صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 11
  1. #1
    منى عز الدين غير متواجد حالياً
    فقيدة منتدى مصر رحمه الله عليكِ وللأسره خالص العزاء الصورة الرمزية منى عز الدين
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    عالم لا يدركه عقل
    المشاركات
    1,776

    افتراضي غادة السمان ملكة الكلمات

    بالصدفة وجدت هذا الشاعرةالرائعة

    اعجبنى جدا قلمها

    فاحببت ان اشاطركم بعض اعمالها


    غادة السمان
     Egypt.Com - منتدي مصر



    هي كاتبة وأديبة سورية ولدت في دمشق عام 1942 لأسرة شامية عريقة و محافظة, و لها صلة قربى بالشاعر السوري نزار قباني. والدها الدكتور احمد السمان حاصل على شهادة الدكتوراه من السوربون في الاقتصاد السياسي و كان رئيسا للجامعة السورية و وزيرا للتعليم لفترة من الوقت.تأثرت كثيرا به بسبب وفاة والدتها و هي صغيرة.كان والدها محبا للعلم و الادب العالمي و مولعا بالتراث العربي في الوقت نفسه ، و هذا كله منح شخصية غادة الادبية و الانسانية ابعادا متعددة و متنوعة. سرعان ما اصطدمت غادة بقلمها و شخصها بالمجتمع الشامي الذي كان شديد المحافظة ابان نشوئها فيه.

    تلقت علومها في دمشق، وتخرجت في جامعتها - قسم اللغة الإنكليزية حاملة الإجازة ، وفي الجامعة الأمريكية ببيروت حاملة الماجستير . عملت محاضرة في كلية الآداب بجامعة دمشق، وصحفية ، ومعدة برامج في الإذاعة.

     Egypt.Com - منتدي مصر

    مؤلفاتها وكلها صادرة عن منشورات غادة السمان.
    1- عيناك قدري- 1962- عدد الطبعات 9.
    2- لا بحر في بيروت- 1963- عدد الطبعات 8.
    3- ليل الغرباء- 1966- عدد الطبعات 8.
    4- رحيل المرافئ القديمة- 1973- عدد الطبعات 6.
    5- حب- 1973 - عدد الطبعات9.
    6- بيروت 75-1975- عدد الطبعات 5.
    7- أعلنت عليك الحب- 1976- عدد الطبعات 9.
    8- كوابيس بيروت - 1976- عدد الطبعات 6.
    9- زمن الحب الآخر- 1978- عدد الطبعات 5.
    10- الجسد حقيبة سفر- 1979- عدد الطبعات 3.
    11- السباحة في بحيرة الشيطان - 1979- عدد الطبعات 5.
    12- ختم الذاكرة بالشمع الأحمر- 1979- عدد الطبعات 4.
    13- اعتقال لحظة هاربة- 1979- عدد الطبعات 5.
    14- مواطنة متلبسة بالقراءة - 1979- عدد الطبعات 3.
    15- الرغيف ينبض كالقلب- 1979- عدد الطبعات 3.
    16- ع غ تتفرس- 1980- عدد الطبعات3.
    17- صفارة انذار داخل رأسي- 1980- عدد الطبعات 2.
    18- كتابات غير ملتزمة- 1980- عدد الطبعات 2.
    19- الحب من الوريد إلى الوريد - 1981- عدد الطبعات 4.
    20- القبيلة تستجوب القتيلة- 1981- عدد الطبعات 2.
    21- ليلة المليار- 1986- عدد الطبعات 2.
    22- البحر يحاكم سمكة - 1986- عدد الطبعات 1.
    23- الأعماق المحتلة- 1987- عدد الطبعات 1.
    24- اشهد عكس الريح- 1987- عدد الطبعات1.
    25- تسكع داخل جرح- 1988- عدد الطبعات 1.
    26- رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان- 1992.
    27- عاشقة في محبرة - شعر- 1995.

    الكتب التي صدرت عن غادة السمان:
    1- غادة السمان بلا أجنحة- د. غالي شكري- دار الطليعة 1977.
    2- غادة السمان الحب والحرب- د. الهام غالي- دار الطليعة 1980.
    3- قضايا عربية في أدب غادة السمان- حنان عواد- دار الطليعة 1980.
    4- الفن الروائي عند غادة السمان- عبد العزيز شبيل- دار المعارف - تونس 1987.
    5- تحرر المرأة عبر أعمال غادة وسيمون دي بوفوار- نجلاء الاختيار (بالفرنسية) الترجمة عن دار الطليعة 1990.
    6- التمرد والالتزام عند غادة السمان (بالإيطالية) بأولادي كابوا- الترجمة عن دار الطليعة 1991.
    7- غادة السمان في أعمالها غير الكاملة- دراسة - عبد اللطيف الأرناؤوط- دمشق 1993.


    وقد جمعت لكمـ روابط لمؤلفـاتهـا و إن حصـلت على جديد سـأوافيكمـ به

    . عيناك قدري- 1962-( مجموعة قصصية )
    http://www.4shared.com/file/32383435.../__online.html







    ليل الغرباء- 19663
    http://www.4shared.com/file/32384297.../__online.html


    - رحيل المرافئ القديمة- 1973
    http://www.4shared.com/file/32384494...___online.html

    - حب- 1973
    http://www.4shared.com/file/32318396/c4d476b/__-_.html



    - بيروت 75- 1975
    http://www.4shared.com/file/32316369...baeriut75.html






    7- أعلنت عليك الحب- 1976
    http://www.4shared.com/file/32318599...___online.html




    - كوابيس بيروت - 1977 -
    http://www.4shared.com/file/32384973.../__online.html




    - زمن الحب الآخر- 1978
    http://www.4shared.com/file/32384006...___online.html




    - الجسد حقيبة سفر- 197910
    http://www.4shared.com/file/32385854...___online.html




    - السباحة في بحيرة الشيطان - 1979
    http://www.4shared.com/file/32386166/659e9a88/___.html




    - ختم الذاكرة بالشمع الأحمر- 197912
    http://www.4shared.com/file/32385149/d5a24a75/___.html








    أسالكم الدعاء لى دوما بالرحمه والمغفره

  2. #2
    منى عز الدين غير متواجد حالياً
    فقيدة منتدى مصر رحمه الله عليكِ وللأسره خالص العزاء الصورة الرمزية منى عز الدين
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    عالم لا يدركه عقل
    المشاركات
    1,776

    افتراضي رد: غادة السمان ملكة الكلمات

    الطبعة الأولى : آذار‎ 1976
    الناشر : منشورات غادة السمان‎
    جميع حقوق محفوظة للمؤلفة منشورات غادة‎ ‎السمان‎
    بيروت - لبنان‏



    الإهداء‎ ‎


    هذه الحروف بحلوها ومرها‎ ..
    نمت في رحم حبك‎ ...
    وترعرعت في بلاط جدك‎...
    وكبرت تحت شمس لقائك‎ ...
    وانتظمت في سطور لأجل عينيك‎...
    لك وحدك اهديها‎ ...
    واستميحك عذراً في‎ ‎اطلاع الآخرين عليها‎ ..‎
    غادة السمان

    ...


    هاتف ليلي


    آه صوتك صوتك‎ !
    يأتيني مشحوناً‎ ‎بحنانك‎
    وتتفجر الحياة حتى‎
    في سماعة الهاتف القارسة‎.

    آه صوتك صوتك‎ !
    ‎_ ‎ويتوقف المساء حابساً أنفاسه‎ _
    كيف تستطيع أسلاك الهاتف الرقيقة‎
    أن‎ ‎تحمل كل قوافل الحب ومواكبه وأعياده‎
    الساعية بيني وبينك‎
    مع كل همسة شوق‎ ‎؟‎!
    كيف تحمل أسلاك الهاتف الدقيقة‎
    هذا الزلزال كله‎
    وطوفان الفرح وارتعاشات‎ ‎اللهفة‎
    ومطر الهمس المضيء‎
    المتساقط في هذه الأمسية النادرة‎ ‎؟‎!



    آه صوتك صوتك‎ !
    صوتك القادم من عصور الحب المنقرضة‎
    صوتك‎ ‎نسمة النقاء والمحبة‎
    في مدينة الثرثرة وأبواق السيارات الضحكة‎
    والنكات‎ ‎الثقيلة كالأسنان الاصطناعية‎
    مدينة بطاقات الدعوات إلى الحفلات‎
    وورقات النعوة‎ ‎وشركات التأمين‎
    مدينة المقاهي والتسكع والكلاب المرفهة وزيت الشعر‎
    والتثاؤب‎ ‎والشتائم وحبوب منع الحمل‎
    والسمك المتعفن على الشاطئ‎ ...
    آه صوتك صوتك‎ !
    صوتك الليلي الهامس طوق نجاة‎
    في مستنقع الانهيار‎.

