صفحة 4 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 20 من 28
  1. #16
    سأحيا بالقرآن غير متواجد حالياً
    لا اله الا انت سبحانك

    الصورة الرمزية سأحيا بالقرآن
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    18,115
    Blog Entries
    9

    افتراضي رد: الاسلام والأرهاب فى صفحات التاريخ

    ثامنا : الارهاب الدولي ضد المسلمين

    لننبش تاريخنا الذي دفنوه تحت الأرض..
    لنذكر ما سلبوه و دمروه


    أين القدس .. تحت سيطرة اليهود
    أين الشيشان في القوقاز .. تحت سيطرة الروس
    أين البوسنة و الهرسك .. قتلوا في مجازر جماعية على يد الصرب
    أين -*-*-*وفا .. جرائم وحشية و مذابح جماعية ..على يد الصرب أيضاً
    أين العراق.. تحت سيطرة جنود الأمريكان و أعوانها
    أين أفغانستان تحت سيطرة الأمريكان و أعوانها


    و لم أنسى !
    لبنان.. كشمير .. اندونيسيا.. الفلبين .. سيرلانكا .. بورما.. تركستان
    ليبيريا .. مقدونيا .. الجزائر.. الهند..بنغلاديش..الصين..ليبيريا ..
    جميعها اغتصِبت من قبل الأوغاد


    أين حيفا و يافا ؟؟ أين الكوفة و البصرة ؟؟
    أين كابل ؟ أين أين قبرص و صقلية؟


    ماذا بقي لنا ؟؟
    من بقي ؟؟
    أين النساء و الشيوخ و الأطفال ؟؟
    اغتصبوا النساء .. قتلّوا الشيوخ .. شرّدوا و يتّموا الأطفال..
    أصواتهم و صورهم مازالت تعتصرني و تحرك ما بداخلي من حقد دفين


    الكفــر يضحك وينكــي -*-*-* والدين ينوح ويبكــي

    بعض الصور تتكلم عن مأساة المسلمين حول العالم وما خفي كان اعظم

     Egypt.Com - منتدي مصر
    طفل عراقي


    فلسطيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

     Egypt.Com - منتدي مصر

    مجزرة نهر البارد في لبنان

     Egypt.Com - منتدي مصر

    في الشيشان
    ماذا بعد عندما تهان الرجولة و يقهر الرجال ؟؟؟؟!!!!!!!


     Egypt.Com - منتدي مصر

    البوسنة

     Egypt.Com - منتدي مصر

    كشمير

     Egypt.Com - منتدي مصر

    إندونيسيا انظرو كيف يذبحون اطفال المسلمين (اتعجب لماذا كل هذا الحقد الغير مبرر؟

     Egypt.Com - منتدي مصر

    مقدونيا

     Egypt.Com - منتدي مصر

    سيرلانكا

     Egypt.Com - منتدي مصر

    الفلبين

     Egypt.Com - منتدي مصر

    بورما

     Egypt.Com - منتدي مصر

    محرقة في الهند


     Egypt.Com - منتدي مصر

    ليبيريا

     Egypt.Com - منتدي مصر

    سربيرنيتشا

     Egypt.Com - منتدي مصر

    أفغانستان

     Egypt.Com - منتدي مصر

    صبرا و شاتيلا

     Egypt.Com - منتدي مصر

    تايلاند

     Egypt.Com - منتدي مصر

    أوزبكستان

     Egypt.Com - منتدي مصر

    كوسوفا

     Egypt.Com - منتدي مصر


     Egypt.Com - منتدي مصر


     Egypt.Com - منتدي مصر



     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر


     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر





  2. #17
    سأحيا بالقرآن غير متواجد حالياً
    لا اله الا انت سبحانك

    الصورة الرمزية سأحيا بالقرآن
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    18,115
    Blog Entries
    9

    افتراضي رد: الاسلام والأرهاب فى صفحات التاريخ

    ثامنا : الارهاب الدولي ضد المسلمين

    لننبش تاريخنا الذي دفنوه تحت الأرض..
    لنذكر ما سلبوه و دمروه


    أين القدس .. تحت سيطرة اليهود
    أين الشيشان في القوقاز .. تحت سيطرة الروس
    أين البوسنة و الهرسك .. قتلوا في مجازر جماعية على يد الصرب
    أين -*-*-*وفا .. جرائم وحشية و مذابح جماعية ..على يد الصرب أيضاً
    أين العراق.. تحت سيطرة جنود الأمريكان و أعوانها
    أين أفغانستان تحت سيطرة الأمريكان و أعوانها


    و لم أنسى !
    لبنان.. كشمير .. اندونيسيا.. الفلبين .. سيرلانكا .. بورما.. تركستان
    ليبيريا .. مقدونيا .. الجزائر.. الهند..بنغلاديش..الصين..ليبيريا ..
    جميعها اغتصِبت من قبل الأوغاد


    أين حيفا و يافا ؟؟ أين الكوفة و البصرة ؟؟
    أين كابل ؟ أين أين قبرص و صقلية؟


    ماذا بقي لنا ؟؟
    من بقي ؟؟
    أين النساء و الشيوخ و الأطفال ؟؟
    اغتصبوا النساء .. قتلّوا الشيوخ .. شرّدوا و يتّموا الأطفال..
    أصواتهم و صورهم مازالت تعتصرني و تحرك ما بداخلي من حقد دفين


    الكفــر يضحك وينكــي -*-*-* والدين ينوح ويبكــي

    بعض الصور تتكلم عن مأساة المسلمين حول العالم وما خفي كان اعظم

     Egypt.Com - منتدي مصر
    طفل عراقي


    فلسطيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

     Egypt.Com - منتدي مصر

    مجزرة نهر البارد في لبنان

     Egypt.Com - منتدي مصر

    في الشيشان
    ماذا بعد عندما تهان الرجولة و يقهر الرجال ؟؟؟؟!!!!!!!


