تلخيص كتاب المفاتيح العشرة للنجاح للدكتور ابراهيم الفقى



نموذج للدوافع في خمس خطوات :

1- التنفس :

خذ شهيق لغاية العد إلى أربعة ثم زفير حتى العد إلى أربعة ، تنفس دائماً بهذه الطريقة أثناء التجربة.

2- وضع الجسم :

اجلس أو قف وأكتافك مفردة ورأسك مرفوعة.

3- التأكيد :

ردد في سرك 5 مرات رسالة إيجابية تقول : أنا قوي ..أعطى هذا التأكيد صوت في قوة الرعد صادر من جسمك ، كرر ترديد الرسالة 5 مرات بصوت عال " أنا قوي".

4- ربط الاحساسات :

كن واثقاً من تأكيداتك واربط شعورك بكل حواسك وكن واثقاً وقوياً وأنت تقول أنا قوي ولا تقلها بضعف أو باحتمال ربما انا قوي بل قلها أنا قوي بقوة مربوطة بأحاسيسك.
5- الرابط : ربما يكون عبارة عن نشيدة أو منظر أو شعر أو صوت...كلها أو بعضها يذكرك بشخص او حدث ..هذا ما نسميه رابط
-- لنجرب معاً : فكر في تجربة أدت إلى ارتفاع درجة حماسك جداً في الماضي ، تنفس بقوة وأفرد أكتافك وارفع رأسك ، وعندما تكون احساساتك قوية ألمس الرابط المتعلق بهذه التجربة وردد 5مرات " أنا قوي..أنا قوي " والآن أرفع يدك عن الربط ثم ألمس الربط مرة أخرى ..ما الذي تشعر به الآن ؟؟ وما الذي تسمعه بداخلك ؟؟ لو أنك قمت بهذا التدريب بطريقة صحيحة فمن المفروض أن ترتفع درجة حماسك.
استراتيجية الدوافع القوية :
1- قم بشراء نوته وسمها " صديقي إلى النجاح " ودون فيها يومياً على الأقل ثلاث أشياء ناجحة قمت بها في ذلك اليوم.
2-قم بعمل قائمة بالأشياء التي تريد شراءها ، وفي كل مرة تنجز عملاً ناجحاً اشترى لنفسك شيئاً من هذه القائمة. مثال: العمل الناجح هو صبط مشاعر سلبية ..والمكافأة هي شراء كتاب أو مشاهدة فيلم مضحك.

3- قم بعمل شيئاً خاص بك مرة في الأسبوع كسماع أصوات الطبيعه بحر أو عصافير ...أو قم بأداء تمارين رياضية ...أو التنزه في مكان هادئ .


4- تدرب على الرابط ثلاث مرات يومياً وتأكد من أن تقوم بعمل ذلك بإحساس وشعور صادق حتى تصبح العملية تلقائية.