    آه صوتك صوتك‎ !
    مسكون باللهفة كعناق‎
    يعلقني بين الالتهاب والجنون على أسوار قلعة‎ ‎الليل‎...
    وأعاني سكرات الحياة‎
    وأنا افتقدك‎
    وأعاني سكرات الحياة‎
    وأنا‎ ‎أحبك أكثر‎.


    آه صوتك صوتك‎ !
    ترميه من سماعة الهاتف‎
    على طرف ليلي‎ ‎الشتائي‎
    مثل خيط من اللآليء‎
    يقود إلى غابة‎ ...
    وأركض في الغابة‎
    اعرف‎ ‎انك مختبئ خلف الأشجار‎
    واسمع ضحكتك المتخابثة‎
    وحين ألمس طرف وجهك‎
    توقظني‎ ‎السماعة القارسة‎.

    آه صوتك صوتك‎ !
    وأدخل من جديد مدار حبك‎
    كيف تستطيع‎ ‎همساتك وحدها‎
    ان تزرع تحت جلدي‎
    ما لم تزرعه صرخات الرجال‎
    الراكضين خلفي‎ ‎بمحاريثهم ؟‎!


    آه صوتك صوتك‎ !
    وهذا‎ ‎الليل الشتائي‎
    يصير شفافاً‎ ‎ورقيقاً‎
    وفي الخارج خلف النافذة‎
    لابد ان ضباباً مضيئاً‎
    يتصاعد من زوايا‎ ‎العتمة‎
    كما في قلبي‎

    آه صوتك صوتك‎ !
    وكل ذلك الثراء والزخم‎ ‎الشاب‎
    تطمرني به‎
    وأشتهي أن أقطف لك‎
    كلمات وكلمات من أشجار البلاغة‎
    ولكن‎ ...
    كل الكلمات رثة‎
    وحبك جديد جديد‎ ...
    الكلمات كأزياء نصف مهترئة‎
    تخرج‎ ‎من صناديق اللغة المليئة بالعتق‎
    وحبك نضر وشرس وشمسي‎
    وعبثاً أدخل في‎ ‎عنقه‎
    لجام الألفاظ المحددة‎ !


    آه صوتك صوتك‎ !
    يولد منك الفرد‎ ‎والضوء‎
    والفراشات الملونة والطيور‎
    داخل أمواج المساء الهارب‎
    لقد احكمت على‎ ‎نفسي‎
    إغلاق قوقعتي‎
    فكيف تسلل صوتك الي‎
    ودخل منقارك الذهبي‎
    حتى نخاع‎ ‎عظامي ؟‎!

    آه صوتك صوتك‎ !
    واتوق إلى احتضانك‎
    لكنني مقيدة إلى كرسي‎ ‎الزمان والمكان‎
    بأسلاك هاتف‎
    ومطعونة بسماعته‎ !


    آه صوتك صوتك‎ !
    وانصت إلى قلبي‎ ...
    يا للمعجزة : انه يدق‎ !‎



    صباح الحب‎ ‎


    وتنمو بيننا يا طفل‎ ‎الرياح‎
    تلك الالفة الجائعة‎
    وذلك الشعور الكثيف الحاد‎
    الذي لا أجد له‎ ‎اسماً‎
    ومن بعض أسمائه الحب



    منذ عرفتك


    عادت السعادة تقطنني‎
    لمجرد‎ ‎اننا نقطن كوكباً واحداً وتشرق علينا شمس واحدة‎
    راع انني عرفتك‎
    وأسميتك الفرح‎ ‎الفرح‎
    وكل صباح انهض من رمادي‎
    واستيقظ على صوتي وأنا اقول لك‎ :
    صباح الحب‎ ‎ايها الفرح



    ولأني أحب


    صار كل ما‎ ‎ألمسه بيدي‎
    يستحيل ضوءاً‎
    ولأني أحبك‎
    أحب رجال العالم كله‎
    وأحب أطفاله‎ ‎وأشجاره وبحاره وكائناته‎
    وصياديه وأسماكه ومجرميه وجرحاه‎
    وأصابع الأساتذة‎ ‎الملوثة بالطباشير‎
    ونوافذ المستشفيات العارية من الستائر‎ ...
    لأني أحبك‎
    عاد الجنون يسكنني‎
    والفرح يشتعل‎
    في قارات روحي‎ ‎المنطفئة‎



    لأني أحبك‎
    عادت الألوان إلى الدنيا‎
    بعد أن كانت‎ ‎سوداء ورمادية‎
    كالأفلام القديمة الصامتة والمهترئة‎ ...
    عاد الغناء إلى‎ ‎الحناجر والحقول‎
    وعاد قلبي إلى الركض في الغابات‎
    مغنياً ولاهثاً كغزال صغير‎ ‎متمرد‎ ..
    في شخصيتك ذات الأبعاد اللامتناهية‎
    رجل جديد لكل يوم‎
    ولي معك في‎ ‎كل يوم حب جديد‎
    وباستمرار‎
    أخونك معك‎
    وأمارس لذة الخيانة‎ ‎بك‎.


    كل شيء صار اسمك‎
    صار صوتك‎
    وحتى حينما أحاول الهرب منك‏‎
    إلى‎ ‎براري النوم‎
    ويتصادف أن يكون ساعدي‎
    قرب أذني‎
    أنصت لتكات ساعتي‎
    فهي تردد‎ ‎اسمك‎
    ثانية بثانية‎ ..
    ولم (أقع ) في الحب‎
    لقد مشيت اليه بخطى‎ ‎ثابتة‎
    مفتوحة العينين حتى أقصى مداهما‎
    اني ( واقفة) في الحب‎
    لا (واقعة) في‎ ‎الحب‎
    أريدك‎

    بكامل وعيي‎
    ‎( أو بما تبقى منه بعد أن عرفتك‎ !)
    قررت أن‎ ‎أحبك‎
    فعل ارادة‎
    لا فعل هزيمة‎
    وها انا أجتاز نفسك المسيجة‎
    بكل وعيي ( أو‎ ‎جنوني‎ )
    وأعرف سلفاً‎
    في أي كوكب أضرم النار‎
    وأية عاصفة أطلق من صندوق‎ ‎الآثام‎ ...
    وأتوق اليك‎
    تضيع حدودي في حدودك‎
    ونعوم معا فوق غيمة‎ ‎شفافة‎
    وأناديك : يا أنا‎ ...

    وترحل داخل جسدي‎
    كالألعاب النارية‎
    وحين‎ ‎تمضي‎
    أروح أحصي فوق جسدي‎
    آثار لمساتك‎
    وأعدها بفرح‎
    كسارق يحصي‎ ‎غنائمه‎

    مبارك كل جسد ضممته اليك‎
    مباركة كل امرأة أحببتها قبلي‎
    مباركة‎ ‎الشفاه التي قبلتها‎
    والبطون التي حضنت أطفالك‎
    مبارك كل ما تحلم به‎
    وكل ما‎ ‎تنساه‎
    لأجلك


    ينمو العشب في‎ ‎الجبال‎
    لأجلك‎
    تولد الأمواج‎
    ويرتسم البحر على الأفق‎
    لأجلك‎
    يضحك‎ ‎الأطفال في كل القرى النائية‎
    لأجلك‎
    تتزين النساء‎
    لأجلك‎
    اخترعت القبلة‎ !...

    وأنهض من رمادي لأحبك‎ !
    كل صباح‎
    أنهض من رمادي‎
    لأحبك أحبك‎ ‎أحبك‎
    وأصرخ في وجه شرطة‎
    ( ‎كل الناس رجال شرطة حين يتعلق الأمر بنا‎)
    أصرخ‎ : ‎صباح الحب‎
    صباح الحب أيها الفرح‎


    لا تصدق حين يقولون لك‎
    انك‎ ‎عمري‎
    فقاعة صابون عابرة‎ ...
    لقد اخترقتني كصاعقة‎
    وشطرتني نصفين‎
    نصف‎ ‎يحبك ونصف يتعذب‎
    لأجل النصف الذي يحبك‎

    أقول لك نعم‎
    وأقول لك‎ ‎لا‎
    أقول لك تعال‎
    وأقول لك اذهب‎
    أقول لك لا ابالي‎
    وأقولها كلها مرة‎ ‎واحدة في لحظة واحدة‎
    وانت وحدك تفهم ذلك كله‎
    ولا تجد فيه أي تناقض‎
    وقلبك‎ ‎يتسع للنور والظلمة‎
    ولكل أطياف الضوء والظل‎ ...
    لم يبق ثمة ما يقال‎
    غير‎ ‎أحبك‎ !!...