     Egypt.Com - منتدي مصر

    البوسنة

     Egypt.Com - منتدي مصر

    كشمير

     Egypt.Com - منتدي مصر

    إندونيسيا انظرو كيف يذبحون اطفال المسلمين (اتعجب لماذا كل هذا الحقد الغير مبرر؟

     Egypt.Com - منتدي مصر

    مقدونيا

     Egypt.Com - منتدي مصر

    سيرلانكا

     Egypt.Com - منتدي مصر

    الفلبين

     Egypt.Com - منتدي مصر

    بورما

     Egypt.Com - منتدي مصر

    محرقة في الهند


     Egypt.Com - منتدي مصر

    ليبيريا

     Egypt.Com - منتدي مصر

    سربيرنيتشا

     Egypt.Com - منتدي مصر

    أفغانستان

     Egypt.Com - منتدي مصر

    صبرا و شاتيلا

     Egypt.Com - منتدي مصر

    تايلاند

     Egypt.Com - منتدي مصر

    أوزبكستان

     Egypt.Com - منتدي مصر

    كوسوفا

     Egypt.Com - منتدي مصر


     Egypt.Com - منتدي مصر


     Egypt.Com - منتدي مصر



     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر


     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر





  3. #18
    سأحيا بالقرآن غير متواجد حالياً
    لا اله الا انت سبحانك

    الصورة الرمزية سأحيا بالقرآن
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    18,115
    Blog Entries
    9

    افتراضي رد: الاسلام والأرهاب فى صفحات التاريخ

    تاسعا : كونغو والارهاب


    جمهورية الكونغو الديمقراطية

    République Démocratique du Congo


     Egypt.Com - منتدي مصر

    العاصمة: كينشاسا
    أكبر مدينة: كينشاسا
    اللغة الرسمية: فرنسية
    نظام الحكم: جمهورية
    الاستقلال من بلجيكا: 30 يونيو 1960

     Egypt.Com - منتدي مصر

    الموقع

    جمهورية الكونغو الديمقراطية ،
    كانت تسمى "زائير" بين عامي 1971 و1997، هي دولة في وسط أفريقيا.
    تدعى أحيانا "بالكونغو-كينشاسا"، نسبة إلى عاصمتها.
    لتمييزها عن جمهورية الكونغو التي تسمى أحيانا "الكونغو-برازافيل".
    يحدها كل من جمهورية الكونغو ، جمهورية أفريقيا الوسطى ، السودان ، أوغندا ،
    رواندا ، بوروندي ، زامبيا ، أنغولا وخليج غينيا .

    الكونغو الديمقراطية قطر يقع في قلب إفريقيا.
    تفتقر كثير من المناطق الريفية في الكونغو الديمقراطية إلى الطرق الجيدة
    والجسور.

    واقع المسلمين في الكونغو ((مسلمو الكونغو لابواكي لهم ...!))

    يعيش المسلمون في الكونغو الديمقراطية أيتام على موائد الحكومات الانقلابية
    المتعاقبة ومناوئيها، فحكومة اليوم معارضة الغد ومعارضة الأمس حكومة اليوم،
    والمسلمون بين رمضاء هذه ونيران تلك.
    ولأنهم أقلية دهستهم آلة الحرب بين الطرفين ولم ينتبه إليهم أحد،
    ولأنهم مسلمون تغض المؤسسات الدولية الطرف عن معاناتهم، ولأنهم أعاجم
    لا يحسنون النطق بالضاد لم يفتش عنهم إخوانهم العرب المسلمون.
    وقد رزح مسلمو الكونغو قرابة قرن ونصف تحت الاستعمار البلجيكي ومؤسساته
    الكنسية التنصيرية، بالإضافة إلى عقود أربعة من التسلط والديكتاتورية
    العسكرية ذاقوا خلالها سوء العذاب.
    ثم أتتهم حرب أهلية مدمرة بين الهوتو والتوتسي لم يكن لهم فيها ناقة ولا جمل،
    ثم دهمتهم عدة انقلابات عسكرية متتالية، آخرها وشيك يدق أبوب العاصمة
    كنشاسا، كل هذا أحال حياة الأقلية الكنغولية المسلمة إلى جحيم لا يُطاق.
    وبالرغم من أن مسلمي الكونغو الديمقراطية لا يتدخلون بصورة مباشرة في الصراع
    على السلطة، فإن آثار هذا الصراع الذي لم ينقطع على مدى الأربعين عاماً الماضية
    أثر بصورة كبيرة على دينهم وهويتهم بالإضافة إلي مستقبلهم غامض المعالم.
    بين سندان الهوتو ومطرقة التوتسي .

     Egypt.Com - منتدي مصر

    يعيش في الكونغو أكثر من 450 جماعة عرقية، إلا أن الغالبية من السكان
    الذين يبلغ تعدادهم 51 مليون نسمة ينتمون إلى قبيلتي هيما وليندو اللتين
    تنحدران بدورهما من أصول تعود إلى قبيلتي الهوتو والتوتسي.
    وقد نزحت هاتان القبيلتان من منطقة القرن الأفريقي إلى منطقة البحيرات العظمى،
    واستوطنت رواندا وبوروندي وشرق الكونغو وبعض أجزاء أوغندا
    أوائل القرن الخامس عشر الميلادي، واشتغلتا بحرفة الرعي وتربية الماشية.

    وبالرغم من أن نسبة التوتسي تمثل 15% مقارنة بالهوتو، فإن التوتسي تميزت
    عن الهوتو بحسن تنظيمها لنفسها تحت سلطة مركزية واحدة، وتفوقت في المهارات
    الحربية والتنظيمية، واستطاعت بفضل تفوقها العسكري السيطرة على الهوتو الذين
    ظلوا قبائل متفرقة تتمتع كل قبيلة باستقلالها في إدارة شؤونها الداخلية.

    وكان لفرنسا دور مهم في دعم أقلية التوتسي، حيث كثرت المدارس الفرنسية
    في أوساط التوتسي، وزادت البعثات التعليمية لأبناء التوتسي،
    الأمر الذي أهَّلهم لتولّي المناصب السياسية المهمة في الكونغو بعد ذلك وتهميش
    من عداهم وعلى رأسهم المسلمين.

    وبين هاتين القبلتين المتناحرتين يعيش المسلمون الذين يبلغ عددهم - حسب
    إحصاءات الجمعية الإسلامية للتنمية- بنحو خمسة عشر مليون مسلم،
    يضاف إلى ذلك أربعة ملايين من غير الكونغوليين، من جملة سكان البلاد
    التي تصل إلى 40 مليون نسمة ، ويقطن المسلمون في المناطق الشرقية
    والشمالية كما يعيش عدد منهم في العاصمة كينشاسا.

