صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 6 إلى 9 من 9
  1. #6
    محمد العدوي غير متواجد حالياً
    مصرى اصيل الصورة الرمزية محمد العدوي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    2,405

    افتراضي رد: دكتوراة الفلسفة في العلوم

    [align=center]
    لا يسعني القول الا بارك الله فيك وأعزنا وأعزك وكتب لنا حسن الخاتمة
    شكرا على رابط الكتاب
    [/align]




  2. #7
    صبري النجار غير متواجد حالياً
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    الوطن العربي
    العمر
    60
    المشاركات
    180

    افتراضي رد: دكتوراة الفلسفة في العلوم

    [align=center]
    اكرمك اللهُ في الدارين
    [/align]


    بينما كان العالم الإسلامي يعيش ذروة المجد والعلم والثقافة ، كانت أوربا ترزح تحت وطأة الجهل والخرافة
     Egypt.Com - منتدي مصر

  3. #8
    doaa32002 غير متواجد حالياً
    مصرى صاحب مكان الصورة الرمزية doaa32002
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    20,923

    افتراضي رد: دكتوراة الفلسفة في العلوم

    اختيارك لهذا الموضوع اختيار اكثر من رائعد
    و اسمحلي باضافة بعض المعلومات باعتبار ان ده تخصصي
    1) مبحث الوجود
    في الفلسفة السابقة على الماركسية، كان مبحث الوجود، أو "الفلسفة الأولى"، نظرية الوجود بشكل عام، الوجود بما هو موجود، مستقلا عن أشكاله الخاصة. وبهذا المعنى فإن مبحث الوجود معادل للميتافيزيقا، فهو نسق من التعريفات الكلية التأملية في الوجود. وكان أرسطو أول من أدخل مفهوما عن مثل هذه النظرية. وفي أواخر العصور الوسطى استخدم الفلاسفة الكاثوليكيون الفكرة الأرسطية في الميتافيزيقا لبناء نظرية في الوجود تصلح كبرهان فلسفي على حقائق الدين. وتطور هذا التيار في أتم صوره في مذهب توما الأكويني الفلسفي اللاهوتي. ومنذ القرن السادس عشر أصبح مبحث الوجود يفهم على أنه جزء خاص من الميتافيزيقا، والنظرية في البناء فوق الحسي وغير المادي لكل شيء موجود. وقد سلك هذا المصطلح الفيلسوف الألماني رودلف جوكلينيوس (1613). ولكن فكرة مبحث الوجود إتخذت شكلها النهائي في فلسفة وولف التي فقدت كل صلة بمضمون العلوم العينية وأقامت مبحث الوجود إلى حد كبير على التحليل الاستنباطي والنحوي المجرد لمفاهيمها (الوجود، الإمكان والواقع، الكم والكيف، الجوهر والعرض، العلة والمعلول، الخ.). وظهر اتجاه معارض لهذا في النظريات المادية عند هوبز وسبينوزا ولوك، وعند ماديي القرن الثامن عشر الفرنسيين، كنتيجة للمضمون الوضعي لهذه النظريات، التي كانت تقوم على أساس العلوم التجريبية، وقد أدى ذلك إلى تدمير موضوعي لمفهوم مبحث الوجود كموضوع فلسفي من أسمى المراتب، أي بوصفه "فلسفة أولى". وكان نقد المثاليين الكلاسيكيين الألمان (كانط وهيغل وغيرهما) لمبحث الوجود نقدا ثنائيا: فقد اعتبروا مبحث الوجود – من ناحية – لغوا وخاليا من أي معنى؛ ومن ناحية أخرى فإن هذا النقد انتهى إلى طلب قيام مبحث وجود جديد أكثر كمالا (هو الميتافيزيقا) أو الاستعاضة عنه بالفلسفة المتعالية (كانط) أو بمذهب في المثالية المتعالية (شيلنغ) أو بالمنطق (هيغل). وقد أرهص مذهب هيغل بشكل مثالي من فكرة وحدة مبحث الوجود (الجدل) والمنطق ونظرية المعرفة، وأشار إلى مخرج من إطار البناءات الفلسفية التأملية إلى معرفة وضعية حقيقيه بالعالم (انجلز).