المفتاح الثاني :الــــطـاقــــــــة
بدأ الكاتب بطرح سؤال و قال : عندما تكون على درجة مرتفعة من الحماس تكون طاقتك عالية ...أليس كذلك؟
تعرف لماذا لأن الدوافع تمدك بالطاقة ، ولكنك في احتياج إلى شيء بجانب الدوافع لتوليد كمية كبيرة من الطاقة ، وفي هذا الجزء سأرشدك إلى أعظم الوسائل التي تمكنك من زيادة طاقتك بطريقة فعالة للغاية.
و بعدها قسم الناس الى ثلاث أقسام :
النوع الاول : هم الناس الناجحون من جميع النواحي ..يعمملون باجتهاد و ذكاء و يأكلون بطريقة صحية و يمارسون التمرينات الرياضية بانتظام و يخصصون دائما وقتا كافيا لهم و لعائلاتهم و يستطيعون أن يعيشوا حياة صحية متوازنة.
النوع الثاني: هم الناس الذي يتركز نجاحهم على عملهم و عندهم هدف رئيس في الحياة يتلخص في العمل وتكوين الثروات.
النوع الثالث: هذا النوع هو الذي يعيش حياته في حلقة مفرغة فهو يشكل المجموعة التي تبدأ يومها بالسيجارة و فنجان القهوة...
و بعدها ذكر ثلاث لصوص للطاقة تتلخص في:
1- عملية الهضم :
هل حدث انك استيقظت صباحاً من نوم عميق لمدة 6-8 ساعات وما زلت تشعر بالتعب ؟؟؟ السبب في ذلك أن جسمك منهمك في عملية هضم الوجبة الدسمة التي أنهكت بها قواه...فأنت تجهد جسمك أكثر من اللازم مما يسبب نقص الطاقة عندك.
2- القلق :
عندما تشعر بعدم الأمان بالنسبة لعملك أو علاقاتك الاجتماعية وتظل تفكر في ذلك ..فإن طاقتك الفعلية ستقوم بسلب جزء من الطاقة الجسمانية والعاطفية حتى تغذي عملية التفكير وبالتالي تشعر بأن طاقتك ضعيفة.
3-الإجهاد :
ويحدث عندما تجهد نفسك أكثر من اللازم فستشعر بالتعب ونقص في الطاقة لديك.
و بعدها ذكر ثلاثة أنواع رئيسية من الطاقة و هي:
الطاقة الجسمانية و العقلية و العاطفية.
و في الطاقة الجسمانية تناول
أولا: التنفس (التنفس التفريغي ، و التنفس لتوليد الطاقة)
ثانيا: نظام التغذية.
ثالثا : التمارين الرياضية.
و الطاقة العقلية: قال أن تحديد الأهداف و العزم على تحقيقها هما المصدر الأساسي للطاقة العقلية..
و عن الطاقة العاطفية قال: أن البرامج العقلية الجسدية مثل اليوجاو التأمل هي طرق ممتازة لزيادة الطاقة العاطفية.
والآن إليك الوصفة التي ستساعدك للحصول على الطاقة القصوى:
1- التنفس :
قم بالتدريب على طريقة التنفس التفريغي 3 مرات يومياً حتى العد إلى 10 في كل مرة.
- قم بالتدريب على طريقة التنفس لتوليد الطاقة 3 مرات يومياً حتى العد إلى 10 في كل مرة.
2- تمارين الصباح :
- أفرد عضلاتك ---> لمدة دقيقتين
- سر في مكانك --> لمدة خمس دقائق
- قم بالجري ببطء في مكانك --> حتى العد إلى 20
- ثني الركبتين ---> ثلاث مرات
- تقوية عضلات البطن ---> ثلاث مرات
- الضغط لتقوية عضلات الذراعين والصدر ---> ثلاث مرات
- بالطبع عليك باستشارة طبيبك قبل مزاولة التمارين وربما أعطاك تمارين تفيد حالتك الصحية..صدقني ستلاحظ تحسناً مستمراً في صحتك.
3- عادات الأكل :
عليك بابتكار نظام غذائي لك لأنه لا يوجد نظام يناسب الجميع...وإليك بعض الإرشادات :
- ابدأ يومك بتناول بعض الفواكه.
- تجنب تناول الوجبات الثقيلة أو الدسمة.
- تناول باستمرار السلاطة مع الوجبات.
- اجعل تناول الفواكه والخضروات مصدرك لسد الجوع بين الوجبات.
4- تجنب الجفاف :
- اجعل كوب الماء قريباً من يدك دائماً.
- تناول الماء قبل الوصول لدرجة العطش لأن العطش علامة الجفاف.
- تناول عصائر الفواكه الطازجة.

- تناول أنواع الطعام التي تحتوي على نسبة عالية من الماء كالخضروات والفواكه.


5- التأكيدات :

كرر تأكيداتك عدة مرات خلال اليوم وقل لنفسك :
- أنا في صحة جيدة وأتمتع بذلك :ممتاز:
- أنا قوي وواثق في نفسي :محكمه:
- أنا أقدر نفسي وراض عنها :تصفيق:
تجنب مصاحبة الأشخاص الذين يطلق عليهم لصوص الطاقة...تجنب العادات السلبية مثل التدخين والقهوة و الخمور...صاحب الإيجابيين ذوي الطاقة العالية...اذهب لفراشك قبل نصف ساعة واسيقظ قبل نصف ساعة .

المفتاح الثالث : المــــــــهــــــارة

هناك من يقول أنه لا يوجد صلة بين النجاح و المعرفة أو المهارة فهي فقط مسألة حظ.
قال المحاضر العالمي و الكاتب الأمريكي جيم رون "وجود المعرفة أو انعدامها يمكن أن يشكل مصرينا"
ز قال فرنسيس بيكون " المعرفة هي قوة في حد ذاتها".
- المعرفة هي قوة ، وبمقدار المعرفة التي لديك ستكون مبدعاً ولديك فرص أكثر لتصبح سعيداً وناجحاً ..
والمعرفة نوعان : معرفة الشيء أو معرفة المصدر للمعلومات عنه ..
- و قال أنا شخصياً أؤمن بأننا من الممكن أن نتعلم من أي شخص ومن أي شيء...تعلمت في المدرسة وظننت أن هذا كفاية ، ثم تعلمت في الجامعة وظننت أن هذا كفاية ولكن بعد التخرج اكتشفت أن التعلم عملية مستمرة معنا حتى الممات.
- لقد تعلمت ألا أهدر أي فرصة للمعرفة والتعلم ، لقد تعلمت من سالي ( وهو كلبي الصغير ) أن أحب بلا شروط وكيف ألعب وأتناول الكثير من الماء باستمرار ...وتعلمت الاقتناع من ببغاء زوجتي آمال ( كيكو )....تعلمت من الطبيعة أن أن دوام الحال من المحال ، وأن الأمل دائماً موجود في إشراق الشمس وغداً أفضل...
و في الأخير قدم وصفة تمكن من الوصول الى إلى أعلى درجات المعرفة والمهارة و هي :-