    وتسود بين أوساط الأقلية المسلمة
    في شرقي الكونغو - وبالأخص في مناطق بوكافو وكيسنجاني - مخاوف
    من وقوع مجزرة جديدة بين الهوتو والتوتسي؛
    بسبب الصراع على السلطة بين القبيلتين.

    وتشهد المنطقة معارك مستمرة بين الطرفين تؤدي إلي فرار المسلمين
    من موطنهم إلي مخيمات الإيواء غير الإنسانية بالصحراء حيث تنتشر
    الأمراض والأوبئة ، وكذلك منظمة "كاريتاس"
    الإيطالية لتنصير مسلمي الكونغو.

    فمن جهة
    يتهم الجنرال التوتسي المخلوع لوران نكوندا حكومة كينشاسا
    التي تسيطر عليها الهوتو،
    برفض التفاوض على خطة سلام بشأن كيفو الشمالية في شرقي الكونغو الديمقراطية
    حيث تتجمع قبائل التوتسي، متهما الحكومة بأنها تريد حل المشاكل بالسلاح.

    ومن جهة ثانية
    تدور معارك عنيفة بين جنود موالين للقوات المسلحة الكونغولية ومتمردين
    يدينون بالولاء لنكوندا حاولوا الاستيلاء على مقر قيادة فرقة في كاتالي في ماسيسي
    ولم ينجحوا.
    وصراع الهوتو والتوتسي يعني بالنسبة للمسلمين مزيدًا من اللاجئين والمشردين،
    كما حدث لهم في عام 1997 الذي نجح كابيلا فيه في الإطاحة بالرئيس السابق
    موبوتو سيسيكو.
    وبالرغم من أن مسلمي الكونغو الديمقراطية لا يتدخلون بصورة مباشرة
    في الصراع بين الهوتو والتوتسي، إلا أن القتال الدائر اضطر مئات الآلاف
    منهم للفرار من مدنهم وقراهم في المحافظات الشرقية "كيفو وكيسنجاني".

     Egypt.Com - منتدي مصر

    وبحسب منظمات إغاثة دولية,

    شردت المعارك منذ نهاية أغسطس الماضي ربع مليون شخص شرقي الكونغو,
    حيث بات المتمردون على مشارف غوما لكنهم توقفوا عندها وأعلنوا وقف إطلاق
    نار لم يمنع مع ذلك استمرار الاشتباكات المتقطعة.
    وحسب منظمات حقوقية قتل الجيش والمتمردون عشرات المسلمين في منطقة
    كيوانجا الأسبوع الماضي.

    وتخطط الأمم المتحدة لنقل آلاف اللاجئين المسلمين من معسكرين، حيث يعيش
    المسلمون حياة الزواحف في مخيمات رثّة لا تليق بالكرامة الإنسانية في منطقة
    كيباتي إلى موقع جديد حتى لا يكونوا قريبين من جبهات القتال.

    وتنتشر بين اللاجئين المسلمين الأمراض والأوبئة وسوء التغذية،
    والأسوأ من ذلك ينشط بينهم وباء التنصير،
    الذي تقوم به منظمات غربية بكل صبر وأناة،
    تتقدمهم منظمة "كاريتاس" الإيطالية التابعة للفاتيكان.

    معاناة سياسية وتهميش اجتماعي

    يمثل الوجود الإسلامي في الكنغو دليلاً حياً على عمق تأثير الإسلام في أفريقيا،
    فعلى الرغم من موقع الكنغو الجغرافي والبعيد نسبياً عن مراكز الوجود الإسلامي
    الرئيسية في غرب أفريقيا وشرقها إلا أن الحراك الاجتماعي والاقتصادي
    ولقرون عديدة قد أوصل الإسلام إلى أرجاء القارة المختلفة.

    ويتمركز المسلمون على الخصوص بالمنطقة الشرقية من البلاد
    التي يسيطر عليها التمرد الحالي.

    وقد عانوا خلال عهد الرئيس موبوتو من الإهمال السياسي والتهميش الاجتماعي،
    حيث تم منعهم من المشاركة الفعلية في شؤون السياسة والحكم.
    فعلى المستوى السياسي ظل واضحاً أن تمثيل المسلمين في مواقع القوة والنفوذ
    ليس متناسباً مع حجمهم، فلم يكن بين وزراء موبوتو أي وزير مسلم
    ولا أعضاء في البرلمان، وهذا يدل على أن المسلمين تم إقصاؤهم وأصبحوا
    غير موجودين في مواقع السلطة.

    وعلى المستوى الاقتصادي سيطرت الأغلبية النصرانية على الشؤون الاقتصادية
    والمالية، ولم يمتلك المسلمون أية مؤسسة أو مستشفي أو حتى مراكز صحية
    أو دور مسنين وملاجئ أو جامعات أو معاهد عليا أو مراكز إسلامية أو محطات إذاعية
    أو تلفزيونية.
    وفي بداية عهد الرئيس كابيلا لم تتحسن أوضاع المسلمين،
    بل على العكس من ذلك سارع النظام الجديد إلى اعتقال رموز الأقلية المسلمة
    وقادتها وتعامل معها بحذر شديد.
    ورغم أن الحكومة تعترف بالإسلام إلا أنها لا تسمح لأي جهة للعمل بالدعوة .

    وتعد الكونغو أيضاً نموذجاً لاستباحة "إسرائيل" لها حيث يتواجد الصهاينة بقوة،

    وبعد رحيل موبوتو فإن كابيلا اليساري القديم يحمل توجهات غربية معادية للإسلام.
    وقد تأثر المسلمون بشكل بالغ من ويلات الإنقلاب العسكري التي يدور رحاه
    في المناطق الشرقية ذات الكثافة الإسلامية العالية،
    مما جعل من البحث عن لقمة العيش مهمة عسيرة
    لا يستطيع الكثيرون إنجازها.

     Egypt.Com - منتدي مصر

    جهودهم الذاتية أبقت على شعلة الإسلام

    من بين هذا الركام يشرق وجه المجلس الإسلامي الأعلى الذي يشرف على شؤون
    المسلمين سياسياً واقتصاديا في الكنغو، حيث ينتخب أعضاؤه من ممثلي المسلمين
    في الأقاليم المختلفة، وبسبب من ضعف الموارد وعدم قدرة المجلس على الدعوة
    لمؤتمره الدوري تراجع دوره مخلفاً فراغاً كبيراً فيما يتعلق بقيادة الأقلية المسلمة.