    2- جرت محاولات لإقامة "مبحث وجود جديد" على أساس مثالي موضوعي في القرن العشرين كرد فعل إزاء انتشار التيارات المثالية الذاتية (أنظر الكانطية الجديدة، والوضعية). وفي النظريات الجديدة في مبحث الوجود (مبحث الوجود "المتعالي" عند هوسيرل، ومبحث الوجود "النقدي" عند ن. هارتمان، ومبحث الوجود "الأساسي" عند هايدغر. يعتبر مبحث الوجود نسقا من المفاهيم الكلية في الوجود متصورة بمساعدة حدس فوق الحواس وفوق العقل. وقد تلقف فكرة "مبحث وجود جديد" عدد من الفلاسفة الكاثوليكيين الذين يحاولون "تركيب" مبحث الوجود "التقليدي" النابع من فلسفة أرسطو مع الفلسفة الكانطية المتعالية واستخراج مبحث وجود خاص بهم ضد فلسفة المادية الجدلية.

    2) مبحث المعرفة

    اصطلاح مستخدم في اتجاهات الفلسفة البورجوازية الانجليزية والأمريكية، وعلى نحو أقل في الفلسفة الفرنسية، وبعض اتجاهات الفلسفة الألمانية. ويُعزى ادخال هذا الاصطلاح إلى الفيلسوف الاسكتلندي ج. ف. فيريير (« سنن الميتافيزيقا » - 1854) الذي قسم الفلسفة إلى مبحث الوجود (الأنطولوجي) ومبحث المعرفة الابستمولوجي. والابستمولوجيا هي نظرية المعرفة، وهي قسم هام من النظرية الفلسفية، وهي نظرية في مقدرة الإنسان على معرفة الواقع، ومصادر وأشكال ومناهج المعرفة الحقيقية، ووسائل بلوغها. وتناول المسألة الأساسية في الفلسفة هو نقطة البداية في مبحث المعرفة. ويعترف مبحث المعرفة المادي بأن العالم موضوعي ويمكن معرفته، إلا أن المادية فيما قبل الماركسية كانت تأملية، فهي لم تكن تدرك الدور الحاسم الذي يلعبه النشاط الانتاجي الاجتماعي للناس في تطور المعرفة. وكانت تنظر إلى المعرفة من زاوية ميتافيزيقية. أما مبحث المعرفة المثالي فيؤكد أن المعرفة إنعكاس لفكرة صوفية إذ أن العالم يخلق خلال عملية الإدراك الحسي لأن الأشياء "مركبات أحاسيس" ، أو فإنه ينكر تماما أن العالم يمكن معرفته وقد قدمت الفلسفة الماركسية مبحثا في المعرفة علميا على الأصالة. فإن الجدل المادي – الذي يمضي إلى جذور القوانين العامة للغاية التي تحكم تطور الطبيعة والمجتمع والفكر – يقدم نظرية المعرفة العلمية الوحيدة. وهي « تضم ما يطلق عليه الآن نظرية المعرفة، أو الابستمولوجيا التي ينبغي – أيضا – أن تنظر إلى موضوعها تاريخيا، وأن تدرس وأن تعمم أصل المعرفة وتطورها، والانتقال من اللامعرفة إلى المعرفة » (لينين)

    3) مبحث القيم

    ذلك الفرع من الفلسفة الذي يتناول القيم. وتتعارض النظرية الماركسية في القيم تعارضا أساسيا مع مبحث القيم البورجوازي، الذي تشكل في بداية القرن العشرين (ريكرت و م. شيلر وغيرهما)، والذي يتجاهل – كقاعدة عامة – الطبيعة الاجتماعية للقيم. ومن ثم فإن المنظرين غير الماركسيين يتوصلون إلى نتائج مثالية ذاتية، أو مثالية موضوعية في مبحث القيم. فالوضعيون الجدد – على سبيل المثال – ينكرون تماما الوجود الواقعي لقيم الملكية في الشيء، مؤكدين أن الخيّر والجميل مجرد تعبيرين عن موقعنا الذاتي إزاء الشيء الذي نقيّمه. والمثاليون الموضوعيون يعتبرون القيمة نوعا من الكيان الفائق للطبيعة، ينتمي إلى عالم يتجاوز المكان ويتجاوز الحواس. أما التناول الماركسي لنظرية القيم فيقوم أولا على أساس الاعتراف بالطابع الموضوعي للقيم الاجتماعية والعلمية والأخلاقية والجمالية وغيرها، ويقوم ثانيا على أساس نفي كون القيم بطبيعتها خارج التاريخ، وفهم ارتهانها بالظروف التاريخية والعلاقات الطبقية، الخ. ويقوم ثالثا على الأخذ بعين الاعتبار العلاقات الجدلية بين النسبي والمطلق في تطور القيم. ومن وجهة النظر الماركسية يشكل الإنسان والسعادة الإنسانية والحرية، التي تتحقق كلها بالنضال ضد كل أشكال القهر

