحدث في معظمها عن العلاقات بين الطرفين والمساعدات التي ترسل إلى تلك المدن من الحكومة المركزية في مصر
-تحدثت إحدى الرسائل عن اتفاقية حدود بين القدس وكل من جاراتها ( شكيم ) في الشمال و (بيت لحم ) في الجنوب ، حيث تنظم هذه الاتفاقية نقاط الحدود بين هذه الممالك
-وورد في إحدى هذه الرسائل كلمة (أفرى ) وتعني الغريب، وتنطبق هذه الكلمة على أولاد يعقوب، ومنها بدأت عملية التزوير التي أطلق بموجبها على الشعب اليهودي (العبري ) في حين كانت أشد ما تكون وضوحا في الرسالة
-ونلاحظ في رسائل أخرى عديدة اختلاف أو تعدد أسماء القدس
-عثر أثناء الحفريات أيضا على بقايا فرعونية في موقع كنيسة (الست اثنى ) وهي عبارة عن نصوص مكتوبة على لوح فخاري تدل على وجود معبد كانت تمارس به طقوس العبادة الفرعونية
-تعود معظم الأبنية والأنماط المعمارية لهذا العصر، حيث وجدت في موقع مدينة "أوفل " أي خارج سور باب المغاربة
-دلت الاساسات والبقايا والأنماط المعمارية التي اكتشفت في الأعوام(1961-1962-1963م) على وجود أسوار بلغ ارتفاعها حوالي عشرة أمتار، كما تدلل الكثير من الأبنية المكتشفة على وجود قصور وقلاع وحصون كانت قائمة في المدينة في تلك الحقبة
-ومن أعظم المواقع المكتشفة وأبدعها في هذا العصر هو دار الحكومة في الجهة الجنوبية، كما أن الكهوف التي اكتشفت في منحدرات جبل الزيتون ساعدت في التعرف على كثير من التماثيل والمواد الأثرية التي لم يتم نشرها ، بل حفظت في مجموعات توجد الآن في متحف لندن

العصر الحثي ( 1200 -1000 ق . م)
-الطبقتان الحضاريتان اللتان تخصان هذه الحقبة هما الخامسة عشر والرابعة عشر . حيث عرفت المدينة في هذا العصر باسم (يبوس ) و ( اريانه -نسبة لملكها آنذاك( اريان ) الذي حارب داوود وكان اسمه مشتق من اسم الإله ( أره ) وعرف في القدس من خلال طقوس العبادة التي عثر عليها في معبده في نزلات "وادي الكدرون "

حفريات عام 1961 وتشويه الحقائق التاريخية
حروب آريان مع داوود كانت طويلة ، انتصر فيها مرات وهزم مرة وعمل على تحصين أسوار المدينة وطوقها بالأبراج ودافع عنها بقوة، إلا أن سقوط المدينة على يد داوود كان من خلال سيطرته على أنفاق المياه ودخوله المدينة بواسطتها ، وتتواجد هذه الأنفاق جنوبي منطقة الأقصى، حيث دلت على ذلك الحفريات

أسماء القدس كما وردت في السجلات والوثائق التاريخية عبر العصور :
- إيفن
- مدينة الأنهار
- مدينة الوديان
- راشاليم
- يور شالم
- يور سلمايا
- يهوستك
- شهر شلايم
- نور مستك
- يبوس جلعاد
- نور السلام
- نور الغسق
- يارة
- كيلة
- اريانة
- جبستي
- يبوس
- اوفل
- ميلو
- اكرى
- انتوخيا
- ايليا كابتولينا
- ايليا كونستنبل
- ايليا
- بيت المقدس
- القدس
والأسماء المذكورة هنا وردت في وثائق وسجلات وجدت في أنحاء كثيرة من العالم ، مما يدل على اختلاط القدس بالحضارات المختلفة عبر العصور، وهذه الأسماء إما أن تكون كنعانية أو فارسية أو يونانية أو رومانية أو بيزنطية أو إسلامية .