    وقد تأثر المسلمون بأزمات الكنغو المتعاقبة كغيرهم أو أشد،
    غير أن الإسلام بقى حياً في القلوب وفي حياة الناس يزودهم بعزيمة البقاء ومقاومة
    عوامل الفناء المحدقة من كل جانب.
    وعلى الرغم من ضيق ذات اليد إلا أن العديد من الكنغوليين الذين تلقوا تحصيلاً
    علمياً في بعض الجامعات الإسلامية خارج البلاد قد ابقوا على شعلة الإسلام
    متقدة فحولوا المساجد إلى مدارس واستقبلوا القادمين الجدد إلى الإسلام في مجتمع
    يئن تحت وطأة الفقر وضياع الأمل، ويبحث العديد من أبنائه عن ملجأ يجعل للحياة
    معنى وغاية.

    ارتفاع نسبة الأمية وندرة المدارس

    يعاني المسلمون في الكنغو أزمات كثيرة أهمها ارتفاع نسبة الأمية في أوساطهم
    إذ كان المسلمون قد امتنعوا عن إرسال أبنائهم إلى المدارس التي شيدها المستعمر
    البلجيكي خوفاً على هويتهم،
    وعبر أجيال متوالية حلَّ التعليم الديني التقليدي مكان التعليم الرسمي فانعكس ذلك
    في غياب المسلمين عن مواقع التأثير.

    ويقوم بالتعليم في حلقات المساجد أولئك الذين سمحت لهم الظروف وتعلموا
    في الخارج، سواء في الأزهر أو في السعودية، على سبيل التطوع
    أو لقاء مقابل زهيد بالكاد يسد الرمق.

    وتمثل الكنغو حلقة وصل بين شرق أفريقيا وغربها،
    ويحمل الوجود الإسلامي فيها ملامح من تلك المنطقتين،
    ويشكل التعليم الديني والدنيوي أهم احتياجات المسلمين في هذه البلاد.

    حيثما انتشرت منظمات الإغاثة فتش عن التنصير

     Egypt.Com - منتدي مصر

    ووسط الانقلابات المتوالية والتمرد المتبادل بين القبيلتين الرئيسيتين،
    بالإضافة إلى ضعف المستوى الثقافي والتعليمي للمسلمين، تواصل المنظمات
    التنصيرية عملها بهدوء وروية، وبالخصوص منظمة كاريتاس الكنسية بمنطقة
    كاساي جنوبي الكونغو الديموقراطية.
    وتستغل المنظمة الأزمة الإنسانية في كاساي وتقدم المعونات الطبية والغذائية
    لنحو ثلاثين ألف مهاجر شردتهم الحروب وغالبيتهم من المسلمين.

    كما تشتمل الخطة التنصيرية على تقديم القروض والمساعدات المادية
    للسكان الذين استطاعوا الاستقرار واجتياز مرحلة اللجوء.

    وحسب وكالة فيدز الكنسية - التابعة لمجمع تنصير الشعوب - قالت المنظمة :

    إنها تقوم ببناء ثلاث مدارس تنصيرية لتعليم المهاجرين وأبنائهم، وتقوم منظمة
    كورديد الهولندية بطباعة الأناجيل والكتب التنصيرية باللغات واللهجات المحلية
    لتوزيعها على آلاف اللاجئين المسلمين.

    وصرحت كاريتاس بأنها تمد المزارعين المستهدفين بالتنصير بالبذور والأسمدة
    للتغلب على البطالة، وتساعد المتنصرين
    على فتح مشروعات مثل المخابز وورش النجارة.

    وحذر الشيخ جمال لومومبا رمضان رئيس المجلس الإسلامي
    الأعلى بالكونغو الديمقراطية الدول العربية والإسلامية من مغبة التهاون
    في حق إخوانهم الكونغوليين، وأهاب بالعمل على إنقاذ ستة عشر مليون مسلم
    كنغولي من براثن التنصير.

    وكشف الشيخ بكل مرارة أن المسلمين من أبناء الكونغو
    يجدون صعوبات لإتمام تعليمهم, فرب الأسرة لا يستطيع أن يدفع لابنه مصروفات
    الدراسة التي تتراوح بين 20 إلى 50 دولارًا ، مما يضطره إلى ترك دراسته.

    وناشد الشيخ الدول العربية والإسلامية إلى توجيه المنح الدراسية
    إلى المسلمين من أبناء الكونغو حتى تتكون طبقة من الدعاة المسلمين
    ينشرون دين الله ويدعون إليه على بصيرة.

    وللأهميه نعلن أن:
    أن رئاسة الكرسي البابوي تعتبر الكونغو الديمقراطية
    رأس الحربة للتنصير في القارة الأفريقية لدرجة أن إحدى منظمات التنصير
    وهي الأخوة الكومبنيون قد رصدت مئات الملايين عبر كفالة الأيتام وتمويل نفقات
    تعليم أغلب الأطفال في المدارس لإغرائهم بالارتداد عن الإسلام واعتناق المسيحية
    وهو ما كانت له نتائج كارثية على المسلمين في البلاد لدرجة أنك تجد
    أسماء إسلامية بارزة لأشخاص غير أنهم يعتنقون النصرانية
    بسبب المد التنصيري الجارف.

    ويتابع الشيخ موديلو أن منظمات التنصير تتبني إستراتيجية
    من بيت إلى بيت وتوصل الكتيبات التي تدعو للنصرانية إلى جميع بقاع البلاد
    وكذلك يحاولون ترديد عددًا من الخرافات منها أن من يؤمن بالمسيح
    موعده الجنة فضلاً عن السعي تشويه صورة الإسلام والربط بينه وبين
    الفقر والتخلف مستغلين سيطرتهم على الآلة الإعلامية.

    ويعتبر الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية
    أن المنظمات النصرانية قد استغلت الغياب الإسلامي التام
    عن الاهتمام بالكونغو لتنفيذ مخططها المشبوه لدرجة أنها أصبحت تربط بين
    اعتناق النصرانية وبين الحصول على منح دراسية
    سواء في داخل البلاد أو خارجها
    وضمان حصول من يرتد عن دينه على وظيفة
    في أرقى مؤسسات الدولة.