1- استثمر في شراء برنامج شرائط كاسيت اليوم وهذا متوفر في كل مكان واسمعه دائماً.


2- اشترى كتاباً لمؤلفك المفضل...واقرأ في مجال الأعمال والدوافع والطاقة...اقرأ 20 دقيقة على الأقل كل يوم.


3- احضر محاضرتين في السنة على الأقل.


4- تعلم لغة جديدة ... تعلم كل يوم كلمة جديدة من القاموس وفي خلال سنة سيرتفع مستوى معرفتك بدرجة مذهلة.


5- اجعل أمامك هدفاً أن تصبح ممتازاً فيما تقوم بعمله ، وتواجد دائماً لأي عمل مناسب .


6- استيقظ دائماً نصف ساعة مبكراً واستخدم هذا الوقت في ابتكار أفكار جديدة ، وأطلق على هذا الوقت ( وقت الأفكار ) ودون كل فكرة تخطر ببالك وابدأ بتفيذ الأفكار التي تقربك من هدفك.


7-اسأل نفسك كل يوم : ما الذي يمكن عمله في هذا اليوم لكي أحسن من مستوى حياتي ؟؟؟


8- قبل النوم ..قم بالتالي :

- اسأل نفسك هل استعملت يومك بطريقة ذكية ؟؟؟
- إذا كان في إمكانك أن تعيش هذا اليوم مرة أخرى ...فما الذي ستقوم بعمله بطريقة مختلفة عما حدث فعلاً ؟؟؟
- اطلب من عقلك الباطن أن يبحث لك عن طرق جديدة لتحسين مهاراتك.

المفتاح الرابع :التصور


" يرى بعض الناس الأشياء كما هي ويتساءلون لماذا ؟؟؟

...أما أنا فأتخيل الأشياء التي لم تحدث وأقول لمه لا ؟؟؟ " جورج برنادشو
فإنجازات و احرازات اليوم هي تخيلات و أحلام الامس...
قال جورج برنادشو " التخيل هو بداية الابتكار"
قال ألبرت اينشتين " التخيل أهم من المعرفة"
قال فرانسيس بيكون "التخيل يشكل العالم "
- إن الأحلام هامة جداً للإنسان حيث أنها تساعدنا على الاستقرار والاتزان ، ويمكننا القول بأننا نحتاج إلى أحلام اليقظة أيضاً ..فنحن نحتاج إلى تحرير تخيلاتنا من أي قيود لأن الخيال هو بداية كل شيء.
و الان ماهو حلمك.
- - ما هو الشيء الذي تتمناه أكثر من أي شيء آخر في هذه الدنيا ؟؟ربما يكون حلمك أن تؤسس عملاً خاصاً أو تسافر أو تؤلف كتاباً..
و اليك الطريقة التي توصلك لتطوير قوة أحلامك:

1-اكتب عشرة أشياء تتمنى أن تحققها .


2- دون بالترتيب حسب أهميتهم لك..الأكثر أهمية ثم الأقل فالأقل.


3-اجلس في مكان هادئ ومريح بحيث لا يزعجك أحد لمدة 15 دقيقة.


4- تنفس بارتياح وبعمق واملأ رئتك بالهواء ومع تفريغ الهواء أخرج أي توتر من جسمك.


5-اقرأ سير الناجحين واشعر بنجاحهم ..وتخيل نفسك تحقق إنجازاتهم.


6- احذر لصوص الأحلام + احذر السم الحلو ..ولا تدع لأحد حتى نفسك أن يسلبك أحلامك.


7- ثق بنفسك وكرر كثيراً " أنا ناجح..أنا واثق من قدرتي على النجاح "



تمرين الأحلام :



- كما طلبت منك سابقاً اجلس في مكان مريح لا يزعجك فيه أحد


- عدل وضع جسمك بحيث تجعله مرتاحاً تماماً ، ثم أغمض عينيك وقم بالتركيز على كل جزء من جسمك وتخيل أنك تنزل سلماً يحتوى على عشر درجات ، ومع كل درجة تنزلها تشعر بارتياح واسترخاء أكثر .