    أنت‎ ‎


    تركض كل لحظة فوق جبيني‎
    مثل عقرب‎ ‎صغير أسود‎
    آه السعني‎
    اشتهي سمومك كلها‎
    انزف ظلماتك داخلي‎
    لأضيء‎ ...
    وحينما يأتيني صوتك‎
    تمتلك جسدي رعدة خفية‎
    كدت أنساها‎
    آه صوتك صوتك‎ ‎صوتك‎
    الهامس الحار‎
    صوتك الشلال الذي يغسلني‎
    وأنا اقف تحته‎
    عارية من‎ ‎الماضي والمستقبل‎
    وقد شرعت أبوابي‎
    حتى آخرها‎ ...
    إدخل‎ !!!


    كالمخالب‎
    تنشب كلماتك في ذاكرتي‎ ...
    كالسجناء‎
    نلتقي‎ ‎وعيوننا معلقة على الزمن الهارب‎
    ‎_ ‎العائم مثل طائرة ورقية‎
    يلهو بها طفل لا‎ ‎مبال‎ _
    كشجرة لبلاب جهنمية‎
    تنمو أيامنا حول أعصابي‎ ...
    وتأتيني يا حبيبي‎ ‎تطالعني‎
    مهيباً لا يقاوم كسمكة القرش‎
    وأبحث بنفسي عن أسنانك‎
    كي أوسدها‎ ‎قلبي‎
    وأنام بطمأنينة الأطفال ... والمحتضرين‎ ..‎



    أمتلك


    ذكرى لمساتنا‎ ‎المسروقة‎
    كأني ورثت مجرة‎ ...
    اتأمل كواكبها‎
    وانصب خيمة الشوق‎
    بين‎ ‎مداراتها .. وانتظرك‎

    لا تقل لي بعد اليوم‎
    انني اعبث بك‎
    كما القطة تعبث‎ ‎بفأر حميم‎
    تشتهي تعذيبه‎
    اكثر مما يمتعها قتله‎ ...
    ألا ترى معي‎
    أن كلينا‎ ‎فريسة‎
    والحياة هي القط الأسود الكبير‎
    الذي قرر أن يلهو بنا‎
    والقدر هو‎ ‎الشرك‎
    الذي يتهددنا‎
    وما دام لا محالة‎
    فلنستمتع بسقوطنا‎ !

    أيقظت‎ ‎حواسي النائمة‎
    وأنعشت حماسي الممطر ضجراً‎
    وأعدت إلي الضحك‎
    الذي عدوت خلفه‎ ‎طويلا في دروب العالم‎
    ومنذ عرفتك‎
    لم تمر لحظة لم أهتف بها باسمك‎
    كما‎ ‎اتنفس‎
    ولم تمر دقيقة لم أكن فيها ملتهبة حماسا وعملا‎
    حتى كدت لا أجد وقتا‎ ‎لك‎
    انت يا نهر الفرح‎
    جرفتني‎
    خذني إلى قاعك‎
    دعني أغرق اليك‎ ! ...

    يقول غراهام غرين‎ :
    ان الفشل شكل من أشكال الموت‎
    أقول له‎ :
    ولكن الفراق هو الموت‎




    هاجسي


    صرت‎ ‎هاجسي‎
    اكتب عنك ولك‎
    كي استحضرك‎
    كساحرة محنية على قدرها‎
    تخرج منه رأس‎ ‎حبيبها المقطوع‎
    بك‎
    اغادر تلك البئر السحيقة المعتمة‎
    التي اقطنها‎
    كن‎ ‎جناحي‎
    لاطير من جديد‎
    إلى الشمس والفرح‎ ...
    وصدرك‎
    انها لنعمة انني‎ ‎أحيا‎
    فقط لأكون قادرة على ان أحبك‎
    ومن المؤسف ان اموت‎
    وأنا قادرة على هذا‎ ‎الحب كله‎

    اتذكر أيامي معك‎
    كمن يرى الأشياء عبر نافذة قطار مسرع‎ :
    نائية وجميلة‎
    والقبض عليها مستحيل‎

    من وقت إلى أخر‎
    فلنعد‎ ‎أطفالا‎
    ولنحزن بلا كبرياء زائفة‎

    يوم احتضر‎
    سافكر بتلك اللحظة المضيئة‎
    حين وقفنا في الظلمةة‎
    على شرفة القرات‎
    وقلت لي بحقد : أحبك‎
    سأتذكر‎ ‎صوتك‎
    وسيجيء الموت عذبا‎
    ويضمني كرحم الفرح المنسي‎
    وسأهمس بحقد مشابه‎ :
    آه كم أحببتك‎ !‎


    أعطنا حبنا كفاف يومنا‏‎ ‎


    حين أفكر بفراقنا‎ ‎المحتوم‎
    ‎" ‎يبكي البكاء طويلا‎
    ويشهق بالحسرة‎"
    بالحسرة بالحسرة بالحسرة‎


    أية قوة جهنمية تشدني اليك‎
    وأرفض التصديق انها تنبع من‎ ‎خارجي‎
    وأرفض أن يقال‎
    انه القدر يرميني اليك‎ ...
    أنا أنقذف نحوك‎
    كوكبي‎ ‎يرتطم بكوكبك‎
    أنا اخترتك‎
    أنـــــــا ؟‎
    أم انني لست حرة حقاً‎
    وخيوط لا‎ ‎مرئية تعبث بقدري وقدرك‎
    وبعد أن كان قطار حياة كل منا‎
    يمضي بهدوء على‎ ‎سكته‎
    تتقاطع السكك فجأة‎
    ونرى بوضوح‎
    أنه لا مفر من لحظة‎ ‎الاصطدام‎
    والانفجار والاحتراق والدمار‎
    وربما دمار من حولنا‎
    ولكن‎
    أحبك‎ !!


    لا تحدثني عن البارحة‎
    ولا تسلني عن الغد‎
    وربنا أعطنا حبنا كفاف‎ ‎يومنا‎
    وقل لريح الفرح أن تعصف بنا‎
    ولصواعقه أن تضربنا‎
    دون أن تقتلنا‎ ..
    واعطنا حبنا كفاف يومنا‎
    وكل صباح هو يوم جديد‎
    وليس في حبنا مسلمات ولا‎ ‎تقاليد‎
    وكل يوم تختارني وحدي من بين نساء العالم‎
    وآخذك من بين رجاله‎
    وكل‎ ‎يوم تاريخ مستقل بذاته‎
    وكل ما تملكه مني ومن نفسك‎
    هو " اللحظة‎ "
    فلنغزها‎ ‎بكل حواسنا‎
    لأن الفراق واقف خلف الباب‎
    ويد الحزن ستقرعه ذات ليلة‎
    سنسمعه‎ ‎حزينا ومهيمنا كجرس كنيسة‎
    وستدوي أصداؤه في أرجاء روحنا المكسورة‎ ..
    مادام‎ ‎الفراق‎
    ضيفنا الثقيل الذي لا مفر من حلوله‎
    تعال‎
    ولننس كل شيء عن كل‎ ‎شيء‎
    إلا " اللحظة " ... وأنا وأنت‎


    أيها الشفاف النابض‎
    كلهبة شمعة‎ ...
    إرم من يدك قبضة خنجرك‎
    وخذ بيدي‎ ..
    ومد جسورك إلى لحظتي‎
    وقل لأحلام‎ ‎الحب الأزلي‎
    لا نريد غداً ولا رشاوي مستقبلية‎ ..
    نحن سكان مدن الريح‎ ‎والموج‎
    كل منا جسده مدينته‎ ...
    وليحتلني جرحك‎
    ولتنحدر دموعك من عيوني‎ ..


    إلى داخل شرايينك هاجرت‎
    واستوطنت تحت جلدك‎
    وصار نبضك ضربات‎ ‎قلبي‎
    ولم أعد أميز بين الخيط الأبيض والأسود‎ !

    وكان جسدك بحراً‎
    وكنت‎ ‎سمكة ضالة‎ ...

    ولم أكن لأعبث بك‎
    فأنا أعرف أن من يلعب بالحب‎
    هو كمن‎ ‎يلعب التنس بفنبلة يدوية‎ ! ..




    ثمينة هي لحظاتنا‎
    كل لحظة تمضي‎ ‎هي شيء فريد‎
    لن يتكرر أبداً أبداً‎
    فأنت لن تكون قط‎
    كما كنت في أية لحظة‎ ‎سابقة‎
    ولا أنا‎ ..
    كل لحظة هي بصمة أصبع‎
    لا تتكرر‎ ...
    كل لحطة هي كائن‎ ‎نادر وكالحياة‎
    يستحيل استحضاره مرتين‎ ...