    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ))


     Egypt.Com - منتدي مصر

     Egypt.Com - منتدي مصر



     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر


     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر





  4. #19
    سأحيا بالقرآن غير متواجد حالياً
    لا اله الا انت سبحانك

    الصورة الرمزية سأحيا بالقرآن
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    18,115
    Blog Entries
    9

    افتراضي رد: الاسلام والأرهاب فى صفحات التاريخ

    عاشرا : اسرائيل والارهاب في سيناء

    "إسرائيل" وراء الإرهاب في سيناء؟
    للكاتب عبدالله الأشعل


    عندما وقعت الانفجارات الثلاثة الأولى في منتجع طابا السياحي في تشرين الأول (أكتوبر) 2004، قبضت سلطات التحقيق المصرية على عدد ممن اشتبهت بهم. وحدث الشيء نفسه بعد تفجيرات شرم الشيخ الأكثر عنفاً وضراوة في تموز (يوليو) الماضي. واختلف موقف السلطات الرسمية في شأن العلاقة بين منفذي العمليتين، فقيل يومها إن بعضاً ممن لم يقبض عليهم في تفجيرات طابا أسهم في تفجيرات شرم الشيخ، وبعدها خرجت مصر كلها تندد بالإرهاب وتعلن عزماً شعبياً ورسمياً على مناهضته. ووسط هذا الغليان، أدخلت بعض الأوساط الأجنبية فكرة تلقفتها أجهزة الإعلام المتعطشة للمعلومات والإثارة وهي الإشارة بالاتهام إلى منظمة «القاعدة»، لكن لم تلبث سلطات التحقيق أن استبعدت هذه الفرضية بعدما ألمحت إلى استحسانها، ربما من دون أن تدرك مخاطر الموافقة عليها، فتوجه التحقيق صوبها. وافترض الرئيس حسني مبارك في أعقاب تفجيرات شرم الشيخ أن «الإرهاب لا يتجزأ أياً كان المكان الذي يقع فيه».
    ولعل الأسئلة التي أثيرت بعد التفجيرين لا تزال ملحة. وأول هذه الأسئلة: هل هناك علاقة بين التفجيرين؟ والآن هل هناك علاقة بين هذين التفجيرين وتفجير دهب؟ كانت الإجابة على العلاقة بين تفجيري طابا وشرم الشيخ بالإيجاب، وعلى سلطات التحقيق أن تقدم الإجابة الفنية على السؤال.
    أما السؤال الثاني، فيتعلق بالصلة بين هذه التفجيرات وبين ظاهرة الإرهاب في مصر. واتخذت الإجابة خطين، خطاً يرى أن وراء ما حدث في شرم الشيخ جيلاً جديداً من الإرهابيين وموجة متجددة من موجات الإرهاب لأنها تستهدف الشعب المصري كما تستهدف الدولة المصرية. أما الخط الآخر الذي بدا مقبولاً فهو أن الإرهاب في مصر انتهى من دون أن تنتهي دواعيه والمطالب التي قدمها، وأن اختفاء الإرهاب في مصر يرجع - ليس فقط إلى المعالجة الأمنية وحدها - وإنما يعود في الأساس إلى رفض المجتمع المصري تعرض أفراده لأضرار فادحة في حياتهم ورفضه الإرهاب الذي تذرع بأنه يستهدف إجبار الحكومة على التفاوض حول طلبات الجماعات الإرهابية، على رغم أن هذه الطلبات هي نفسها طلبات المجتمع المصري.
    لقد سلم المجتمع في مصر بأن مآسي الإرهاب أضيفت إلى أخطاء الحكومة، فوجد المجتمع نفسه، في شكل ما، في الخندق نفسه الذي تقف فيه الحكومة، على رغم تحفظاته على العديد من القضايا والسياسات. وخلصنا إلى أن الإرهاب في سيناء ملف جديد تجب دراسته بالذكاء الواجب، كما يتعين الإجابة على السؤالين مرة أخرى مضافاً إليهما حادث دهب، وما إذا كان حادثاً منفصلاً أم أنه جزء من مسلسل بدأ في طابا، بصرف النظر عن المنظمة التي ستعلن مسؤوليتها عن حادث دهب، إذ يبدو أن أسماء هذه المنظمات وهمية لا تفيد التحليل أو التحقيق.
    وأقدم ملاحظاتي على حادث دهب في سياق الافتراض بأن "إسرائيل" ليست بعيدة عن هذا الحادث، حتى وإن عرضت على السلطات المصرية المساعدة في عمليات الإنقاذ، بل إن هذا الطلب نفسه محاط بالشكوك.
    الملاحظة الأولى: أعلنت مصر عن لقاء في شرم الشيخ بين الرئيس مبارك ورئيس وزراء إسرائيل الجديد إيهود أولمرت في وقت تتعرض فيه حكومة «حماس» لأقسى الضغوط من كل اتجاه لإسقاطها نكاية في الخط السياسي الذي رفعته واتهامها بإغفال الواقع. تؤدي هذه الملاحظة إلى الافتراض بأن من قام بالتفجيرات لا يريد إتمام هذا اللقاء، ما يعطي انطباعات مناقضة للسياق العام، خصوصاً أن هذا اللقاء يمكن أن يساعد في تسوية بين "إسرائيل" و«حماس»، كما يمكن أن يجري في إطار شرح "إسرائيل" لوجهة نظرها من «حماس».

    الملاحظة الثانية: أن تفجيرات دهب هي الحلقة الثالثة على التوالي في سيناء بعد تفجيرات طابا وشرم الشيخ، وكلها مدن سياحية وفي ذروة المواسم السياحية. فإذا كان الهدف هو ضرب السياحة، لوحظ أن السياحة المباشرة من الخارج إلى خليج العقبة لم تتأثر، وكان يخشى ضربها بعد حادث شرم الشيخ وهو الأخطر والأكبر، خصوصاً أن المدينة أصبحت عاصمة مصر الديبلوماسية ومقر الإقامة المعتاد للرئيس مبارك، ولكن السياحة انتظمت بعد هزات خفيفة.