الدرجه 10 اترك نفسك تماماً واشعر بالأرتياح وأطلق أي توتر


(:الدرجة 9 اشعر بارتياح أكثر واسترخاء أكثر


الدرجة8 راحتك تزيد أكثر


الدرجة7 استرخي أكثر


الدرجة6 استرخاء أكثر


الدرجة 5 راحة أكثر


الدرجة 4 استرخاء أكثر


الدرجة 3 راحة أكثر


الدرجة 2 استرخاء اكثر


الدرجة 1 في غاية الارتياح والاسترخاء التام


- تخيل أن أمامك باب..المس الباب افتحه ، لاحظ النور الذي وراءه---> هذا هو نور مستقبلك ، اعبر من خلال الباب وابدأ في المشي في حياتك المستقبلية تــجاه هدفك ، استمر في المشي في خط إطارك الزمني إلى أن تصل للمكان والزمان الذي تحقق فيه حلمك.


- لاحظ أين أنت بالضبط...من معك ؟؟؟ماذا ترتدي ؟؟؟ لاحظ كل شيء تراه ، وكل شيء تسمعه ،و عندما تحقق حلمك لاحظ ما الذي تقوله لنفسك بالضبط ، لاحظ احساسك ..تنفسك..الجو المحيط بك..درجة حرارة الغرفة التي أنت بها استشعر ذلك بكل جوارحك.


- والآن كون صورة لنفسك بعد أن حققت حلمك ...وقم بتكبير هذه الصورة واجعلها قريبة منك أكثر ، وضف عليها كل ألوانك المفضله ، قم بإعطاء هذه الصورة شيئاً من الطاقة بأن تأخذ نفساً عميقاً ثم تطلق سراح هذه النفس في الصورة ، وقم بعمل ذلك ثلاث مرات...انظر إلى الصورة تسبح من فوقك .


- والآن اترك صورتك وأنت تحقق حلمك وعد إلى خطك الزمني للحاضر وانظر لصورتك التي ستكون عليها في المستقبل وهي الصورة التي تنتظر منك أن تصل إليها.

- خذ لحظة اشكر عقلك الباطن واشكر الله الذي مدك بكل هذه القوة لتحقيق حلمك ، أغمض عينيك وابدأ في صعود السلم وفي كل خطوة سيكون عندك طاقة أكبر وثقة أكثر وستشعر بزيادة في الانتعاش.

(: الدرجة 1 ثقة أكثر


-الدرجة 2قوة أكثر


- الدرجة 3 ثقة أكثر بنفسك وقدراتك على النجاح


- الدرجة 4 طاقة أكثر ويزداد تنفسك بقوة


- الدرجة 5 طاقة أكثر


- الدرجة 6 ثقة وقوة وطاقة أكثر وأكبر


- الدرجة 7 طاقة وثقة أكثر وأكبر


- الدرجة 8 طاقة وقوة أكبر


- الدرجة 9 طاقة أكبر


- الدرجة 10 ---> افتح عينيك واجلب معك كل المعرفة وكل القوة وكل الثقة التي تحتاجها لتحقيق


حلمك


- أهنئك أنت الآن مررت بتجربة النموذج القوي في إيجاد مستقبل إيجابي


- كرر هذا التمرين مع كل أحلامك ، وقم بالتدريب عليه عدة مرات بقدر المستطاع لأن هذا التدريب من الممكن أن يقوم بعمل المعجزات في حياتك كما حدث معي انا شخصياً .






المفتاح الخامس :الفعل



"المعرفة وحدها لا تكفي لا بد أن يصاحبها التطبيق..و الاستعداد و حده لا يكفي فلا بد من العمل" جوته

قال جيم رون في كتابه "سبعة طرق للسعادة و الرخاء" المعرفة بدون التنفيد يمكنها أن تؤدي الى الفشل و الاحباط.
و قال الدكتور ابراهيم الفقي أن والده كان دائما يقول له" الحكمة أن تعرف ما الذي تفعله و المهارة أن تعرف كيف تفعله و النجاح هو أن تفعله"
و قال بنيامين فرانكلين " من عاش على الأمل مات صائما"
و ذكر أن هناك سببان يمنعان الانسان من أن يضعوا امكاناتهم موضوع الفعل.
السبب الأول هو الخوف فالخوف هو العدو الرئيسي للإنسان و العقبة الأولى التي تمنع الناس من التصرف لتحقيق أحلامهم... و ذكر أربعة أنواع من الخوف
1 : الخوف من الفشل
2 الخوف من عدم التقبل
3 الخوف من المجهول
4 الخوف من النجاح
و السبب الثاني هو المماطلة فبعضنا يأخد في تأجيل الواجبات التي يفرض أن يقوم بها و يظل يؤجلها الى اليوم التالي و الاسبوع الذي يليه و هكذا.