    لا أحد مثلي يستمتع‎ ‎بالحب‎
    لأنه لا أحد مثلي يعرف معنى العذاب‎
    لقد مررت بمدينة الجنون‎
    وأقمت‎ ‎بمدينة الغربة‎
    وامتلكتني مدينة الرعب زمناً‎
    واستطعت أن اغادرها كلها من‎ ‎جديد‎
    إلى مدينة الحياة اليومية المعافاة‎ ..
    ولكنني خلفت جزءاً مني‎
    في كل‎ ‎مدينة مررت بها‎
    وحملت جزءاً منها في ذاتي‎
    وأنت كلما احتضنتني‎
    احتضنت‎ ‎الجنون والغربة والرعب‎
    ويدهشك أن ترتعد حين تكون معي ؟‎..

    تعال يا من‎ ‎اجتاحني كالانتحار‎
    وهيمن على حواسي كساحر‎ ..
    واعطنا حبنا كفاف يومنا‎ ...‎


    أحبك أكثر من ... ذنوبي‎ ‎


    وتقول شفتاك للفرح : كن‎
    فيكون‎ ! ...
    ويغرد قلبي‏‎
    يحلق بين أسلاك الشمس‎
    طائرا من نار‎
    لا يخشى الاحتراق‎ ‎بأتون الغبطة‎

    حين مستني يدك‎
    كيد نبي‎
    تحولت اعماقي من‎ ‎سراديب‎
    ودهاليز سرية الاوجاع‎
    ‎_ ‎مسكونة بأشباح تشحذ أسنانها وأظافرها على‎ ‎جدران‎
    الماضي البشع‎ _
    إلى نافذة ستائرها قوس _ قزح‎
    مفتوحة للأفق والريح‎ ‎والمطر والمفاجأت‎
    وأغاني جنيات الليل العاشقات‎


    حين يأتيني‎ ‎وجهك‎
    أصير مرهفة‎
    كرمال شاطئ تنبض ذراته‎
    تحت جسد ليلة صيف باهتة‎ ..
    وقرعات طبول الموج‎
    وموسيقى النجوم الخافتة‎ ...
    وأخفق لكل ما هو طيب‎ ‎ونبيل‎
    في كونك المسحور‎

    وتندف فوق أيامي‎
    تندف مطراً مضيئاً‎
    يغسلني‎ ‎بالغبطة‎ ..
    لم أكن أدري أن الزمن‎
    يختزن لي هذه السعادة كلها‎
    ولا أريد أن‎ ‎أصدق‎
    أن سعادتي معك الآن‎
    هي طعم في صنارة الشقاء الآتي‎ ...
    كل هذا الحب‎ ‎الذي تغمرني به‎
    أمتصه بشراهة التراب الجاف‎
    دونما عقوقه‎ ...



    وأحبك كثيرا‎
    أكثر حرارة من البراكين الحية‎
    أكثر عمقا من‎ ‎دروب الشهب‎
    أكثر اتساعا من خيالات سجين‎
    أحبك كثيرا‎ ...
    أحبك حتى أكثر من‎ ‎عدد ذنوبي‎ !...

    وكلما ابتسمت يا غريب‎
    أمتلىء غبطة‎
    لأنني أعرف أنك حين‎ ‎تبتسم‎
    تنبت الأزهار‎
    في قلب الصخور بالجبال‎
    حين تبتسم‎
    تتناسل أسماك‎ ‎الشوق الملونة‎
    وتسبح داخل شراييني‎ ...
    حين تبتسم‎
    تنمو حقول الياسمين‎ ‎الدمشقي‎
    فوق أيامي المعدنية الصدئة‎ ...


    وأتكئ على الفجر‎
    الذي ولا‎ ‎بد أن يطلع‎
    وانتظرك‎
    وحين تمخرني‎
    ترحل بحاري مع مركبك دونما ندم‎
    دونما‎ ‎ندم‎

    قدري ؟‎
    أبسط لك كفي‎
    لا لتقرأ‎
    بل لتكتب‎ ‎في راحتها‎
    ما شئت من‎ ‎النبوءات والكلمات‎
    وترسم فيها‎
    ما يحلو لك من الخطوط والدروب‎ ‎والرموز‎
    بوردتك‎
    أو بسكينك‎ !...‎
    ________________________________________

    أزهار الجنون الليلية‎ ‎


    في المساء‎
    يتفتح شوقي اليك‎
    حقلا من أزهار الجنون‎ ‎الليلية‎ ...
    آه كل تلك الأسوار بيننا‎ ..
    آه بيني وبين وجهك‎
    ليل طويل من‎ ‎الفراق‎ ..
    وريثما يطلع الصباح‎
    ستلفني الكوابيس كالكفن‎ ..
    وسأستيقظ كالعادة‎ ‎على صوتي‎ ..
    وأنا أنادي أسمك‏‎ ..
    وتحلم بك أحلامي ! ؟‎

    أيها البعيد‎ ‎كمنارة‎
    أيها القريب كوشم في صدري‎
    أيها البعيد كذكرى الطفولة‎
    أيها القريب‎ ‎كأنفاسي وأفكاري‎
    أحبك أ ح ب ك‎
    وأصرخ بملء صمتي : أحبك‎
    وأنت وحدك‎ ‎ستسمعني‎
    من خلف كل تلك الأسوار‎
    أصرخ وأناديك بملء صمتي‎ ...
    فالمساء حين لا‎ ‎أسمع صوتك‏‎ :
    مجزرة‎
    الليل حين لا تعلق في شبكة أحلامي‎ :
    شهقة احتضار واحدة‎ ...
    المساء‎
    وأنت بعيد هكذا‎
    وأنا أقف على عتبة القلق‎
    والمسافة بيني وبين‎ ‎لقائك‎
    جسر من الليل‎
    لم يعد بوسعي‎
    أن أطوي الليالي بدونك‎
    لم يعد‎ ‎بوسعي‎
    أن أتابع تحريض الزمن البارد‎
    لم يبق أمامي إلا الزلزال‎
    وحده‎ ‎الزلزال‎
    قد يمزج بقايانا ورمادنا‎
    بعد أن حرمتنا الحياة‎
    فرحة لقاء لا‎ ‎متناه‎


    في السماء‎
    يقرع شوقي اليك طبوله‎
    داخل رأسي دونما‎ ‎توقف‎
    يهب صوتك في حقولي‎
    كالموسيقى النائية القادمة مع الريح‎
    نسمعها ولا‎ ‎نسمعها‎
    يهب صوتك في حقولي‎
    واتمسك بكلماتك ووعودك‎
    مثل طفل‎
    يتمسك بطائرته‏‎ ‎الورقية المحلقة‎
    إلى أين ستقذفني رياحك ؟‎
    إلى أي شاطئ مجهول ؟‎
    لكنني‎ ‎كالطفل‎
    لن أفلت الخيط‎
    وسأظل أركض بطائرة الحلم الورقية‎
    وسأظل ألاحق ظلال‎ ‎كلماتك‎ !..


    أيها الغريب‎
    حين أفكر بكل ما كان بيننا‎
    أحار‎
    هل علي‎ ‎أن أشكرك ؟‎
    أم أن أغفر لك ؟‎ ..

    حينما يكون قلبك فراشة‎ ... ‎


    هبطت الطائرة في مطار لندن‎
    وطار قلبي ليعود فورا إليك‎ ...
    هدأت محركاتها‎
    وانفجرت في داخلي محركات الشوق تهدر‎ ...
    ولحظة وعيت كم‎ ‎أنا بعيدة‎
    أدركت ربما للمرة الأولى‎
    إلى أي مدى أحبك‎ ..
    وتدحرج رأسي في‎ ‎ممرات المطار‎
    ‎_ ‎مثل كرة هوجاء‎ _
    يصطدم بكل الجدران‎ ..

    قيل أن أرحل قلت‎ ‎لنفسي‎ :
    لطيف وعذب أن اتذكرك وأن أشتاقك‎ !
    قبل أن أرحل قلت لي‎ :
    يكفينا‎ ‎أننا نقطن كوكبا واحدا‎
    ويشرق علينا قمر واحد‎ ..
    أيها الشقي‎
    أي جنون كان أن‎ ‎أرحل‎
    فأنت لم تعد شوقا عذبا‎
    لقد نبتت لذكراك في نفسي‎
    أنياب ومخالب جارحة‎ ...

    طويلة ليالي الفراق‎
    ممدودة على طول قارتين‎ ...
    والتنهدات تعوم في‎ ‎الظلمة الشبحية‎
    مثل غريق شهقاته احتضار‎ ...