    الملاحظة الثالثة: أن كل هذه التفجيرات اتهم فيها بدو سيناء، وتردد أنهم تعرضوا لكثير من المتاعب والاحتجاز والتعذيب والضرر خلال عملية التحقيق، ومع ذلك لم تسفر التحقيقات عن نتيجة صالحة للإعلان، أو حتى قادت إلى منفذ التفجيرات. بل إن الحديث عن تورط بدو سيناء ارتبط بالتشكيك في وطنيتهم، خصوصاً خلال الاحتلال الإسرائيلي لسيناء، على رغم عرض بعض النماذج الوطنية التي قبعت عقوداً في سجون الاحتلال الصهيوني، وهذا بدوره كفيل بتحول ولاء البدو نحو "إسرائيل". وكان علاج ذلك كله هو تعمير سيناء، ولكن هذا المشروع القومي الذي نقلت من أجله مياه النيل في ترعة السلام تعطل لأسباب لا يذكرها ولا يناقشها أحد. فهل تعمير سيناء تعارضه "إسرائيل" حتى لا تنشأ كتلة بشرية وتجمعات سكانية مرتبطة بالأرض وتشكل خط الدفاع الأول إذا عادت لإسرائيل غريزة التوسع في سيناء بعدما قامت بغزوها مرتين عامي 1956 و1967، فيصعب اجتياح سيناء، خصوصاً بعدما أصبحت منزوعة السلاح والوجود العسكري المصري، بصرف النظر عن الجدل العقيم الذي تمسك به البعض لتبرير هذا الوضع غير المتكافئ؟ إذا صح هذا الافتراض، فلماذا وافقت الحكومة المصرية على رغبة إسرائيلية تثير الشك في أطماع "إسرائيل" في سيناء؟

    الملاحظة الرابعة: هل من قبيل الصدفة المحضة أن تقع التفجيرات كلها بالتحديد في مناسبات قومية يحتفل بها المصريون وتتصل بسيناء؟ فتفجير طابا وقع بينما مصر كلها تحتفل بانتصار جيشها الباسل في معركة تحرير سيناء من الاحتلال الإسرائيلي وفي ذكرى ذلك اليوم من العام 2004. وفي ذكرى ثورة 23 تموز عام 2005، وقعت تفجيرات شرم الشيخ المروعة التي هزت مصر ولكنها لم تؤثر في سياحة البحر الأحمر. وفي ذكرى تحرير سيناء هذا العام 2006، وقعت تفجيرات دهب.
    إذا أضفنا إلى هذه الملاحظة انطباعات أخرى متصلة بها حول أطماع "إسرائيل" في سيناء، قد تقترب الصورة الخاصة بعلاقة "إسرائيل" بهذه التفجيرات من دون الالتفات في هذا التحليل إلى بعض الضحايا من "إسرائيل"، لأن المخططات الكبرى لا بد أن يكون لها بعض الضحايا. فـ"إسرائيل" أكدت دائماً أن سيناء كانت مسرحاً لتهديدها ولم يحدث أن هوجمت "إسرائيل" من أي اتجاه، وأن سيناء تكون خطراً كلما كانت حكومة القاهرة جزءاً من المنظومة العربية ولها دور عربي ظاهر. فسعت "إسرائيل" إلى وضع مسافة بين القاهرة والقضية الفلسطينية، ونجحت في ذلك. وأصرت على تحييد سيناء بنزع سلاحها ورفض الوجود العسكري المصري فيها على النحو الذي أوضحه اتفاق السلام بين مصر و"إسرائيل". ولكن "إسرائيل" لا تقصر نظرتها إلى سيناء على الجوانب الأمنية، وإنما تنظر إلى سيناء من منظور شامل يتصل بجوانب المشروع الصهيوني. فـ"إسرائيل" تردد دائماً أنها تعاني من صغر المساحة وانعدام الموارد الطبيعية ولديها مشروع طموح لطرد كل الفلسطينيين من كل الأراضي الفلسطينية، لأنها تريد الأرض بلا سكان، حتى تصبح دولة "إسرائيل" دولة يهودية خالصة ربما بحلول العام 2020. تدرك "إسرائيل" كذلك أهمية سيناء ومواردها الطبيعية والمائية، وهي التي استخدمتها من قبل، كما تلحظ أن مصر لم تستفد من سيناء بالشكل المطلوب منذ استردادها، وتشعر بأنها الأجدر بحيازتها واستغلالها بدلاً من تركها.
    من جهة أخرى، تهدف "إسرائيل" من شيوع الإرهاب في سيناء إلى الإيحاء بأن الفراغ الأمني المصري ملأه الإرهاب في سيناء، وهو خطر على أراضيها ما يدفعها إلى اقتراح التعاون مع مصر والولايات المتحدة فتصبح سيناء مسرحاً للحملة الأميركية لمكافحة الإرهاب بما يمكن "إسرائيل" من السيطرة عليها في هذا الإطار، وليس من طريق الغزو والاحتلال. ويكفي أن يعود القارئ إلى كلمة رئيس وزراء "إسرائيل" إسحاق شامير خلال مؤتمر مدريد للسلام في تشرين الأول 1991 ونظرته إلى سيناء ومقارنته بين المساحة الصغيرة لإسرائيل، في مقابل أكثر من 14 مليون كيلومتر مربع في العالم العربي.
    يضاف إلى ما تقدم أن لدى "إسرائيل" برنامج استقدام عدد من يهود العالم خلال المرحلة المقبلة لتبرير التوسع الإسرائيلي. ولعلنا نلاحظ أن "إسرائيل" تعتقد أن ظروف مصر والمنطقة العربية والنظام الدولي تشكل وضعاً مثالياً لتنفيذ أطماعها. وهذا ما يجعل تفجيرات دهب دليلاً جديداً على صحة هذا التحليل، كما أنه يدق ناقوس الخطر على سيناء التي لم تتوقف "إسرائيل" عن اختبار ردود الفعل المصرية في شأنها من دون أن نتوقف لحظة واحدة أمام بعض الأصوات المتشنجة التي تطغى على التفكير الهادئ، بشأن قدرة مصر على صد "إسرائيل"، لسبب بسيط وهو أن "إسرائيل" لا تريد سيناء من طريق الغزو كما حدث في المرتين السابقتين، ولكن في إطار جديد عنوانه مكافحة الإرهاب والتعاون من أجل السلام (الإسرائيلي طبعاً).