و قالت هلين كلير " الحياة مغامرة ذات مخاطر أو هي لا شيء "


- أن يبدأ الإنسان بالأمل والحلم فهذا شيء جميل ، ولكن لابد من التنفيذ بلا تردد ؛ فالمعرفة والأمل شيئان جميلان ، ولكنهما لا يكفيان وحدهما وللأسف يعيش أغلب الناس حياة بعيدة كل البعد عن قدراتهم الشخصية الحقيقية ويشتغلون بأعمال لا يحبونها ويستمرون في علاقات تسبب لهم الألام وبدلا من البحث عن حل لمشاكلهم يداومون فقط على الشكوى


-فلابد من العمل وليس من المهم كم من المرات تكون قد فشلت في الماضي أو كم من المرات تكون وقعت ، ولكن المهم هو التصرف الآن والاستفاده من أي فشل يكون قد حدث في الماضي....فالماضي هو الكنز الذي يحتوي على الحكمة والقوة لذا يجب أن نتعلم من أي فشل نكون قد مررنا به ولا نجعله مثل اللوحة التي كتب عليها " قف "...فابدأ بالتصرف من اليوم مهما كان كلام الناس أو مهما كانت أفعالهم وعليك أن تعطي اهتماماً أقل لما يقولونه واهتماماً أكثر لتحقيق أحلامك.


- عليك أن تجمع حماسك وتتصرف الآن ولتحقيق ذلك يجب عليك أن تخطط..فقد فشل أناس كثيرون لأنهم لم يضعوا خطة واضحة لتحقيق أهدافهم...فلا تسمح لأي شخص يقف في طريقك وخذ في اعتبارك والت ديزني الذي فصلوه من الجريدة التي كان يعمل بها بحجة أنه لم يكن مبتكر !!! ومدرس أديسون قال عنه : " إنه تلميذ غبي ولن يتعلم شيئاًَ أبداً "


والآن إليك هذه الطريقة للوصول إلى التنفيذ السليم :


1- اكتب 3 أهداف تريد تحقيقهم.


2- ضع خطة لكل واحدة من هذه الأهداف.


3-كون إحساساً بالضرورة والسرعة.


4- ابدأ حالاً في التنفيذ.


5- أكد لنفسك يومياً أنك قادر على تحقيق أهدافك.


6- استعمل قاعدة "10 سنتيمترات" ، تصرف فوراً وتقدم على الأقل لمسافة 10 سنتميترات تجاه هدفك كل يوم .


7- تصرف وكأنك قد نجحت فعلاً.


8- لا تقارن نفسك بأي شخص آخر ، ولكن قارن نفسك بما كنت فيه من قبل وما الذي ستكون عليه في المستقبل .


9- ركز على النتائج وليس الخطوات ، وتصرف الآن.


--*--* قم بإجراء المحادثة الهاتفية التي تريد عملها الآن لا تقم بها غداً أو بعد غد...قل للشخص الذي تحبه أنك تحبه ...لن تستطيع تقدير ما يمكنك عمله بدون أن تقوم بالتجربة.المفتاح السادس :التوقعات