    ها أنا اتسلق شجرة الذكرى‎ ..
    واقتحم مدينة الحلم‎ ..
    وأضرم الحرائق في روتين الشرعية‎
    لتحتلني رياحك‎ ...
    وأنطح صخرة الوضوح والمنطق‎
    بخصب الشوق‎ ...
    في اصبعي ما يزال أثر حرق‎ ‎لفافتك‎
    هاهو دليل محسوس على اننا كنا معا " حقاً‎ "
    اعلق مشنقة كلمة " حقاً‎ "
    حبنا فوق الأدلة المادية‎
    وسابق لها كالايمان‎ ! ..


    الجمعة‎ ‎الحزينة‎
    وأنا العاشقة الحزينة‎
    وأنت مصلوب داخل جسدي‎
    وأمامي في المقهى‎ ( ‎عاشقان ) انكليزيان جداً‎
    وأمامهما صفحة الكلمات المتقاطعة‎ !
    وكلما انتهيا من‎ ‎حل كلمة‎
    يقبلها ببرود كما ينظف أسنانه‎
    وبعينين مفتوحتين حتى‎ ‎آخرهما‎
    تتأملان التلفزيون خلفها‎ !...
    يقبلها بلا نبض‎
    ثم يعودان إلى حل‎ ‎أحاجي الكلمات المتقاطعة بحماس‎
    لو مست مست شفتاك عنقي هكذا‎
    لانصهرت‎
    لخرج‎ ‎الضوء من اصابعي‎
    ولفاحت من جسدي‎
    رائحة البخور‎ ..
    لو‎ ...‎
    ________________________________________

    جلستي هزلية


    في القطار‎ ‎إلى اسكوتلندا‎ ...
    وجهي عكس اتجاه السير‎
    وعيناي مثبتتان على الجنوب‎
    على‎ ‎الجبال التي نخلفها وراءنا‎
    بينما أنا امعن ابتعاداً عنك‎ ..
    راحلة إلى‎ ‎الغد‎
    وجهي إلى الماضي‎
    عيناي على أيامنا الهاربة‎
    وظهري للمستقبل‎
    وقد‎ ‎استحلت صنما من الملح‎ !
    الكاهن الذي تصادف وجوده إلى جانبي‎
    حذرني : ستصابين‎ ‎بدوار‎
    بدلي مقعدك‎
    أيها الكاهن : فات الأوان . فات الأوان‎ .

    التقينا‎ ‎بعد الأوان‎
    وافترقنا قبل الأوان‎
    حتى موسم الهرب فات أوانه‎
    نحن موسم الحب‎ ‎المجنون‎
    المرفوض من مواسم الشرائع‎ ...


    أتذكرك في نيو كاسل‎
    وأضواء‎ ‎المدينة الصناعية الصفر‎
    الحزينة في ليل بلا قلب‎
    تخثرني جلطة‎
    في عروق الليل‎ ...
    لو ينفجر هذا الليل المحتقن‎
    لو تخرج ماكينات الدينة المرعبة‎
    عن قوانين‎ ‎الفيزياء‎
    فتبكي معي وتصنع حرير القز المبلل بالدموع‎
    شفافا كأغلال الشهوة‎ ...
    موجع أن تنام في مدينة صناعية‎
    حين لا يكون قلبك مضخة‏‎
    حين يكون قلبك‎ ‎فراشة‎
    مغروزة بدبوس إلى جدار الفراق‎
    وعبثا تخفق أجنحتها‎ ...


    وأرحل‎ ‎ومن أقصى الشمال أناديك‎
    والريح تسخر بي على شواطىء الأطلسي‎
    وأنا أعاني مخاض‎ ‎حبك‎
    والفجر كسر قارورته‎
    وظل الأطلسي مظلما وعدوانيا‎
    يتهدد بتدمير كل قوارب‎ ‎نجاة العشاق‎ ..
    وكل محاولات القلب للعبور‎
    ذلك العربي الذي أسمى الأطلسي‎
    ‎" ‎بحر الظلمات‎ "
    تراه كان عاشقا مثلي ؟‎...

    آه لو تنكسر مرآة‎ ‎الشوق‎
    وتتفتت صورتك فيها‎ ...
    ليستريح قلبي _ الصخرة‎
    من كلابات‎ ‎الذكرى‎
    التي تتسلقه في عتمة الليل‎
    برشاقة السجناء الهاربين‎ ...
    آه لو يغمى‎ ‎على الذاكرة‎ ..
    على شواطىء " بحر الظلمات‎ "‎
    ________________________________________

    عصفور على الشجرة خير من عشرة في اليد‎ ! ‎


    منذ طفولتي و " هم " عيثا يحاولون اقناعي‎
    بأن عصفورا في‎ ‎اليد‎
    خير من عشرة على الشجرة‎ !..
    ولم أصدق تلك الاكذوبة أبد‎ !..
    جلدوني‎ ‎بسياط الغضب الاجتماعي‎
    وعلقوني على شجرة التشهير‎
    وقالوا انني ساحرة من رعايا‎ ‎الشيطان‎
    وانني مسكونة بالشر الغامض كعرافات دلفي‎
    وانني لست طيبة كبقية‎ ‎الصغار‎
    الذين صدقوا أن عصفورا في اليد‎
    خير من عشرة على الشجرة‎ !..
    وأراحوا‎ ‎وأستراحوا‎ ...


    وكيف أصدق أيها الغريب‎
    أن عصفورا في اليد‎
    خير من‎ ‎عشرة على الشجرة‎
    وأنا أعرف أن العصفور في اليد‏‎
    هو امتلاك لحفنة‎ ‎رماد‎
    والعصفور على الشجرة‎
    نجمة فراشة حلم بلا نهاية‎ ...

    العصفور على‎ ‎الشجرة‎
    هو دعوة إلى مدن الدهشة والمفأجاة‎
    ونداء للسباحة تحت شلال الجنون‎ ‎المضيء‎ ...
    والعصفور في اليد‎
    قيلولة في مستنقع الرتابة‎
    واقامة في مدينة‎ ‎المقبرة‎
    وحوار رتيب كالشخير‎ !..

    لا تصدقوا أيها العشاق الصغار‎
    الذين‎ ‎لم تتشوهوا بعد‎
    لا تصدقوا أن عصفورا في اليد‎
    خير من عشرة على الشجرة‎ !
    بملء حنجرة أعماقي أقول لكم‎ :
    عصفور على الشجرة‎
    خير من عشرة في‎ ‎اليد‎
    فالعصفور على الشجرة هو البداية‎
    هو دعوة للركض على قوس قزح‎
    وانطلاقة‎ ‎فوق فرس بري‎
    إلى عوالم حقيقة الذات‎
    والعصفور في اليد هو كلمة " الخاتمة‎ "
    هو قفل في باب الخيال والهواجس‎
    وتعايش مع قبيلة السلحفاة والنملة‎
    وقالب‎ ‎معد سلفا لسجن كل ما هو نبيل وفريد فينا‎ !..

    من قال أن ريشة في مهب‎ ‎الرياح‎
    ليست خيرا من حصاة مستقرة في قاع نهر راكد ؟‎!

    ________________________________________

    أحبك أيها الغريب


    أيها المشرد بين‎ ‎القارات‎
    كسنونو اطلق الرصاص على الربيع‎
    ورفض كل يد تحتويه‎
    ورفض حتى‎ ‎غصنه‎
    وسكن في الريح‎
    وانطلق في الكون‎
    مثل كوكب يرفض حتى مداره‎ ...

    أحبك أيها العريب‎
    وحتى حين تأتي إلي‎
    برقتك الشرسة‎ ‎العذبة‎
    وتستقر داخل كفي‎
    بوداعة طفل‎
    فإني لا أطبق يدي عليك‎
    وانما اعاود‎ ‎اطلاقك للريح‎
    واعاود رحلة عشقي لجناحيك _ وجناحاك المجهول‎
    والغرابة‎ ...

    احبك‎
    وأطفح بالامتنان لك‎
    فقد حولتني‎
    من مسمار في تابوت‎ ‎الرتابة‎
    إلى فراشة شفافة مسكونة بالتوقد‎
    قبلك كنت أنام جيدا‎
    معك صرت أحلم‎ ‎جيدا‎
    قبلك كنت اشرب ولا أثمل‎
    معك صرت أثمل ولا اشرب‎


    معك نبتت‎ ‎اجنحتي‎
    وتطرزت أيامي بخيوط الشهوة الخراء‎
    وغسلتني امطار العنف والحنان‎ ‎المضيئة‎
    وأبحرت في مدارات اللاشرعية‎
    إلى كوكب التفاح الجهنمي‎
    والثلج‎ ‎الملتهب الملون‎
    كحريق في غابة‎ !..