    وأخيراً، فإذا كان المقصود من هذه التفجيرات إظهار عجز مصر عن حماية سيناء من الإرهاب والإشارة إلى الخطر على الأمن الإسرائيلي من جهة مصر، فإن تصوير حادث كنيسة الإسكندرية على أنه دليل على عجز الدولة المصرية عن تحقيق التعايش بين أبناء المجتمع المصري، وهو ما أكده الخطاب القبطي خلال هذه الأحداث، يجعل من الممكن تصور الصلة بين من يريدون المساس باستقلال مصر في إدارة المجتمع المصري، ومن يريدون المساس بسيادة مصر على سيناء، وكلا الهدفين يتحقق بمثل هذه الأحداث


     Egypt.Com - منتدي مصر


     Egypt.Com - منتدي مصر



     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر


     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر





  5. #20
    سأحيا بالقرآن غير متواجد حالياً
    لا اله الا انت سبحانك

    الصورة الرمزية سأحيا بالقرآن
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    18,115
    Blog Entries
    9

    افتراضي رد: الاسلام والأرهاب فى صفحات التاريخ

    احدى عشر : اوجادين الصومال ما بين اثيوبيا وامريكا

    الصومال


     Egypt.Com - منتدي مصر

    كلمة معناها "اذهب و احلب"

    و هي دولة تقع في شرق قارة إفريقية على منطقة
    ما يعرف بإسم القرن الإفريقي، يحدها خليج عدن والمحيط الهندي من الشرق،
    إثيوبيا من الغرب و جيبوتي من الشمال الغربي، كينيا من الجنوب الغربي.

    يزيد عدد سكانها عن سبعة ملايين ونصف المليون نسمة،
    وإن كان الحصول على أرقام دقيقة لتعداد السكان أمر صعب نظرا لحالة الاضطراب،
    ووجود لاجئين صوماليين في الدول المجاورة، ودول الخليج، وأوروبا الغربية،
    وأمريكا الشمالية، ونيوزيلنده .

     Egypt.Com - منتدي مصر

    ويشكل المسلمون 100% من السكان،
    أي أن الصومال بلد بلا أقليات على الرغم مما تدعيه وسائل الإعلام الغربية
    من أن نسبة المسلمين 98%
    لإيجاد المبرر للوجود الكنسي في البلاد.

    لا المآسي ولا المصالح دفعتنا لإنقاذها
    الصومال .. الدولة العربية التي أوجعناها بسخريتنا اللاذعة
    فمعظمنا لا يبدي اهتماما بدولة عربية مزقتها الحروب الاهلية والصراعات الاقليمية
    والاطماع الدولية.لعلنا نتذكر ان ثمة دولة عربية عرفت باسم الصومال،
    بالطبع الاستفهام لا يوجه الى عدد قليل جدا من الدول العربية
    التي أولت الصومال اهتماما قد لا يكون بحجم اهتمام الغرب
    سواء السياسي او الحقوقي.
    ولن اتحدث عن المعايير الاخلاقية والانسانية التي كان يجب ان تكون
    المحرك الاول تجاه الصومال.
    بل اننا في بعض الاحيان لم نكف ألستنا عن السخرية من المجاعات التي اصابت
    اهل البلد، وسخرنا من الموتى وهياكلهم العظمية التي انهكها الجوع.

    بلد لا يذكر إلا وذكر معه المجاعات والحروب..
    بلد لا يجد فيه الفرد قوت يومه..
    وتنشر له وكالات الأنباء آلاف الصور يوزع فيها طلقاته يمينا ويسارا..
    بلد هزم المارينز، وأخرج القوات الدولية، ولم ينجح في الاتفاق
    على رئيس يحكم البلاد..
    يمثل البدو وأشباه البدو الغالبية العظمى من السكان، ويعتبر المجتمع الصومالي
    مجتمعا قبليًا ولكل قبيلة سلطات وشيوخ ووجهاء وهم الذين يشرفون علي نظام
    الحياة اليومية ويسهرون علي أمن أفراد القبيلة.

     Egypt.Com - منتدي مصر

    اخترعت المنظمات الكنسية أقلية مسيحية صومالية
    وبالطبع فإنها تعاني من الاضطهاد والتضييق، وكانت منظمة كنسية بريطانية
    تدعى [ بارنبس فاند] قد زعمت في تقرير لها عن وجود أقلية مسيحية مضطهدة
    في الصومال، ولكنها تناقضت إلى حد بعيد في تعداد هذه الأقلية المزعومة،
    فالإحصاء الذي أوردته ذكر أنها تتراوح بين الخمسمائة والألف، بينما ذكرت في تقريرها
    أن نسبتهم تصل إلى 5.% من السكان وهي نسبة مضاعفة لما ذكرته من قبل أضعافا كثيرة.

    والواقع الذي تؤكده رابطة علماء الصومال أن بلادهم إسلامية بلا أقليات على الرغم
    من الجهود التنصيرية الكبيرة منذ عقود طويلة، وأنه لا يوجد صومالي غير مسلم
    إلا أفرادا يعدون على أصابع اليدين يعيشون في أوروبا.

    تشترك أثيوبيا مع شمال الصومال في حدود طويلة مفتوحة على مصراعيها،
    ونظرا لغياب الضوابط الأمنية والتداخل بين الصوماليين والإثيوبيين من حيث الشبه
    الكبير في اللون وبعض العادات فقد دخل عدد من الأثيوبيين إلى شمال الصومال
    للترويج للفواحش ونشر الفساد الأخلاقي والعقدي،
    ويعمل هؤلاء الأثيوبيين على إشاعة الفاحشة وبيع الحشيش والخمر والمخدرات
    لإغراق المجتمع الصومالي المسلم بها.

    أما عن الجهد التنصيري الأثيوبي فقد أشار مسئولو الأمن في وقت سابق إليه،
    حيث ضبطت عدة مجموعات تنصيرية أثيوبية تعمل في البلاد بطريقة منظمة.