"نحن الان حيث اخدتنا افكارنا ... و سنكون غدا حيث تأخدنا افكارنا " جيمس آلان
" التفاؤل هو الإيمان الذي يقود إلى النجاح " هلين كلير
الدكتور ابراهيم الفقي يحكي قصة وقعت له :
في إحدي المرات كنت في عطلة في ولاية ميامي بأمريكا وكان معي زوجتي وابنتي ، وخلال العطلة كان الشيء الذي يستحوذ على تفكيري هو أن اللصوص سيسرقون بيتنا في مونتريال ، ودامت العطلة 4 أيام وعدت إلى مونتريال أتدري ما الذي حدث ؟؟؟؟....نعم بالضبط لقد سرق اللصوص بيتنا فعلاً.
هناك بعض الناس يكونون خبراء في كل شيء سيء و مؤلم ودائما يتوقعون ان هذا هو ما سيحدث في كل الاحوال.
من المهم ان تعرف ان من الممكن ان تكون ممتلئا بالحماس و الطاقة و تكون لديك مهالرات عديدة وتضع كل هذا موضوع التنفيد عقليا و فعليا و لكن اذا لم تتوقع النجاح فستفشل.
و الآن اليك هذا السؤال :
- هل تعتقد بتوارد الأفكار ؟؟؟ هل حدث أنك فكرت في شخص ما وفي نفس اللحظة وجدته يتصل بك هاتفياً ؟؟؟ أو هل توقعت شيئاً ثم حدث هذا الشيء بالفعل؟؟؟ لو حدث ذلك فأنت قد مررت بتجربة " قانون التوقعات " وهذا القانون يقول " كل ما تتوقعه بثقة تامة سيحدث في حياتك فعلاً ".
- نحن عندما نفكر بطريقة إيجابية نجذب إلينا المواقف الإيجابية والعكس يحدث عندما نفكر بطريقة سلبية فإننا نجذب إلينا المواقف السلبية ، وقال هوراس : " نحن غالباً نحصل على ما نتوقعه "...إن العق الباطن لا يفرق بين الحقيقة وغير الحقيقة ولا يعقل الأشياء وهو يقوم بعمل ما تمليه أنت عليه فإذا قلت لنفسك " أنا أستطيع أن أقوم بعمل ذلك " أو قلت لنفسك " أنا لا أستطيع عمل ذلك " ..فإن ما تقوله لعقلك الباطن هو الذي سيحدث فعلاً.
- والآن إليك هذه الخطة للوصول للتوقعات الإيجابية :
1- اعمل Delete عندما تشعر أنك تقول لنفسك أشياء سلبية قم بإلغائها فوراً
2- عليك بتغيير السلبيات إلى إيجابيات قل أستطيع ..أنا قوي ..أنا واثق من نفسي الآخر وصل فأنا قادر بإذن الله على الوصول ( غير الرسالة ).
3-قم بالتصرف فوراً تبعاً لخطتك واحذر الرسائل والإشارات السلبية التي يتلقاها عقلك الباطن من أصدقائك وأفراد عائلتك والمحيطين بك ، ولا تسمح لأي شخص أن يبرمج لك توقعاتك بطريقة سلبية
4- ابدأ يومك بتوقعات إيجابية وقل لنفسك " أنا أتوقع أن يكون اليوم يوماً ممتازاً إن شاء الله " وثق بأن شيئاً جيداً سيحدث لك
5- توقع الخير وأحسن ما في الناس وأحسن ما في المواقف وأحسن ما في الحياة
--*--*لا تنسى الحديث الشريف الذي يقول " تفاءلوا بالخير تجدوه " ركز طاقتك على النتائج الإيجابية التي ستحصل عليها...

المفتاح السابع :


الإلتزام


" يفشل الناس أحيانا و ليس ذلك بسب نقص القدرات و لكن بسبب النقص في الالتزام"زيج زيجلان

اذا ما هو الالتزام؟
الالتزام هو القوة التي تدفعنا لنستمر حتى بالرغم من الظروف الصعبة و هو القوة الدافعة التي تقودنا لإنجاز أعمال عظيمة.
" ابذل قصاري جهدك وابدأ صغيراً ولكن فكر على مستوى كبير ، عليك باجتياز العواقب ، واستثمر كل ما عندك ، وكن دائماً مستعدا للتصرف ، وتوقع العقبات ولكن لا تسمح لها بمنعك من التقدم " روبرت شولر.
هناك مثل قديم " الناجحون لا يتراجعون والمتراجعون لا ينجحون " أنت لن تفشل إلا إذا توقفت عن المحاولة ...فمفتاح النجاح ببساطة هو لا تيأس.
و الان اليك هذه الخطة للوصول الى درجة الالتزام القوي.
وصفة الالتزام القوي :


1- عاهد نفسك أن تكون شخصاً أفضل ضمن أفراد عائلتك :


عبر عن حبك +قم بضم من تحبهم +ساعد في أعمال البيت+ ادعوهم لنزهة في الهواء الطلق..