    ده بالاضافة ان كل من هذه المباحث يندرج تحته مباحث اخري فرعية
    اسفة للاطالة و التدخ في موضوعك




     Egypt.Com - منتدي مصر



     Egypt.Com - منتدي مصر



    اللهم اكفينيهم بما شئت و كيف شئت انك علي ما تشاء قدير

    اللهم خذني اليك مني




     Egypt.Com - منتدي مصر  Egypt.Com - منتدي مصر

  4. #9
    صبري النجار غير متواجد حالياً
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    الوطن العربي
    العمر
    60
    المشاركات
    180

    Exclamation المباحث الرئيسية للفلسفة

    آنسة / دعاء doaa32002
    شكراً جزيلاً عاى مرورك الكريم الذي أثرى الموضوع، ولحسن الحظ أنك متخصصة - كما ذكرت- فيبدو أنك خريجة كلية الآداب قسم فلسفة، وعسى أن تكوني قد تتلمذت على يد د. حسن حنفي والكتورة أميرة حلمي مطر بجامعة القاهرة

    على كل حال لي أربعُ تعليقاتٍ بسيطةٍ أودُّ أن أذكرها هنا:
    1. الكلام الذي ذكرتيه يغلب عليه الإتجاه الماركسي. ويتضح ذلك بجلاء من سرد مقولاتهم ومن استخدام كلمة "برجوازي" !
    2. استوقفتني عبارتك التالية (وقد أدى ذلك إلى تدمير موضوعي لمفهوم مبحث الوجود كموضوع فلسفي من أسمى المراتب، أي بوصفه "فلسفة أولى". وكان نقد المثاليين الكلاسيكيين الألمان (كانط وهيغل وغيرهما) لمبحث الوجود نقدا ثنائيا) لأنك تعتبرين الفيلسوف الألماني عمانويل كانط أحد المثاليين ، مثله كمثل الفيلسوف هيغل، ولكن كانط مؤسس المذهب النقدي الذي حاول حسم الصراع وسد الفجوة بين المذاهب العقلية - Rationalism - ومؤسسه الفرنسي رينيه ديكارت ، وبين المذاهب التجريبية Empiricism لهيوم ولايبنتس Leibniz - على ما أذكر. حتى أن النقد يسمى النقد الكانطي (Kantian Criticism)
    3. رغم قوة مشاركتك ، إلا أن أي قارئ في الوطن العربي سيدرك أن كاتبتها مصرية ، بسبب استعمالك للفظ عاميٍّ دارجٍ في الموضعين التاليين:
      1. باعتبار ان ده تخصصي
      2. ده بالاضافة ان كل من هذه المباحث يندرج تحته مباحث اخري فرعية
    4. هل أنتِ مقتنعةٌ أنَّ مبحثَ القيمِ بورجوازي، كما يزعم الماركسيون؟ أليس للبروليتاريا - على حد تعبيرهم - قيم ومبحث قيم ؟ وليتكِ تفيديني عن موقفك من الماركسية ، لاسيما بعد تحطم نموذجها المنفذ في الإتحاد السوفييتي ويوغوسلافيا وأوروبا الشرقية.
    وأشكرك مرةً أُخرى على مرورك الكريم ومرحباً بكل رأي بناء يثري المنتدى
    والله الموفق
    صبري النجار





    بينما كان العالم الإسلامي يعيش ذروة المجد والعلم والثقافة ، كانت أوربا ترزح تحت وطأة الجهل والخرافة
     Egypt.Com - منتدي مصر

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الفلسفة العربية : تاريخ الفلسفة الإسلامية بين التماثل والاختلاف
    بواسطة doaa32002 في المنتدى الاقسام التعليمية لمنتديات مصر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-02-2012, 01:40 PM
  2. رسالة دكتوراة ام يوسف . الجزء الاول
    بواسطة ابويوسف2007 في المنتدى منتدى الفنون العربية والعالمية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 30-12-2011, 09:49 PM
  3. دكتوراة جزائرية عن رواية شجرة العابد لعمار على حسن
    بواسطة Liverpool في المنتدى ثقافة وفن
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-12-2011, 04:00 PM
  4. فضيحة:شهادة دكتوراة توفيق عكاشة "مضروبة
    بواسطة اخبار مصر في المنتدى منوعات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-12-2011, 02:20 PM
  5. العميد دكتوراة في التقدم.. راسب في الفوز على الأهلي
    بواسطة اخبار مصر في المنتدى اخبار مصر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-07-2011, 10:50 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات مصر 2013