    احبك أيها الغريب‎
    بضراوة‎ ‎السعادة‎
    وبرقة الحزن‎ ...
    فأنا أعرف جيدا‎
    أن من يحب عصفورا على‎ ‎الشجرة‎
    يكتشف مدى قدرته على العطاء والتوهج‎ ...
    لكنه أيضا‎
    يكتشف مدى قدرته‎ ‎على الحزن‎
    حين ترحل الشجرة بطائرها‎ !
    وأعرف أن رحيلك محتوم‎
    كما حبك محتوم‎ !
    وأعرف أنني ذات ليلة سأبكي طويلا‎
    بقدر ما أضحك الآن‎
    وأن سعادتي اليوم هي‎ ‎حزني الآتي‎
    ولكنني أفضل الرقص على حد شفرتك‎
    على النوم الرتيب كمومياء‎
    ترقد‎ ‎في صندوقها عصورا بلا حركة‎ !


    خذني اليك أيها الغريب‎
    يا من صدره نقاء‎ ‎صحراء شاسعة‎ ...
    وعباءته الليل‎ ...
    وصوته حكايا الأساطير‎
    ضمتني‎ ‎اليك‎
    أنا كاهنة المغامرة‎
    وسيدة الفرح _ الحزن توأم‎
    ولنطر بعيدا عن‎ ‎مدينتهم‎
    وشوارعهم وكرنفالاتهم‎
    وغابة المهرجين والحمقى والطيور‎ ‎المحنطة‎
    ولننطلق معا‎
    مثل سهم ناري لا ينطفىء‎
    ها هو ذئب الفراق‎
    قابع في‎ ‎انتظار سقوطنا بين أنيابه‎
    إذا سقطت‎
    لن أشكو‎
    أو أتلو فعل الندامة‎ ...
    المهك انني عرفت نشوة أن أطير‎
    اغامر ... وأطير‎
    وبك رفضت قدر ديدان‎ ‎الأرض‎ !..‎
    ________________________________________

    التقينا لنفترق ؟‏


    فليكن‎ !
    خذني اليك الآن‎
    وليرحل عنا الرحيل‎ !
    ضمني إلى جحيمك الرائع‎
    وليرحل‎ ‎عنا الرحيل لا‎!
    ومهما هددني الغد بالفراق‎
    ووقف لي المستقبل‎ ‎بالمرصاد‎
    متوعدا بشتاء أحزان طويل‎
    سأظل أحبك‎
    وبلحظتنا الكثيفة‎ ‎كالمعجزة‎
    أتحدى الماضي والمستقبل‎
    وكل صباح أقول لك‎ :
    أنا لك‎ ...
    لأنني‎ ‎اؤمن بأن عصفورا على الشجرة‎
    خير من عشرة في اليد‎ !‎


    فراقكم مسمار في قلبي‎ ‎


    عذاب أن أحيا من‎ ‎دونك‎
    وسيكون عذابا أن أحيا نعم‎ ..
    يبقى أملي الوحيد‎
    معلقا بتلك الممحاة‎ ‎السحرية‎
    التي اسمها الزمن‎
    والتي تمحو عن القلب‎
    كل البصمات‎ ‎والطعنات‎
    كلها ؟‎

    اذكر بحزن عميق‏‎
    أول مرة ضممتني اليك‎
    وكنت ارتجف‎ ‎كلص جائع‎
    وكنا راكعين على الأرض حين تعانقنا‎
    كما لو كنا نصلي‎
    اجل ! كنا‎ ‎نصلي‎ ...

    أذكر بحزن عميق‎
    يوم صرخت في وجهي‎ :
    كيف دخلت حياتي ؟‎
    آه‎ ‎أيها الغريب‎ !
    كنت أعرف منذ اللحظات الأولى‎
    انني عابرة سبيل في عمرك‎
    وانني‎ ‎لن املك‎
    إلا الخروج من جناتك‎
    حاملة في فمي إلى الأبد‎
    طعم تفاحك وذكراه‎ ...

    أذكر بحزن عميق‎
    انني أحببتك فوق طاقتك على التصديق‎
    وحين‎ ‎تركتك‎
    ‎( ‎آه كيف استطعت أن اتركك‎ ! )
    فرحت لانك لم تدر قط‎
    مدى حبي‎
    ولأنك‎ ‎بالتالي لن تتألم‎
    ولن تعرف أبدا أي كوكب‎
    نابض بالحب فارقت‎ !..

    فراقك‎ ‎مسمار في قلبي‏‎
    واسمك نبض شراييني‎
    وذكراك نزفي الداخلي السري‎
    وها أنا‎ ‎أفتقدك‎
    وأذوق طعم دمعي المختلس‎
    في الليل المالح الطويل‎

    لم يعد الفراق‎ ‎مخيفا‎
    يوم صار اللقاء موجعا هكذا‎ ...

    وأيضا أتعذب‎
    لما فعلته‎ ‎بك‎
    بعد أن دفعتني إلى أن أفعله بك‎

    لقد مات الأمل‎
    ولذا تساوت الأشياء‎ ...
    واللقاء والفراق‎
    كلاهما عذاب‎
    و ( امران احلاهما مر‎ ) ...

    يقولون : في الليل المنخور بالوجع‎
    تنمو بذرة النسيان‎
    وتصير غابة‎ ‎تحجب وجهك عن ذاكرتي‎ ...
    لكن وجهك‎
    يسكن داخل جفوني‎
    وحين أغمض عيني : أراك‎ !..

    عشنا أياما مسحورة‎
    كمن يسبح في بحيرة من زئبق وعطور‎
    ويركب‎ ‎قاربا‎
    في انهار الألوان لقوس قزح‎
    مبحر من الأفق إلى نجمة الرعشة‎ ...
    كان‎ ‎ياما كان‎ !..

    كان ياما كان‎ !..
    وكانت السعادة تصيبني بالارتباك‎ ..
    وحدها تخيفني‎
    لأنني لم اعتدها‎ ..
    فأنا امرأة ألفت الغربة‎
    وحفظت‎ ‎أرصفة الوحشة والصقيع‎
    وأتقنت أبجدية العزلة والنسيان‎...
    وأعرف ألف وسيلة‎ ‎ووسيلة‎
    لأحتمل هجرك‎
    أو كل الألم الممكن أن تسببه لي‎ ...
    ما لا أعرف كيف‎ ‎أواجهه‎
    هو سعادتي معك‎ ...
    وحينما أصير مثل آنية كريستال شفافة‎
    ممتلئة‎ ‎برحيق الغيطة‎
    وبكل الفرح الممكن‎
    أرتجف خوفا أمام السعادة‎ ...
    مثل طفل‎ ‎منحوه أرنبا أبيض‎
    ليقبض عليه للمرة الأولى في حياته‏‎ !..

    وكنت دوما اصلي‎ :
    رب ارحمني من سعادتي‎
    أما تعاستي فأنا كفيلة بها‎ ..
    آه‎ !..
    كان ياما‎ ‎كان حب‎ ...

    وكنت بعد أن أفارقك مباشرة‎
    يخترقني مقص الشوق اليك‎ ...
    وتزدحم في قلبي‎
    كل سحب المخاوف والأحزان‎ ..
    وأشعر بأن البكاء لا يملك‎ ‎لي شيئا فأضحك‎ !!
    وتركض الي حروفي فأكتبها‎
    وأستريح قليلا بعد أن أكتب‎ ..
    وأفكر بحنان‎
    بملايين العشاق مثلي‎
    الذين يتعذبون في هذه اللحظة‎ ‎بالذات‎
    دون أن يملكوا لعذابهم شيئا‎
    وأصلي لأجلي و لأجلهم‎
    وأكتب لأجلي‎ ‎ولأجلهم‎ ...
    وأترك دموعهم تنهمر من عيني‎
    وصرختهم تشرق من حنجرتي‎ ...
    وحكايتهم تنبت على حد قلمي .. مع حكايتي‎ ..
    وأقول عني وعنهم‎ :
    كان‎ ‎ياما كان حب‎ ...‎
    ________________________________________

    كلمة منسية ... لعينيك‎ ‎


    الليلة‎
    بحثت عن‎ ‎كلمة صغيرة‎
    كلمة عذبة أخلفها على صدرك‎
    بعد أن أرحل عنه‎
    كلمة بلا‎ ‎شوك‎
    وبلا حراشف‎
    وبلا هياكل عظمية‎ ..
    الليلة‎
    بحثت عن كلمة منسية في‎ ‎مجزرة اللغة‎
    فيها طمأنينة همسات طفلة نائمة‎
    وصفاء لهبة القنديل الزيتي الخافت‎ ‎قرب وجهها‎
    وبراءة حرارة أنفاسها الخافتة المتلاحقة‎
    الليلة‎
    بحثت عن كلمة‎ ‎صغيرة‎
    وخيل إلي أنني أرى ظل حروفها‎
    فوق شفتيك‎
    وخشيت أ أقرأها بصوت‎ ‎عال‎
    فتروح في محرقة الكلمات
    ________________________________________

    رافعة علم نزواتي بلا حدود‎ ‎


    تحت الثلج الأسود‎
    لهذا النهار المسعور‎ ..
    أعاهد‎ ‎الشيطان‎
    بأن لا أحب بصدق أبدا‎ ...