2- التزم تجاه عملك :
ابتعد عن اللغو والأحاديث السلبية عن أي شخص + كن متواجداً ساعد الآخرين + نظم ونظف مكتبك +اذهب لعملك باكراً + أظهر للجميع اهتمامك بهم.
3- الزم نفسك أن تكون مجاملاً :
ألزم نفسك بعمل أشياء بسيطه لإسعاد من حولك ..قدم ورده..بطاقة كلمة بسيطة لأهلك وأصدقائك وزملائك.
4- الزم نفسك بتحقيق أهدافك :
ركز على النتائج وليس على النشاط ذاته أو النكسات+ الزم نفسك بأن تكون بصحة جيدة ، وتناول طعاماً صحياً ، واشرب الكثير من الماء ، وقم بأداء التمرينات الرياضية يومياً .
5- الزم نفسك أن تكون أفضل في كل شيء تقوم بعمله : احضر محاضرتين في السنة +واظب على القراءة لمدة 20دقيقة يومياً +كن في محيط الإيجابيين والناجحين.
6- الزم نفسك بمساعدة الغير :
مد يد المساعدة دائماً + تصدق للفقراء +أعط المحتاجين ما يفيض عن حاجتك +الزم نفسك بعبادة الله وحافظ على أداء الصلوات واطلب من الله المساعده والمغفره....ستكون أسعد الناس.

المفتاح الثامن :المرونة


الحكمة هي التجربة مضافا اليها التأمل.

من الممكن أن تكون متحمساً جداً وتكون طاقتك كبيرة للغاية ولديك مهارات عدديدة وتتصرف عقلياً وجسدياً طبقاً لكل ذلك ويكون عندك الإصرار التام ولكن إذا لم يكن لديك مرونة واستعداد لتغيير خطتك في كل مرة تواجه فيها التحديات والمصاعب فمن الممكن أن تفشل .
-فالمرونة والتأقلم يقربانك أكثر من تحقيق أهدافك ، فقائد الطائرة يكون دائماً مستعداً لتعديل مساره طوال الرحلة إلى أن يصل إلى غايته في النهاية.
أنت أيضاً تحتاج إلى أن تكون مرناً ومستعداً لأقلمة نفسك وتغيير خطتك ، لأنك ستواجه تحديات كبيرة في الحياة فمن الممكن أن تفقد عملاً أو تنفصل عن شريك حياتك ، فعليك بتحصين نفسك بالمرونة الكافية لعمل كل التغييرات اللازمة حتى تقف على قدميك مرة اخرى وتسير في الطريق السليم.
و الأن اليك هذه الخطة لبلوغ درجة المرونة الكافية:
1- قم بإعداد قائمة بأهدافك ، ثم رتبها حسب الأولويات
2- اختر الهدف الذي تريد تحقيقه أكثر من أي هدف آخر
3- قم بتدوين ثلاث خطط من الممكن أن تساعدك على تحقيق هدفك بحيث أنه لو لم تنجح احدى الخطط تكون مستعداً بالخطط الأخرى
4- توقع مقدماً العقبات التي من الممكن أن تواجهك ، وقم بإعداد الحلول لهم
5- اجعل ذهنك دائماً متفتحاً لأفكار جديدة
6-خصص يومياً وقت لمراجعة خطتك وابحث عن طرق لتحسين أي موقف فابدأ من اليوم وكن مستعداً لأي تغيير وقم بتحصين نفسك بالمرونة.....ستشعر بالتغيير في حياتك إلى الأحسن وستصل إلى قمة النجاح والسعادة

المفتاح التاسع : الصبر


" كثير من حالات الفشل في الحياة كانت لأشخاص لم يدركوا كم هم قريبون من النجاح عندما أقدموا على الاستسلام " توماس أديسون .

