وزير التنمية الإدارية: لا "كوادر" للإداريين فى كافة قطاعات الدولة
























وزير التنمية الإدارية:
لا "كوادر" للإداريين فى كافة قطاعات الدولة




محمد فرغلى, محمود عمر
أعلن الدكتور "أحمد درويش" وزير الدولة للتنمية الإدارية، أنه لا يوجد مبرر قانوني لعمل كادر للإداريين في مختلف قطاعات الدولة، مؤكدا أن الكادر يكون للمهنيين فقط الذين يستحقون الكادر طبقا لترقياتهم الوظيفية، لافتا إلى أن الإداريين لا يحصلون على كادر خاص في العالم كله.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الوزير اليوم بمحافظة الفيوم عقب افتتاحه المركز التكنولوجي لخدمة المواطنين بحضور الدكتور "جلال مصطفى سعيد" محافظ الفيوم.

وأعلن الوزير أنه تم حتى الآن افتتاح 47 مركز لخدمة المواطنين في مختلف محافظات الجمهورية، من بين 66 مركز سيتم افتتاحهم هذا العام، مؤكدا أن هذه المراكز سيصل عددها بنهاية عام 2010 إلى 288 مركز تغطى جميع المراكز والمدن والأحياء في مصر .

وأكد الوزير أن حكومة الدكتور "عاطف عبيد"، قامت بحركتين لمعالجة الرسوب الوظيفي مرة كل عامين، وأن الحركة الثالثة سوف تكون في أول يوليو العام القادم، مشيرا إلى أن زعم عدم وجود حركة رسوب وظيفي منذ عهد الدكتور "كمال الجنزورى" يرجع إلى أنها كانت حركة كبيرة لوجود حالات رسوب وظيفي كبير قبلها، وأن المواطنين لا يشعرون بهذه الحركات التي تمت بعد ذلك لأن حالات الرسوب الوظيفي أصبحت قليلة.

وأشار الوزير إلى أن جميع الموظفين في مصر يحصلون على حوافز بحد أدنى 75 %، وأكد أن خطة برنامج تطوير الخدمات الحكومية بوزارة الدولة للتنمية الإدارية الذي يهدف إلى تطوير خدمات المواطنين بصورة حضارية وسريعة ودقيقة من خلال المركز التكنولوجي لخدمة المواطنين والذي يستخدم به أحدث التقنيات التكنولوجية لرفع كفاءة الأداء وإحكام السيطرة وتوفير البيانات والمعلومات الدقيقة لمتخذي القرار لمتابعة أداء الإدارات في مجال خدمة المواطنين، ويستهدف المشروع فصل مقدم الخدمة عن طالبها بما يخلق بيئة عمل مناسبة بعيدة عن التعرض لأي عامل من عوامل الفساد بالمحليات .

وأكد أن وزارة التنمية الإدارية توفر أجهزة كمبيوتر وطابعات وتركيب شبكة المعلومات المحلية والتي تربط إدارات المدينة بالمركز التكنولوجي والشاشات الالكترونية لتنظيم الدور، كما تقوم بتوفير التطبيقات اللازمة في مجال خدمة المواطنين لتحقيق أفضل وأسرع خدمة للمواطن، تقوم أيضا بتدريب وتأهيل العاملين بمدينة الفيوم.