    تحت المطر المسموم‎
    لهذا النهار‎ ‎المسعور‎
    أقف حاملة خطيئة الصدق‎
    كقتيل يحمل جثة قاتلة‎ ..
    واصرخ تحت مسامير‎ ‎الرعد‎
    التي تصلبني‎ :
    غفران أيها الشيطان‎ !
    أعدني إلى حظيرتك‎
    إلى‎ ‎النسيان والخدر واللامبالاة‎
    والضحك والفرح الأرعن‎ ...
    واغفر لي أن‎ ‎عصيتك‎
    وأحببت بصدق‎
    وخرجت عن سراطك غير المستقيم‎
    وضعت في متاهة الحب‎ ‎الحقيقي‎ !..


    في الشوارع النازفة مطرا‎
    لهذا النهار المسعور‎ ‎أدور‎
    وأندف وأتساقط وأنتحب‎
    ندما على خطيئتي الكبرى‎
    خطيئة الحب الصادق‎ ..

    فلتجرف المياه الموحلة‎
    الراكضة إلى المجارير‎
    ذاكرتي معها‎ !..

    ليغفر لي سيدي الشيطان‎
    الذي أطعمته دائما‎
    ومنحني سنوات من الجنون‎ ‎والشبق والفوضى‎ ...
    وها أنا لأول مرة‎
    أخرج عن طاعته‎
    وأمنح بصدق واخلاص‎ ‎كجدول‎ ...
    وها هي عجلات القسوة تدوسني‎
    أنا التي جئت حقل الحب‎
    عارية من‎ ‎أسلحتي‎
    ومن أظافري ومخالبي وأسناني المدببة‎
    وفي فمي صلاة ولمسة حنان‎ ..
    عمدوني بماء النار‎
    وركضوا خلفي بالحصى‎
    كركض الأطفال خلف مجانين القرى‎ ..

    من تحت خرائب الفرح‎
    لهذا النهار المسعور‎
    يطلع جسدي من جديد ويتكون‎ ..
    ومن رماد الخيبة‎
    اتشكل ثانية وأنمو‎ ...
    كل الذين ظنوا أنهم دفنوني‎ ‎واستراحوا‎
    يجهلون أنني أنهض دوما من رمادي‎
    وأركض كاهنة للشر الملون‎
    مضمخة‎ ‎بعطر دمي وجرحي‎
    شاهرة أظافري السود وجمر عيوني‎
    في وجه الليل والغربة‎ ‎والوحشة‎
    راجعة إلى حظيرة الشيطان الرحيم‎
    مؤدية لطاعته‎
    رقصة الشهوة‎ ‎المسعورة‎
    رافعة علم نزواتي بلا حدود‎
    مغتصبة أجمل الملاحين إلى جزري‎
    حيث‎ ‎مغاور اللوتس الأسود‎
    واللاعودة‎ !...

    أرمي برأسي على فخذ الشيطان‎
    وأصرخ‎ : ‎خذني‎
    وامسح جرحي النازف بلسانك الثعباني‎
    وعمده باللعنة سبع مرات‎
    واغمد‎ ‎اصابعك السكاكين في صدري‎
    واستخرج قلبي المجرم بالحب الصادق‎
    واغمسه في‎ ‎مستنقعات اللامسؤولية‎
    سبع ليال‎
    وجففه تحت النجوم السود‎
    ولتمر به‎ ‎الساحرات‎
    منشدات حوله صرخات الشؤم‎
    ولتخرج الضفادع والحراذين‎
    والأفاعي‎ ‎والسحالي من أوكارها‎
    لتعمده بالسم والنقيق‎
    ليصير قلبا صالحا‎
    للعيش في هذا‎ ‎العالم غير الصالح‎ !

    وبعدها سأخرج من هيكلك‎
    حاملة على جسدي بكل‎ ‎فخر‎
    لعنات الرجال الذين خنتهم‎
    والذين سأخونهم‎ !...
    والذين غدرت‎ ‎بهم‎
    والذين سأغدر بهم‎
    دونما ندم‎
    دونما ندم‎

    ودون أي حس‎ ‎بالإثم‎
    ساتابع رقصة الحياة الغجرية‎
    أنا الطاعنة المطعونة‎
    المشرعة عمرها‎ ‎لما يأتي‎
    رافعة علم نزواتي بلا حدود‎
    وبلا ندم‎
    بلا ندم‎


    في أيام‎ ‎مقبلة لا ريب‎
    بينما احيل قلوب الرجال‎
    حقولا للانتظار والنزوات المجنونة‎ ..
    والدمع الأسود‎
    يتفجر من وقع خطاي‎
    كينابيع اللعنة‎
    واللذة الحادة‎ ‎كطعنات سكاكين‎
    تفرقع كالسياط على جدران معبدي‎
    أنا كاهنة الشر الملون‎
    في‎ ‎أيام كهذه مقبلة بلا ريب‎
    حين يمر اسمك في خاطري‎
    لن تدمع عيني ولا‎ ‎قلبي‎
    ولكنني سأشهق كسمكة أخرجوها من الماء‎
    وكوردة برية زرعوها فوق اسفلت شارع‎ ‎مزدحم‎ !..

    ها أنا أنساك‎ ...
    أدمر هيكل الذكرى علي وعليك‎ ..
    وأترك جثة‎ ‎الذاكرة مشلوحة‎
    لصقور الزمن تنهشها وتأتي عليها‎ ..
    وأصنع من سواد‎ ‎عينيك‎
    حبرا لسطوري المتوحشة‎

    مرة‎
    كان حبك‎
    وكان حبك شراع مركب الفرح‎ ‎العتيق‎
    ورحيلا من نهر الظلمات والدم‎
    إلى جزر الدهشة وصحو مطر‎ ‎النجوم‎
    مرة‎
    حبك كان عبارة " ممنوع المرور " في وجه قاطرة‎ ‎الحزن‎
    حبك‎
    رغيفي في قحط التكرار والسأم‎ ...

    كان حبنا وعلا جميلا‎ ‎كالحرية‎
    راكضا كسهم افريقي ملون‎
    لكنه حين دخل غابة اشكوك والنزق‎
    علق قرناه‎ ‎في أغصان الحزن الكثيفة‎
    ورغم كل المرارة التي ما يزال طعمها في فمي‎
    كالدم إثر‎ ‎لكمة متفجرة‎
    كانت هنالك لحظات في حبنا‎
    لحظات مضيئة عانقنا فيها‎ ‎الطفولة‎
    والفرح الفرح الفرح‎

    ومرت أيام‎ ...
    صار بيتنا‎ ‎الزلزال‎
    واستحال حبنا إلى " هاراكيري " يومية ورسائلنا إلى‎
    مجزرة‎
    وصار‎ ‎حوارنا جلدا متبادلا بصواعق اللؤم‎
    وصار صوتك يخرج إلي من الهاتف‎
    مثل لسان‎ ‎أفعى تسكن سماعته‎ !..
    يلدغني‎
    واغفر ... على أمل أن تشاركني ثقل الليل على‎ ‎صدري‎ ...
    وثقل الكرة الأرضية فوق رأسي‎ ...