في عام 1809 و في قرية اسمها كوبفراي على بعد 400 ميل من باريس ولد لويس برايل و كان طفلا دا عينين جميلتين يحسده عليهما كل من رآه و كان على درجة عالية من الذكاء
لكن حادثة صغيرة أفقدته بصره في عينه اليسرى ثم أصاب الالتهاب عينه الأخرى حتى أصبح كفيفاً تماماً.....وعندما بلغ العشرين من عمره عين مدرساً في المعهد القومي للعميان بفرنسا...وفي يوم كان جالساً في أحد المقاهي وسمع عن اكتشاف ضابط جيش فرنسي لطريقة للإتصال بجنوده بصمت !!!! وكان يستعمل جلداَ مدموغاً بأشكال ورموز اتفق عليها ....
- فقفز لويس وقال بفرحة وجدتها ..وجدتها ...وخلال أسبوع قام بمقابلة الضابط الفرنسي وسأله عن الطريقة التي يستعملها فشرح له له الضابط أنه من الممكن عمل علامات معينة باستخدام الضغط على قطعة من الورقة فمثلاً نقطة واحدة معناها تقدم ، ونقطتين معناها تراجع وكان النظام الذي اتبعه هذا الضابط يشتمل على استخدام 12 نقطة وقام الضابط بسؤال لويس عما إذا كان يعتقد أنه بهذه الطريقة يمكنه تكوين حروف الكتابة كاملة وكان رد لويس بالإيجاب....
- وفي عام 1829م نجح في تكوين حروف الكتابة باستخدام 6 نقاط فقط وبدأ في تجربتها واستخدمها في المعهد ، وفي عام 1839م نشر طريقته حتى يطلع الجميع والعالم عليها ؛ لكنه واجه مقاومة عنيفة من الجميع بما فيهم المعهد نفسه !!!
- وفي أحد الأيام كانت إحدى تلميذاته تقوم بالعزف على البيانو في إحد أكبر مسارح باريس ولما انتهت من العزف صفق الحاضرون لها بإعجاب شديد ونهض الجميع معبرين عن إعجابهم الشديد ؛ فاقتربت من الجمهور وقالت : " لست أنا من يستحق كل هذا التقدير ولكن الذي يستحقه هو الرجل الذي علمني عن طريق اكتشافه الخارق وهو الآن يرقد في فراش المرض وحيداً منزوياً بعيداً عن الجميع "
- فبدأت الجرائد والمجلات حملة قوية تعضد لويس برايل وتؤيد وتدعم طريقه وكان نتاج ذلك أن اعترفت الحكومة الفرنسية باكتشافه وجرى أصدقاؤه يبلغونه بالأخبار الجميلة وقال لهم والدموع تملأ عينيه : " لقد بكيت 3 مرات في حياتي الأولى عندما فقدت بصرى والثانية عندما اكتشفت حروف الكتابة وهذه هي المرة الثالثة ...وهذا يعني أن حياتي لم تذهب هباءً "
- واليوم يوجد أكثر من 20 مليون ضرير في العالم يدينون بالشكر لهذا الرجل !!!!!!!!!!!
و الآن اليك هذه الوصفة لبلوغ الصبر
1- دون أحد التحديات التي واجهتك.
2- دون 5 طرق في إمكانك استخدامها للتغلب على هذا التحدى .
3-ابحث عن شخص ينال احترامك وتثق في خبرته وتعتقد أنه من الممكن أن يساعدك في الوصول إلى حل لمواجهة هذا التحدي .
4- قم بتقييم جميع الحلول الممكنة.
5- تصرف فوراً بالتزام وحماس قوي واصبر فمن الممكن أن تكون على بعد خطوتين من النجاح .



المفتاح الاخير : الانضباط


"متى تفتح عقل الإنسان بفكرة جديدة فلن يعود أبداً إلى آفاقه الأصلية " أوليفييه وينديل هولمس.

-هل تصدق أن الناس يستخدمون الانضباط في أشياء سلبية !!! نعم فهناك أناس منضبطون في عادات سلبية مثل التدخين مثلاً ..يدخن يومياً وهو منضبط في ذلك !!
- إذاً فنحن لدينا الخيار إما بالانضباط في عادات تمتعنا لوقت قصير ويكون ألمها طويلاً أو العكس ولك الخيار .
من السهل طبعا أن تقوم بإضاعة الوقت في الأشياء الغير مجدية أو ألا تقوم بعمل أي شيء بالمرة و ربما يكون من الأسهل على الشخص أن يداوم التدخين بدلا من الانتظام في التمارين الرياضية ... فالعادات السيئة تعطيك المتعة و لكن لمدى قصير بينما هي نفسها التي تعطيك الألم و المعاناة على المدى الطويل.
- والآن إليك هذه الوصفة للوصول إلى الإنضباط :


1- دون 10 أشياء تريد أن تقوم بعملها ولكنك لا تداوم على ذلك

2- قم بترتيبها حسب الأولوية
3- اقرأ هذه الأشياء بصوت مرتفع مع إضافة " أنا أستطيع أن....أمارس الرياضة يومياً ..مثلاً "
4- أغمض عينيك وتخيل نفسك وأنت تحقق هدفك ثم افتح عينيك
5- قم بعمل الواجبات المفروضة عليك الآن ولا تقم بعمل أي شيء آخر حتى تؤدي هذه الواجبات ، قم بذك الآن
6- عندما تحدد أي موعد يجب عليك الالتزام بهذا الوقت ولا تتأخر حتى لدقيقة واحدة
النجاح بين يديك ..أنت تملك القوة لتكون أو لتعمل أو تمتلك كل ما تتمناه ..انظر للماضي على أنه كنز من الخبرات:- استعملها بحكمة وانظر للمستقبل على أنه الأمل في السعادة ....
ووو تذكر .....
عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك
عش بالإيمان ..عش بالأمل
عش بالحب ..عش بالكفاح
وقدّر قيمة الحياة.

د: إبراهيم الفقي.