    ولم تنشأ إثيوبيا الحديثة والنصرانية رسميا حتى عهد قريبا إلا بعد القضاء على الممالك
    الإسلامية وضمها إلى مناطق نفوذها عنوة وبالاستعانة بالقوى الاستعمارية في المنطقة،
    وهذا هو سر كون غالبية سكان إثيوبيا مسلمين مع أن الدولة مسيحية..
    ويرجع الصراع حول الأرض بين الصوماليين والإثيوبيين إلى القرن الخامس
    عشر الميلادي عندما استخدمت إثيوبيا مدافع – حصلت عليها من الاحتلال
    البرتغالي – لغزو أوجادين.

     Egypt.Com - منتدي مصر

    ولنبدأ الحكايه من البدايه

    القرن الأفريقي عموما شديد الأهمية، ولكن للصومال أهمية خاصة،
    فهي التي تمتلك أكبر ساحل على المحيط الهندي، في حين أن إثيوبيا لا تمتلك
    أي منافذ بحرية!!، ومن ثم فإن اهتمام الولايات المتحدة بتحقيق نوع من النفوذ
    في الصومال قفز إلى مرحلة متقدمة في بداية التسعينيات من القرن الماضي..

    ولمنطقة القرن الأفريقي جغرافياً وإستراتيجياً اهميه خاصه باعتبارها منطقة
    ربط للتجارة الدولية، وباعتبارها تشرف على مناطق إنتاج ونقل البترول ولأسباب
    أخرى ثقافية وسياسية.
    .وقد اهتمت الولايات المتحدة بتحقيق نوع من النفوذ هناك،
    في إطار الاهتمام بالحلول محل النفوذ الفرنسي والإيطالي هناك، وفي إطار جعل تلك
    المنطقة منطقة نفوذ وقواعد عسكرية،
    وفي إطار الرغبة الأمريكية في حصار مصر والسودان والشمال العربي والأفريقي،
    بل الدول العربية المطلة على البحر الأحمر عموما.

    خلال أواسط السبعينات وبعد أن حل الاتحاد السوفيتي محل أمريكا في إثيوبيا عقب
    تولي الشيوعيين مقاليد والسلطة.. شجعت أمريكا (1977م- 1978م) دولاً أخرى
    على التدخل في الأزمة الصومالية – الإثيوبية، من بينها دول عربية لتدعم الصومال
    والإرتريين.
    ذكر ذلك الدكتور عبد الله عبد المحسن السلطان في كتابه
    (البحر الأحمر والصراع العربي الإسرائيلي- التنافس بين إستراتيجيتين)..
    وفي 26 يوليو 1977م أعلنت أمريكا استعدادها لتزويد الصومال بالأسلحة وبعد أيام
    قلائل من هذا الإعلان تبعتها كل من بريطانيا وفرنسا، وظن الصومال أن في الإعلان
    الأمريكي ضوءاً أخطر للمضي في تحقيق أهدافه العسكرية في أوجادين.

     Egypt.Com - منتدي مصر

    ... ولكن ...

    بعد ما شنت القوات الصومالية ومعها جبهة تحرير الصومال الغربي هجوماً
    ضد إثيوبيا لتحرير أوجادين (يوليو 1977م) تخلت أمريكا - وتبعتها بريطانيا وفرنسا -
    في أوائل سبتمبر 1977م عن تعهداتها السابقة،
    ورفضت أي تسليم فوري للأسلحة إلى الصومال،
    مشترطة لهذا التسليم انسحاب القوات الصومالية من أوجادين..
    نلاحظ هنا المكر الغربي في إدارة تدخلاته،
    حيث قام بإغراء الصوماليين بالأسلحة، وبناء على ذلك سعى الصوماليون إلى تحرير
    أوجادين، ظناً منهم أن الغرب معهم ما دام أن الاتحاد السوفيتي يقف مع إثيوبيا.

    وعندما توغل الصوماليون في الأراضي الإثيوبية ووصلوا إلى مرحلة يصعب فيها
    التراجع، أعلن الغرب عدم تسليم الأسلحة للصومال،
    وحجة الغرب في ذلك أنه لا يريد تصعيد الحرب بتسليح القوات الصومالية، وأن نجاح
    الصوماليين في أوجادين قد يشجعهم على الإقدام على ضم جيبوتي وإقليم (النفدي)
    الواقع تحت السيطرة الكينية،
    مع أن الاتحاد السوفيتي كان يدعم النظام الإثيوبي بالأسلحة والمعتاد.

    إذاً هي عملية توريط

    تذكرنا بما تحدثتْ عنه – كثيراً- وسائل الإعلام والمصادر المتخصصة حول الدور
    الغربي في دفع .. رئيس فقيد .. للمغامرة باحتلال دوله شقيقه،
    وذلك عندما قالت السفيرة الأمريكية السابقة في العاصمه (ابريل جلاسبي)
    إن بلادها لا تتدخل في النزاع الحدودي بين البلدين ، فظن الفقيد أن في (الحياد الأمريكي)
    ضوءاً أخضر لاجتياح تلك الدوله ..
    إضافة إلى ذلك ما نشر حول دور المخابرات البريطانية في احتلالها وسقوط الرئيس
    ضحية مؤامرة المعلومات المضللة من قبل المخابرات البريطانية.

     Egypt.Com - منتدي مصر


     Egypt.Com - منتدي مصر

     Egypt.Com - منتدي مصر



     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر


     Egypt.Com - منتدي مصر
     Egypt.Com - منتدي مصر





صفحة 4 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نساء مسلمات على صفحات التاريخ
    بواسطة خالد ابو ملك في المنتدى قسم الشخصيات التاريخية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-12-2011, 11:08 PM
  2. صفحات من التاريخ في شهر رمضان
    بواسطة wolf H في المنتدى منتدى واحة رمضان شهر الرحمات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-08-2010, 12:29 AM
  3. الخطر القادم من ادعياء الاسلام الشيخ وجدى غنيم يحذر من الاسلام الوسطي و طارق سويدان
    بواسطة الباحث فى الحق في المنتدى منتدى العلوم الأسلامية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-02-2009, 02:55 AM
  4. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 30-05-2008, 12:29 AM
  5. جندى أمريكي محتل لارض العراق يسب الاسلام ورسول الاسلام صلى الله عليه وسلم
    بواسطة Mind Hunter في المنتدى منتدى العلوم الأسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-04-2008, 02:49 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Untitled-1

جميع الحقوق محفوظه لمنتديات مصر 2013