    واذكر أيامنا‎ :
    مقهى وديعا‎ ‎أكل البحر أطراف أعمدته‎ ...
    يهزه صفير قطارات الوداع المتلاحقة حين جاء‎ ‎صفير‎
    قطارنا‎
    كان لامفر‎
    ودعنا المقهى بصمت ودعنا الدرج العتيق‎ ‎بصمت‎
    ورحلنا عن ذلك الربيع البحري‎
    وفرغت الصدفة من لؤلؤتها‎ ‎وشرارتها‎
    وملأها الرمل والضجر والثرثرة الدامعة‎

    أتمدد على‎ ‎سريري‎
    وأتوهم أنني نمت‎
    وحين يغرق في النوم قناعي‎
    يستيقظ قلبي‎ ‎العاري‎
    يهرب مني راكضا في الشوارع‎
    كزعيق سيارة الاسعاف‎
    يركض قلبي العاري‎ ‎معولا‎
    مطلقا ساقي البكاء للريح‎
    ويغلق سكان الحي نوافذهم‎
    ويشتمون صوت‎ ‎العاصفة‎ ...
    إنهم لا يعرفون أن العاصفة هي غبار القلوب‎
    المنطفئة‎ ...
    إن‎ ‎العاصفة هي صوت قلب لم يثأر له‎ !..
    إن العاصفة هي صوت بكاء قلب‎
    بدأ ينسى ينسى‎ ‎ينسى‎
    وهو لا يريد أن ينسى‏‎

    لا تقل لي " ماضينا " معا و " مستقبلنا‎ " ...
    ها أنا أنساك‎ ...
    وحبيبي اسمه " الآن‎ "
    ‎" ‎البارحة " و " الغد‎ " ‎كلمتان‎
    أطلقت عليهما الرصاص‎
    ولن أهاجر إلى الماضي لأعيش بك‎
    فالمهجر إلى‎ ‎الماضي كمحاولة الآقامة في قارة الاتلنطيد‎
    التي ابتلعها البحر منذ دهور‎ ...
    والهجرة إلى المستقبل موعد غرامي فوق سهول‎
    القمر في " بحر الهدوء " عام‎ 2020 !
    الآن‎
    أو أبدا‎ ...
    وها أنا أنساك‎ ...‎
    ________________________________________

    وأنا شريدة في وهج الربيع‎ ‎


    نيسان يطلق في الجو صرخته‎ :
    ها هو ربيع جديد يأتي‎
    نيسان‎ ‎يستعيد مملكته‎
    صدر الأرض يخفق يتفتح‎
    يزدهر يتنهد التراب رائحة زهر الليمون‎ ‎حارة كثيفة‎
    موحية كالذكرى‎ ...
    فأتنهدك أتنهدك أيها الغريب‎ ...

    نيسان‎ ‎يبسط عباءته الملونة‎
    يكسر قارورة الوجود العطرية على شواطئ لبنان‎
    وأنا شريدة‎ ‎في وهج الربيع‎
    شريدة في الليل العتيق المذهل‎
    ليل نيسان الذي يفتح المسامات‎ ‎النفسية‎
    للحب والحياة لازدهار الجسد‎
    ‎( ‎ليل الطفلة محروقة الخدين‎
    لا ليل‎ ‎المقاهي والأقنعة والكرنفالات الاجتماعية‎ )
    فأتنهدك وأذكرك‎

    دوما تأتي إلي‎ ‎عبر إيقاع الأرض ومع غليان التراب‎
    بالعطاء ... مع رائحة زهر الليمون رائحة‎ ‎الاحتضان‎
    دوما تأتي إلي من نزيف ذاكرتي‎ ..
    وعبثا نفتح في جدار الفراق كوة‎ ...
    وعبثا ننسى أننا صنعنا الربيع ذات مرة‎ !

    أصرخ : من له قلب فليتبعني‎ ...
    ولكن حين أعانق سواك أيها الشقي‎
    أكتشف أنني أعانق أجساد رجال مقطوعي‎ ‎الرؤوس‎
    وحتى رأسي‎
    أحسه ينفصل عني‎
    ليعوم مقطوعا فوق بحر الليل والحزن‎ ...

    نيسان يطلق في الجو صرخته‎
    فأتنهدك وأذكرك‎
    وأشم رائحة أيامي معك‎ ...
    وانتثر في فضاء الليل‎
    وأتراكم كالغبار على مرايا أيامنا القديمة‎
    وعبثا‎ ‎ألتصق بصورنا الهاربة إلى داخلها‎ ...
    كيف ضيعتك أيها الشقي يا ربيع القلب‎ ‎؟‎..

    سعداء كنا‎
    ولم نستطع أن يغفر لنا الناس ارتكابنا‎
    جرم السعادة‎ ... ‎كان لنا ربيع في قحط شتائهم‎ ...
    وكان لابد من عقابنا‎ ..
    وتم اعدام قلبي‎ _ ‎السنونو‎
    لأنه طار بعيدا عن قبيلة الغربان والشتاء والروتين‎
    واحترف البحث عن‎ ‎الربيع والدهشة‎ ...

    لكني أتوق اليك‎
    حين تصير الأيام مكررة وبلهاء‎
    مثل‎ ‎أشرطة تعلم اللغات بالمراسلة‎ ...
    أتوق اليك‎
    حين تصير الوجوه حولي أصناما‏‎ ‎يغطيها الجليد والرياء‎
    وحين يصير الشوق متسولا في دروب مجهولة‎
    وحتى‎ ‎الكتابة‎
    تصير صدأ في الشرايين‎
    أتوق اليك‎
    لأن الشمس لفظت أنفاسها‎
    وداست‎ ‎جثتها أقدام السكارى‎ ‎
    ( ‎بالحياة الاجتماعية ) الناجحة‎
    أتوق اليك‎
    لأنني كلما‎ ‎ازددت ايغالا في أرض الشهرة‎
    كلما اكتشفت كم أنا وحيدة وحزينة‏‎
    مثل مرصد مهجور‎ ‎في قمة جبل‎ ...
    أتوق اليك‎
    لأن ذئاب شتاء الحزن‎
    انتشرت في دروب‎ ‎أعضائي‎
    أتوق اليك‎
    لأن القلب الذي عرف معنى مرورك بقريته الكئيبة‎ ‎مرة‎
    مازال يتوق لبيارقك الملونة وأناشيدك‎
    أتوق اليك‎
    لأننا معا ربيع‎ !..‎












    أسالكم الدعاء لى دوما بالرحمه والمغفره

  3. #3
    لمياء سلام غير متواجد حالياً
    Image and video hosting by TinyPic الصورة الرمزية لمياء سلام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    4,108

    افتراضي رد: غادة السمان ملكة الكلمات

    [align=center]
    شكرا لكِ منى
    هي صاحبة قلم رائع
    وأنتِ أحسنتِ الإختيار
    [/align]




  4. #4
    منى عز الدين غير متواجد حالياً
    فقيدة منتدى مصر رحمه الله عليكِ وللأسره خالص العزاء الصورة الرمزية منى عز الدين
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    عالم لا يدركه عقل
    المشاركات
    1,776

    افتراضي رد: غادة السمان ملكة الكلمات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لمياااء مشاهدة المشاركة
    [align=center]
    شكرا لكِ منى
    هي صاحبة قلم رائع
    وأنتِ أحسنتِ الإختيار
    [/align]
    بل الشكر لكِ انتِ غاليتى


    زدتى صفحتى بريقاً واشراقاً


    هى شاعرة جميلة استمتعت

    وانا اقرأ لها جدا



    أسالكم الدعاء لى دوما بالرحمه والمغفره

  5. #5
    shona غير متواجد حالياً
    مصرى صاحب مكان الصورة الرمزية shona
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    مصر أرض الكنانة
    المشاركات
    8,577

    افتراضي نوارس الورق الأبيض

    نوارس الورق الأبيض














    حينما استحضرك

    واكتب عنك،

    يتحول القلم في يدي

    الى وردة حمراء,,,

    لم يكن بوسع مجنونة مثلي

    ترتدي هدوءها بكل أناقة...

    - وتغلق الأزرار اللؤلؤية لثوب اتزانها البارد

    على تيه غجرية عارية القدمين-،

    لم يكن بوسع حمقاء مثلي

    إلا أن تحب شاعرا مبدعا متوحشا مثلك..

    طفولي الأنانية، غزير الخيانات والأكاذيب مثلك..!

    حينما أسطر اسمك،

    تفاجئني أوراقي تحت يدي

    وماء البحر يسيل منها

    والنوارس البيض تطير فوقها..

    .. وحينما ا كتب عنك

    تشب النار في ممحاتي

    ويهطل المطر من طاولتي

    وتنبت الأزهار الربيعية على قش سلة مهملاتي

    وتطير منها الفراشات الملونة ، والعصافير

    وحين أمزق ما كتبت

    تصير بقايا أوراقي وفتافيتها

    قطعا من المرايا الفضية،

    كقمر وقع وانكسر على طاولتي..

    علمني كيف أكتب عنك

    أو، كيف أنساك...!


    غادة السمان




صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-01-2012, 07:00 AM
  2. - ملكة جمال أنجولا تتوج ملكة جمال الكون
    بواسطة اخبار مصر في المنتدى اخبار المشاهير ونجوم الفن
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-09-2011, 09:20 AM
  3. ملكة جمال أنجولا تتوج ملكة جمال الكون
    بواسطة اخبار مصر في المنتدى اخبار مصر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-09-2011, 07:20 AM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-06-2011, 07:40 AM
  5. موسسه السمان للتكييف
    بواسطة APPZA في المنتدى اخبار مصر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-08-2010, 07:20 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات مصر 2013